ورقة بحثية رسمية ترصد استقرار هشاشة المقاولات المغربية نسبياً بين 2006 و2019

المقاولات الشابة والمقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة ‏تعتبر أكثر هشاشة نسبيا من المقاولات القديمة والكبيرة

0 213

أفادت ورقة بحثية رسمية أن هشاشة ‏المقاولات المغربية ظلت مستقرة نسبياً خلال الفترة ما بين 2006 و2019، على ‏الرغم من تسجيل زيادة طفيفة ابتداء من سنة 2014 في علاقة مع بطء النمو ‏الاقتصادي‎.‎

وأكد مؤلفو هذه الدراسة التي نشرها “بنك المغرب”، تحمل عنوان ” تحليل هشاشة النسيج الإنتاجي ‏المغربي” والتي تقترح مؤشراً مجمعاً للهشاشة يقوم على مفهوم الديون ذات المخاطر، ‏أن ” درجة الهشاشة تعتمد على الخصائص الفردية للمقاولات (الحجم، العمر، قطاع ‏النشاط والجهة)‏‎”.‎

وأوضحت الورقة ذاتها أن المقاولات الشابة والمقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة ‏تعتبر أكثر هشاشة نسبيا من المقاولات القديمة والكبيرة، معتبرةً أن نتائج الدراسة ‏تتماشى عموما مع تلك التي تم الحصول عليها في إطار أعمال مماثلة قام بها عدد من ‏البنوك المركزية والمؤسسات الدولية لفائدة البلدان الصاعدة والنامية‎.‎

وقد مَكّنت هذه الدراسة، التي أجراها كل من الراحلة سارة بنعزي، وهشام بنونة ‏وتوماس شمييلفسكي، من إجراء تشخيص للنسيج الإنتاجي المغربي يمكن استخدامه ‏لتوجيه قرارات السلطات العمومية بشكل أفضل وضمان مراقبة منتظمة للبرامج ‏لفائدة المقاولات‎.‎

وتم تحليل الهشاشة حسب الحجم والعمر وقطاع النشاط والجهة، وفقا لأربعة ‏أبعاد رئيسية، وهي الأهلية الائتمانية والسيولة والمردودية والقدرة على خدمة الدين‎.‎

وأبرز الباحثون أن “التأثيرات الاقتصادية للأزمة الصحية الحالية وكذا الإجراءات التي ‏اتخذتها الحكومات والبنوك المركزية لمساعدة المقاولات على تجاوز هذه الظرفية ‏وبدء التعافي التدريجي، توضح جيدا فائدة تمرين من هذا النوع”.‏

ومن جهة أخرى، وبعيداً عن المزايا التي قد توفرها هذه الآلية، شدّد المؤلفون على أن ‏الهشاشة مفهوم متعدد الأبعاد يتوجب إدراجه أيضا ضمن مقاربة استشرافية “‏forward-looking‏”.‏

وأضافوا أن هذا العمل “بالإمكان تحسينه عن طريق الأخذ بعين الاعتبار باقي ‏المؤشرات النوعية والكمية المتعلقة بحكامة المقاولة، واستراتيجيتها على المديين ‏المتوسط والبعيد، والآفاق المستقبلية للقطاع الذي تشتغل المقاولة فيه”.‏

وخلُصَت دراسة “بنك المغرب” إلى أنه “بالإمكان أيضا تحسين هذه الدراسة بالنظر للمنجزات التي حققها المرصد المغربي ‏للمقاولات الصغرى والمتوسطة والذي وضع سنة 2020 نظام التعريف الموحد ‏للمقاولات المغربية انطلاقا من المعطيات المأخوذة من مؤسسات عمومية”.‏

مجلة صناعة المغرب 
متابعة من الدار البيضاء
ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.