تكتل “Maroc Clusters” يرى النور.. فاطمة الزهراء الخليفة تُنتخب رئيسة للمكتب التنفيذي

هدف هذه الجمعية المهنية، حسب القائمين عليها، يظل هو "توحيد جهود باقي الشركاء والفُرقاء المعنيين بالتجمُّعات المهنية" في قطاعات وميادين النشاط المختلفة، قصد "تسريع الابتكار ضمن المنظومة الصناعية الوطنية في إطار تفعيل الجهوية المتقدِّمة وتوصيات النموذج التنموي الجديد، خاصة في شقه الاقتصادي"

0 226

♦ مجلة صناعة المغرب — من الدار البيضاء

قرّرت مجموعة مكونة من 14 تجمُّعاً مهنياً مغربياً من قطاعات مختلفة، توحيد جهودها عبر التَّكتُّـل في إطار تنظيمي مهني موحّد يتخذ شكل “جمعية مهنية” تحت اسم “أقطاب المغرب الصناعية” «Maroc Clusters »؛ الذي انعقد جمعُها العام التأسيسي يوم الخميس 24 مارس 2022 بالدار البيضاء.

وأفاد بلاغ صحفي صادر عقِبَ هذا الاجتماع التأسيسي، تتوفر “مجلة صناعة المغرب” على نسخة منه، أن التجمُّعات والتكتلات المهنية الحاضرة عبر مُمَثِّليها قد ناقشَت وتداوَلت استراتيجية “الشبكة” والتوسُّع لدى التجمّعات المهنية المغربية، مع المصادقة على الأنظمة والقوانين الداخلية التنظيمية، قبل أن يخلُص الجَمع إلى انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية، لولايةٍ تمتد لـعامَيْن.

تبعاً لذلك، أفرز هذا الجمع العام أعضاء المكتب التنفيذي الجديد الذي تشكّلت تركيبتُه مِن السيدات والسادة:

  • فاطمة الزهراء الخليفة، المديرة العامة لـ” Cluster Solaire”، في منصب الرئيسة
  • نبيل ناجم (المدير العام للتجمّع المهني للنسيج التقني C2TM – قُطب النسيج التقني) في منصب نائب الرئيس، مكلفاً بالعلاقات الدولية والشراكات
  • مريم الراشدي، التجمع المهني لتنافسية صناعة الجينز والموضة، في منصب نائبة الرئيسة، مكلفةً بالعلاقات المؤسساتية (المديرة العامة لتجمّع  MDFC : Moroccan Denim and Fashion Cluster)
  • نور الدين بويعقوب، قطب الإلكترونيك والميكاترونيك، في منصب الكاتب العام (المدير العام لـ Cluster CE3M)
  • سناء التازي، في منصب “أمينة المال” (المديرة العامة لـ Cluster MNC )
  • طارق المرنيسي، نائب رئيس التجمع المهني للصناعات الجلدية – جهة فاس مكناس
  • مدني زكريا – مدير عام قُطب “VALBIOM” (فالبيوم لتثمين النفايات بالمغرب)

ويجدُر بالذكر أن هدف هذه الجمعية المهنية، حسب القائمين عليها، يظل هو “توحيد جهود باقي الشركاء والفُرقاء المعنيين بالتجمُّعات المهنية” في قطاعات وميادين النشاط المختلفة، قصد “تسريع الابتكار ضمن منظومة الصناعة الوطنية في إطار تفعيل الجهوية المتقدِّمة وتوصيات النموذج التنموي الجديد، خاصة في شقه الاقتصادي”.

كما يُسهم تأسيس هذه الجمعية، حسب البلاغ، في مساعدة السلطات العمومية على تنزيل إطار مناسب ومُحفّز، لتشجيع والنهوض بالابتكار في أوساط المقاولات، ودعم المقاولات الناشئة ذات الأبعاد الجهوية والدولية.

وحدّدت جمعية “الأقطاب الصناعية في المغرب” لاشتغالها، باعتبارها “قوة اقتراحية من أجل وضع وتطوير نظام وطني للابتكار”، هَدفيْن رئيسيَيْن يتمثل أولاهُما في “تعزيز وُلوج الشركات إلى البحث والتطوير والابتكار، من خلال إنشاء أدوات الدعم المالي للابتكار، بما في ذلك على وجه الخصوص آلية ائتمان ضرائب بحثية طموحة لصالح جميع الشركات وإنشاء برنامج ابتكار تقني لدعم مشاريع البحث التكنولوجي والعلمي باستخدام إمكانات اقتصادية عالية وابتكارات خارقة”.

هذا بينما يتعلق الهدف الثاني بـ”وضع إطار تنظيمي وضريبي مُناسب ومواتي لظهور الشركات الناشئة التي من شأنها على وجه الخصوص خلق حالة تحفيزية للشركات المبتكِرة الشابة، وتكييف لوائح الصرف الأجنبي مع احتياجات الشركات الناشئة ووضع أطر قطاعية تساعد على الابتكار وتطويرها في القطاعات الصناعية الواعدة”.

   يوسف يعكوبي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.