مباحثات مغربية-أوروبية تُفضي إلى إرادة قوية لدعم المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة

المفوض الأوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي، أوليفر فارهيلي، زار المملكة يوم 9 و10 مارس كما التقى مسؤولين رفيعي المستوى في القطاعين العام والخاص

0 255

أكد المفوض الأوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي، أوليفر فارهيلي، بالدار البيضاء، إرادة الاتحاد الأوروبي المتعلِّقة بتعزيز التعاون مع المغرب من أجل دعم المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة.

وقال فارهيلي، الذي كان متحدثاً خلال جلسة عمل مع رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، شكيب لعلج: “نحن على استعداد للتعاون معكم، خاصة في مجال التحول إلى الطاقة الخضراء، وتسهيل المبادلات التجارية، والرقمنة، ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة”.

وبهذه المناسبة، أورد المفوض الأوروبي الإعلان الذي صدر مؤخرا عن رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، لاستثمار 1,6 مليار أورو من أجل تعزيز التحول الأخضر والرقمي للمملكة.

من جانبه، أشار لعلج إلى أن هذه الجلسة تأتي في الوقت المناسب لمناقشة الدور الأساس الذي يمكن أن تلعبه العلاقات بين المقاولات المغربية والأوروبية لتطوير أكثر لعلاقات حسن الجوار.

ووَاصل بالقول إن “نظرائنا الأوروبيين مقتنعون أيضا بهذا. وفي هذا الإطار دخلنا بالفعل في علاقة مع منظمة أرباب الأعمال الأوروبية “بيزنيس يوروب” (Business Europe)، بطلب مشترك من السياسيين للارتقاء بعلاقاتنا التجارية والاستثمارية “.

من جهة أخرى، أشاد لعلج بجودة العلاقات بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمفوضية الأوروبية، فضلا عن تعاونهما في عدة محاور، خاصة تعزيز ريادة الأعمال، مستشهدا بإطلاق منصة “انطلاقة” التي تهدف إلى مساعدة حاملي المشاريع المغاربة حتى يتمكنوا من النجاح في تجاربهم في ريادة الأعمال.

واعتبر رئيس الباطرونا بالمغرب ” إن بلدنا اليوم يرسُم مساره على طريق ليبرالي”، مضيفا أن أورسولا فون دير لاين أكدت ذلك، خاصة مع استثمار 1,6 مليار أورو من أجل تطوير شراكة خضراء، تركز على الطاقة والشراكة الرقمية لتكثيف التواصل بين مجتمعاتنا وأسواقنا.

حضرت هذا اللقاء السفيرة فوق العادة ومفوضة الاتحاد الأوروبي لدى المغرب باتريسيا بيلار لومبارت كوساك، إلى جانب رؤساء اللجان في الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

إشادة مغربية بـ”المخطط الاقتصادي الأوروبي للاستثمار”

شكل التعاون الاقتصادي والمالي بين المغرب والاتحاد الأوروبي محور مباحثات أجرتها، الأربعاء بالرباط، وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي، والمفوض الأوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار في الاتحاد الأروبي أوليفر فارهيلي.

وذكر بلاغ للوزارة أن الطرفين أشادا، خلال هذه المباحثات، بالعلاقات الممتازة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، واستعرضا مختلف المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وبهذه المناسبة، أشادت فتاح العلوي بالجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي في إطار “مخططه الاقتصادي للاستثمار “، مؤكدة أن مجالات التعاون مع المغرب تتماشى تماما مع أولويات وتوجهات الحكومة.

وأبرزت أهمية الدعم المالي الذي يمنحه الاتحاد الأوروبي للمغرب، داعية المفوضية الأوروبية إلى زيادة تعزيز التزاماتها برسم برمجتها المستقبلية 2021-2027 .

وتوقفت الوزيرة عند بعض الأوراش ذات الأولوية التي انخرطت فيها الحكومة في المجالات الاجتماعية ومنها، على الخصوص، الحماية الاجتماعية والتعليم والصحة.

وأشار البلاغ إلى أن المباحثات تناولت ، أيضا، الاستراتيجيات التي ينتهجها المغرب في مجال تعزيز الاستثمار الخاص الوطني والأجنبي، وإصلاح القطاع العام وكذلك في مجالات الانتقال الطاقي والمياه.

وفي ختام هذا الاجتماع، أكدت فتاح العلوي و فارهيلي عن رغبتهما المشتركة في زيادة تعزيز التعاون بين المغرب والمفوضية الأوروبية وتسريع تنفيذ البرامج المعتمدة في هذا الإطار.

وكان فارهيلي، الذي يقوم بزيارة للمغرب يومي 9 و 10 مارس الجاري، مرفوقا خلال الاجتماع باتريشيا بيلار لومبارت كوزاك، سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى المغرب، وممثلي المفوضية الأوروبية وبعثة الاتحاد الأوروبي في المغرب.

مجلة صناعة المغرب — متابعة 
ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.