عمور في فاس لإطلاق السجل الوطني للصناعة التقليدية وتثمين المنتوج السياحي الثقافي (+صور)

أشرفت الوزيرة رسمياً على إطلاق السجل الوطني للصناعة التقليدية (RNA) في مقر المديرية الجهوية للصناعة التقليدية في فاس، كما زارت المدينة العتيقة

0 158

قامت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، يومي 28 فبراير و1 مارس 2022، بزيارة عمل إلى مدينة فاس، مرفوقةً بـعماد برقاد، المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية.

وذكر بلاغ  صحافي للوزارة، توصلت مجلة “صناعة المغرب” بنسخة منه، أن ” الغرض من هذه الزيارة هو  معاينة التقدم المحرز في برامج تطوير المنتوج السياحي الثقافي بالعاصمة العلمية للمملكة، وزيارة مواقع ومراكز تثمين منتجات الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وكذا التحدث مع السلطات المحلية والجهات الفاعلة ومهنيي السياحية  والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني على مستوى الجهة، حول آفاق انتعاش الوجهة في مرحلة ما بعد كوفيد”.

وأشار البلاغ الصحافي إلى أن يوم 28 فبراير من زيارة العمل، قد خُصّص لزيارة مقاولتين صغيرتين تُصدّران الإنتاج الحرفي “مورسك” والمتواجدتين بحي الأدارسة و”بيل ماروكينيري” بالحي الصناعي لعين الشقف.

وبعد ذلك، أطلقت الوزيرة رسميا السجل الوطني للصناعة التقليدية (RNA) في مقر المديرية الجهوية للصناعة التقليدية في فاس حيث تم توسيم بعض الحرفيين المنتمين للجهة و الذين ساهموا بابتكاراتهم وجودة الإنتاج في إثراء المنتوج الحرفي وتنويع التنشيط السياحي للوجهة.

وبدأ اليوم الثاني من هذه الزيارة باجتماع الوزيرة مع والي الحهة ورؤساء مجالس الجهة وبلدية فاس بحضور المديرين العامين لكل من الشركة المغربية للهندسة السياحية و كالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس والمركز الجهوي للاستثمار. وركزت المناقشات في هذا الاجتماع على آفاق إحياء الوجهة، وتحسين جاذبيتها، وتعزيز الاستثمارات السياحية بجهة فاس-مكناس.

وفي أعقاب هذا الاجتماع، ومن أجل تخطيط إقلاع هذه الوجهة وإعطائها دينامية جديدة والحد من الاثار الناجمة عن وباء كوفيد -19، تم التوقيع على اتفاق شراكة للنهوض بالاستثمار وتحسين جاذبية جهة فاس-مكناس بين وزارة السياحة، وولاية الجهة، والمركز الجهوي للاستثمار، و الشركة المغربية للهندسة السياحية.

وقامت الوزيرة بعد ذلك بزيارة إلى المدينة العتيقة لفاس؛ حيث حلت بميدان باب بوجلود وقدم لها مشروع التنشيط السياحي للموقع؛ قبل أن تزور الوزيرة مركز التراث بباب محروق والذي تم تطويره في إطار برنامج تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لفاس.

وفي نهاية هذه الزيارة، توجهت  الوزيرة إلى مركز التكوين وإعادة التأهيل الخاص بحرف الصناعة التقليدية بالبطحاء.

مجلة صناعة المغرب — متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.