BIMتبرم اتفاقية شراكة مع قرى الأطفال المسعفين المغرب (SOS Villages)

0 456

مجلة صناعة المغرب 

وقعت بيم المغرب اتفاقية شراكة مع قرى الأطفال المسعفين المغرب ستمتد على 3 سنوات، سيستفيد منها حاملي شهادة البكالوريا الراغبين في مواصلة مسارهم الدراسي من خلال ولوج مدارس خاصة أو عمومية، والشباب والشابات الذين يحتاجون الدعم لمواصلة دراسة الماستر، فضلا عن المستفيدات والمستفيدين من قرى الأطفال الراغبين في ولوج الإدماج المهني داخل الشركات، والاستفادة من تدريب أو وظيفة.

وتم توقيع اتفاقية الشراكة بحضور كل من دينشر يازيجي المدير العام لـ  BIM المغرب، الفاعل الرائد في قطاع التوزيع عبر في المملكة وأمين دمناتي رئيس جمعية قرى الأطفال المسعفين المغرب (SOS Villages)، الجمعية غير الربحية المعترف بها ذات منفعة عامة.

وتتمحور اتفاقية الشراكة الموقعة بين الطرفين على 3 محاور كبرى تتمثل في:

  • تقديم الدعم اللازم للطلبة والطالبات الأكثر استحقاقا داخل قرى الأطفال المسعفين المغرب لمواصلة تعليمهم العالي، ومواكبتهم إلى حين حصولهم على شهاداتهم، ويشمل الدعم مصاريف الدراسة، والمتابعة الطبية واحتياجاتهم الأساسية.
  • المساهمة في الإدماج المهني للمستفيدات والمستفيدين الشباب من خلال الحصول على تكوين داخلي، إلى جانب التوظيف في مختلف الإدارات والمخازن والمنصات اللوجستية الخاصة بـ BIM المغرب.
  • تقديم تبرعات عينية للمساهمة في الجهود اليومية التي تبذلها قرى الأطفال المسعفين المغرب من أجل توفير تغذية صحية ومتوازنة للأطفال وضمان بيئة معيشية جيدة.

وفي هذا الصدد، قال دينسر يازيسي، المدير العام لـBIM المغرب:” ستمكن اتفاقية الشراكة الموقعة من منح عشرات الشباب والشابات فرصة مواصلة تعليمهم العالي أو الحصول على الوظيفة التي يحلمون بها، وذلك بالتوازي مع مساعدتهم في منحهم ظروف معيشية جيدة. كما تعلمون،BIM  ملتزمة دائما بمساعدة نظامها البيئي من أجل بلوغ الازدهار المطلوب وتحقيق التطور في البلدان التي تعمل فيها الشركة. وبناء على ما سبق، من الضروري والطبيعي جدا أن نُواكب المبادرات الاجتماعية والتضامنية من أجل تنمية البلد والمواطنين والمواطنات”.

من جهته، أمين دمناتي، رئيس جمعية قرى الأطفال المسعفين المغرب :”نشعر بفخر كبير بعد إبرام هذه الشراكة مع واحدة من أهم الشركات الحديثة المتخصصة في التوزيع على مستوى المغرب، والتي أبدت رغبتها  في دعم أطفالنا ومبادراتنا لتعليمهم، وتكوين شبابنا، فضلا عن دعم العائلات التي تعيش في أوضاع صعبة وغير مستقرة. تُعد الشراكة مهمة جدا بالنسبة لنا وللمستفيدين والمستفيدات على حد سواء. نأمل أن تؤتي ثمارها على المدى الطويل لما فيه مصلحة ومنفعة للشباب والشابات، وتقديم الدعم لكًل من هو في حاجة ماسة إلى ذلك”.

وتجدر الإشارة إلى أن BIM ومنذ بداية عملها في المغرب، عبرت عن التزامها القوي بإضفاء قيمة على مجتمعها ونظامها البيئي، حيث قامت الشركة بتقريب التجارة الحديثة من المغاربة والمغربيات، من خلال متاجرها التي تقدم منتجات ذات جودة عالية بأسعار منخفضة، مما ساعد في تحسين القدرة الشرائية لملايين الزبناء والزبونات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.