هواوي تدعم المنتدى الدولي للطاقات الصناعية حول إزالة الكربون

0 766

تعد قضية إزالة الكربون وتنافسية الشركات الصناعية المغربية، الموضوع الأبرز الذي تمت مناقشته خلال المنتدى الدولي الأول للطاقات الصناعية (FIEI) الذي نظمته مجلة صناعة المغرب Industrie du Maroc  بشراكة مع هواوي المغرب Huawei Maroc يوم 27 يوليوز في الدار البيضاء.

باعتبارها موردا عالميا رائدا للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية ، وبفضل الحلول المندمجة في المجالات الرئيسية لشبكات الاتصالات، تدعم Huawei Maroc مجلة Industrie du Maroc في تنظيم الدورة الأولى من “المنتدى الدولي للطاقات الصناعية ( FIEI)”، تحت شعار: “في أفق تحدي التخلص من الكربون وتخفيض استعماله…ما هي فرص الصناعة المغربية؟ »، حيث جمع هذا الحدث المنعقد يوم الثلاثاء 27 يوليوز 2021 بفندق فور سيزنس بالدار البيضاء، فاعلين ومهنيين وخبراء وطنيين ودوليين في مجال الطاقات الخضراء، فضلا عن مهنيي الصناعة، لمناقشة رهانات التنافسية المتعلقة بالفاتورة الطاقية والتخلص من الكربون وانبعاثاته.

ففي سياق عالمي موسُومٍ بتحركات وجهود حثيثة قصدَ بلوغ “الحياد الكربوني” (إزالة وتقليل استخداماته في الصناعة الطاقية) وتحقيق إقلاع اقتصادي وصناعي في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد، تُنذر بمنافسة تجارية قوية، يأتي تنظيم هذا المنتدى الدولي استجابة للانشغالات والقضايا التي تهمّ مجموعات الصناعيين المغاربة باختلاف تخصصاتهم، والمتعقلة -من جهة- بـضرورة التخلص من الكربون كما حدّدَتها آلية ضبط الكربون على حدود الاتحاد الأوروبي الذي يظل الشريك الاقتصادي الأول للمغرب. ومن جهة ثانية بالإشكالات الصعبة التي باتت تطرحها الفاتورة الطاقية المرتفعة للمملكة. إنهما إشكالان وقضيّتَان لهما ارتباط وثيق ومباشِر مع القدرة التنافسية لمقاولاتنا الصناعية وبالتالي للاقتصاد المغربي.

وجديرٌ بالذكر أن المغرب كان قد حدَّد لنفسه هدفاً استراتيجياً لتغطية 52 في المائة من احتياجاته الطاقية بالطاقة النظيفة والبديلة في أفق عام 2030، في الوقت الذي تخطط فيه كلٌّ من أوروبا والولايات المتحدة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، والصين في عام 2060.

وفي هذا السياق، أكد هشام الرحيوي، الرئيس المؤسس للمنتدى الدولي للطاقات الصناعية: “لقد بدأ المُصنّعون المغاربة في اتخاذ الإجراءات الكاملة واللازمة لإزالة الكربون. من الآن فصاعداً، عليهم أن يعتبروا أنها لم تعُد مجرد فرصة بل أصبحت ضرورة حتمية يجب أن يتكيفوا معها بشكل مطلق، تفادياً لإضاعة عقود من الجهد والاستثمار. باختصار، إن إنجازات التصنيع تظل على المحك من خلال هذا الطريق الإلزامي نحو إزالة الكربون في الصناعات. من هنا تأتي أهمية هذا المنتدى، الذي سيسمح للصناعيين المغاربة بتحديد القضايا وتدارس الرهانات لإزالة الكربون، والتعرف على الممارسات الفضلى في هذا المجال مع رفع التحديات. للقيام بذلك، قُمنا باستدعاء مراجع مهنية مشهورة عالميًا وقصص نجاح محلية في هذا المجال”.

من جانبه ، أكد شكيب عاشور ، مدير التسويق والاستراتيجية لدى Huawei Technologies في المغرب ، التزام الشركة القوي بالبيئة: “من خلال حجمها ومدى سلسلة القيمة الخاصة بها ، تلتزم شركتنا بالعمل بشكل وثيق مع مختلف المتدخلين والفاعلين لتطوير حلول مبتكرة تخدم منظومة صناعية فعالة ومتوافقة مع جميع القوانين المعمول بها فيما يخص البيئة وأفضل الممارسات التي نشجعها.

