عبر مناظرات جهوية.. وزارة ميراوي تُبَلور المخطط الوطني لتسريع تحوّل منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار

يرتكز على أربعة محاور مُهيكِلة؛ تتمثل في إصلاح بيداغوجي شامل و مندمج ، أسُس بحث علمي بمعايير دولية ، منظومة حكامة ناجعة وفعالة، دور محوري للمجالات الترابية من حيث الابتكار وخلق القيمة المضافة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي و البيئي

0 407

قصد إرساء دينامية جديدة كفيلة بالرفع من جودة ونجاعة منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار وجعلها دعامة لتسريع وتيرة التنمية في المغرب، أعلنت الوزارة الوَصِيّة عن إطلاق “المخطط الوطني لتسريـع تـحوّل منظومة التعليم العـالـي والبحث العلمي والابتكار ” (PACTE ESRI 2030). 

ويكتسي هذا المخطط “بُعدا استراتيجيا وطابعاً عَمَلياً صِرْفـاً”، كما يستمد جوهره من التوجيهات الاستراتيجية للنموذج التنموي الجديد ويهدف إلى ترجمة أولويات البرنامج الحكومي، خصوصا في شقه المتعلق بتطوير الرأسمال البشري، إلى تدابير عملية بغية تسريع اندماج المغرب في مجتمع المعرفة”، يشرح البلاغ الذي تتوفر “مجلة صناعة المغرب” على نسخة منه.

ويستند هذا المخطط الوطني، حسب المعطيات ذاتها، على منظومة متجانسة من القيم، بمقدورها تعبئة جميع الفاعليين ودعم التفافهم حول رؤية مشتركة. وتتمحور هذه القيم حول الشفافية والأخلاقيات والتميز والقدرة على الصمود من خلال التكوين والإنصاف وتكافؤ الفرص بالإضافة إلى الانفتاح.

نموذج جديد للجامعة المغربية

كما يهدف هذا المخطط إلى إرساء نموذج جديد للجامعة المغربية، يرتكز على أربعة محاور مُهيكِلة؛ تتمثل في إصلاح بيداغوجي شامل ومندمج، أسُس بحث علمي بمعايير دولية، منظومة حكامة ناجعة وفعالة، دور محوري للمجالات الترابية من حيث الابتكار وخلق القيمة المضافة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي و البيئي.

وقد تم تحديد ثلاث رافعات لأجرأة هذا المخطط الوطني، سيتم تدارسها بشكل معمق، تشمَل بالتحديد “التحول الرقمي، “ملاءمة الإطار القانوني والتنظيمي” بالإضافة إلى “تعزيز الشراكات وفرص التعاون على المستويين الوطني والدولي”.

ووعياً منها بالرهانات والتحديات التي يشكلها هذا الورش بالغ الأهمية، ارتأت الوزارة ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية واسعة النطاق من أجل تعبئة الذكاء الجماعي، من خلال إشراك جميع الأطراف المعنية داخل الجامعة والقوى الحية على المستوى الإقليمي، بما في ذلك الجماعات الترابية و الفاعلين الاقتصاديين وفعاليات المجتمع المدني.

وكشفت الوزارة الوصية أن “مختلف جلسات الانصات والمشاورة المبرمَجة خلال شهر فبراير -الجاري- على مستوى الجامعات ستشكل نقطة انطلاق المناظرات الجهوية المُزمع تنظيمها في شهر مارس 2022 بكافة جهات المملكة، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي”.

وتابع البلاغ شارحاً أنه “على إثر هذه المناظرات الجهوية، سيتم إعداد تقرير تركيبي عام يتضمن التوصيات الرئيسية المنبثقة عن الجلسات التشاورية مع كافة الأطراف. وسيُعرض هذا التقرير للمداولة والنقاش خلال المناظرات الوطنية. إذ ستشكل هذه الأخيرة حدثا بارزا يؤشر على الإطلاق الفعلي للمخطط الوطني لتسريــع تـحوُّل منظومة التعليم العـالي والبحث العلمي والابتكار (PACTE ESRI 2030)”.

وخلُص إلى أنه “من أجل مواكبة عملية البناء المشترك، فقد أحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ثلاث منصات:

  • بوابة إلكترونية تتضمن الخطوط العريضة للمخطط الوطني لتسريــع تـحـول منظومة التعليم العـالـي والبحث العلمي والابتكار www.pactesri.enssup.gov.ma
  • منصة مفتوحة في وجه الجامعات مخصصة لترصيد تقارير ورشات العمل والملخصات التركيبية المتعلقة بكل جهة ؛
  • منصة استشارية على الموقع المخصص للمخطط، مفتوحة في وجه الطلبة، يمكن الولوج إليها عبر إدخال رمز “مسار”.

مجلة صناعة المغرب —  يوسف يعكوبي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.