انفراد.. اجراءات صارمة تنتظر البيضاويين وحقائق تكشف لأول مرة عن أزمة الماء بالبيضاء

0 232

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي

نفى مولاي أحمد أفيلال، نائب رئيسة جماعة الدار البيضاء، المسؤول عن النظافة والمساحات الخضراء، ما تداولته بعض المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي من أخبار بشأن مسألة قطع الماء الصالح للشرب، وتجميد الأنشطة التي تعتمد أساسا على الماء.

وقال أفيلال، في حوار حصري، خصصه لمجلة لصناعة المغرب، إنه على إثر ما تداولته بعض المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص عقد اجتماع يوم الاثنين 25 يوليو 2022 حول التدابير المزمع اتخاذها لمواجهة ندرة المياه، خاصة مسألة قطع الماء الصالح للشرب من الساعة الحادية عشرة ليلا إلى الساعة الثامنة صباحا وتجميد الأنشطة التي تعتمد أساسا على الماء، فإن جماعة الدارالبيضاء تؤكد أن هذه الأخبار زائفة لا أساس لها من الصحة.

وتابع قائلا:” جماعة الدارالبيضاء، تنفي كل ما نشر حول هذا الموضوع، تذكر في الوقت ذاته الساكنة البيضاوية بضرورة الحفاظ على الماء والإحجام عن ممارسة أي شكل من أشكال التبذير حفاظا على الموارد الحالية من المياه وضمانا للتوزيع العادل لهذه المادة الحيوية.

وذكر أفيلال بأن وزير الداخلية دعا الولاة والعمال بالإدارة الترابية لمواجه أزمة الماء التي يمكن أن تعرفها العديد من المناطق في ظل تراجع حقينة السدود والجفاف الذي شهدته المملكة الناجم عن قلة التساقطات المطرية، إلى جانب تراجع الفرشة المائية.

وشدد أفيلال، على أن جماعة الدار البيضاء تعمل بتعاون وثيق، لأكثر من 3 أشهر، مع ولاية جهة الدار البيضاء، وليديك، والحوض المائي والمصالح الخارجية لوضع استراتيجية للاستخدام الرشيد والمعقلن للموارد المائية والتي سيتم نشرها قريبا، مشيرا إلى ان احتياظي الماء الصالح للشرب بالنسبة لمدينة الدار البيضاء يصل إلى سنة كامل، عكس ما تداول بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي بأنه لا يتعدى شهرين.

وأوضح نائب رئيسة مجلس مدينة الدار البيضاء، أنه هناك اجتماعات خاصة لتحديد معايير لردع بعض الممارسات غير مقبولة من طرف بعض المواطنين الذين يستنزفون المياه، مؤكدا أن الشرطة الإدارية تقوم بوظيفتها في رصد وتتبع كل المخالفات في إشارة غلى ان هناك عقوبات ستوجه بشكل مباشر لكل المخالفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.