وأضاف شكيب عاشور: “تعتبر حماية البيئة إحدى استراتيجيات الاستدامة الأربع لشركة هواوي. تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ، يركز المجال البيئي لاستراتيجيتنا على أربعة مجالات: الحد من انبعاثات الكربون ، وتسريع استخدام الطاقات المتجددة ، والعمل من أجل اقتصاد دائري ، والحفاظ على الموارد الطبيعية”.

يجب التذكير هنا، أن مجموعة Huawei تولي اهتمامًا خاصًا لهذا الموضوع وتلتزم بتقليل التأثير البيئي في جميع مراحل دورة حياة منتجاتها. بالإضافة إلى ذلك ، تلتزم Huawei تجاه عملائها وموظفيها والمجتمعات التي تعمل فيها بتبني سلوك أخلاقي متوافق مع جميع القوانين المعمول بها. “تؤمن Huawei إيمانًا راسخًا بأن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكنها تعزيز الازدهار الاقتصادي وحماية البيئة الطبيعية للأجيال القادمة. “تكنولوجيا هواوي من أجل كوكب أفضل: هذا ما نؤمن به. إنه أيضًا وعد قطعناه في الماضي ، ووعد نفي به الآن ، وسنفي به في المستقبل”،يشرح شكيب عاشور.

وبالنظر إلى حجم الرهانات التي يثيرها الموضوع، حظي هذا اللقاء الاستراتيجي عالي المستوى، برعاية وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزارة الطاقة والمعادن والبيئة.

وباعتباره اجتماعاً واسع النطاق ورفيع المستوى، رافق تنظيمَ هذا المنتدى الدولي برنامجٌ رئيسي؛ بدأت أطواره أولا بانعقاد الجلسة الافتتاحية التي تم خلالها إلقاء الكلمات الرئيسية والافتتاحية، ولا سيما من قبل وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، قبل أن تتبعَها أربع ندوات وحلقات نقاش؛ تمحورت أوّلها على موضوع “صناعة خالية من الكربون: بين الإمكانيات المحلية والفرص الدولية”، بينما الثانية ناقشت “الاحتياجات الطاقية للصناعة المغربية، نحو نموذج مستدام”، في حين حملت الندوة الثالثة عنوان “ما هو المزيج الطاقي الأمثل بالنسبة للشركات الباحثة عن القدرة التنافسية؟”، وأخيراً عالجت الندوة الأخيرة موضوع “ما هي آلية الدعم لإزالة الكربون بالشكل الأفضل؟ البحث والتطوير والابتكار، التمويل والاستثمار”.

وتتماشى هذه الشراكة مع رؤية وقيم الشركة. حيث ترغب هواوي أن تكون أكثر من مجرد فاعل اقتصادي رائد في قطاع الاتصالات بالمغرب، بل تسعى أيضًا إلى إدماج البُعد البيئي في نموذجها التنموي.

نبذة عن هواوي:

هواوي هي مزود عالمي لحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعمل مع 45 من الـ 50 أفضل مشغلً في السوق العالمية. من خلال استثمارها في العملاء عبر الابتكار والشراكات القوية، تقدم هواوي حلولاً فعالة وشاملة في شبكات الاتصالات والأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية. من خلال توفير حلول وخدمات تنافسية، يؤكد موظفو هواوي البالغ عددهم 194 ألف موظف على التزامهم بخلق القيمة لمشغلي الاتصالات والشركات والمستهلكين. تنتشر منتجات وحلول هواوي في أكثر من 170 دولة، وتخدم أكثر من ثلث سكان العالم. تأسست شركة Huawei سنة 1987 ، وهي شركة خاصة
مملوكة بنسبة 100٪ لموظفيها.

نبذة عن هواوي المغرب:

استقرت هواوي بالمغرب سنة 2002 ، وكان أول مكتب لها في الرباط ثم في الدار البيضاء.
واستطاعت خلق العديد من فرص الشغل، حيث وفرت Huawei ما بين 700 و 800 وظيفة مباشرة وغير مباشرة. أما الرقم المهم الثاني، الذي يجب تسليط الضوء عليه، فهو كمية المشتريات المحلية التي تتجاوز 40 مليون دولار أمريكي. هواوي المغرب هي المورد الرئيسي لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب.

تدرك Huawei أيضًا مسؤوليتها الاجتماعية وأهمية دعم عمليات دائمة ومستمرة للتقدم والتطور: نقل مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتكوين المواهب المغربية في المجال الرقمي من خلال برامج مختلفة:

• برنامج Seeds for the future
• برنامج أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات
• جولات Huawei ICT للجامعات
• مسابقة Huawei ICT

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.