مُتفوِّقة على MERCEDES.. “بي إم دبليو” سَلّمت 1.7 مليون سيارة خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021

بزيادة 112 ألف سيارة عن "مِرسيدس"

0 44

ساعدت طريقة تعامل “بي إم دبليو BMW” مع مشكلة نقص الرقائق في قلب الأمور لصالحها في سباق مبيعات السيارات الفاخرة العالمي، ما يؤهلها للتفوق على منافستها الرئيسية (مرسيديس) لأول مرة منذ عام 2015.

وسَلّمَت الشركة صانعة السيارات الألمانية 1.7 مليون مَركبة تحمِل اسمها التجاري خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، متجاوزة بذلك شركة “مرسيدس بنز” المملوكة لـ”دايملر” بأكثر من 112 ألف سيارة ومركبة رياضية متعددة الاستخدامات.

وواصلت “بي إم دبليو” تقدمها في الربع الثالث من خلال تقليص الانخفاض في عمليات التسليم إلى 10%، في حين سجلت “مرسيدس” تراجعا بنسبة 30%.

أزمة “أشباه الموصِلات”

وكانت الأيقونتان الألمانيتان من بين شركات صناعة السيارات التي تأثرت بإغلاق المصانع مؤخراً في ماليزيا، المركز الرئيسي لتعبئة واختبار أشباه الموصلات، لكن “بي إم دبليو” تمكنت من الصمود لفترة أطول من معظم منافسيها قبل أن تضطر إلى إيقاف الإنتاج مؤقتاً بسبب ضغوط العرض.

وفي يناير الماضي، قالت الشركة إنها طلبت طَلبِيّاتها في الوقت المناسب لكمية الرقائق التي تحتاجها للعام بأكمله وتوقعت أن يلتزم الموردون بالتسليم.

وتبدو فرص “مرسيدس” في تجاوز منافستها في الربع الأخير من العام ضئيلة، وبدت “مرسيدس” أكثر تشاؤماً إلى حد ما في بيان مبيعاتها العالمية يوم الأربعاء، محذرة من أن نقص أشباه الموصلات سيؤثر على الأرجح على الإنتاج خلال الأشهر المقبلة.

وبينما أقرت “بي إم دبليو” أيضا بأن الوضع لا يزال صعباً، فقد أعربت عن ثقتها في تحقيق أهدافها للمبيعات السنوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.