نظيرَ جهودها لتطوير البيع المباشر..المديرة التنفيذية لـ”QNET” تفوز بجائزة Stevie 2021 لرائدات الأعمال

تأكيداً لريادتها ونجاحها في عالم البيع المباشر -- مالو كالوزا: "الجائزة تتويجٌ لجهود فريق عمل كيونت حول العالم وحافزٌ لتحقيق المزيد من النجاح"

0 229

نظيرَ جهودها في إدارة “كيونت”، الشركة الرائدة عالميا في عمليات البيع المباشر، ظَفِرَت مالو كالوزا، المديرة التنفيذية لشركة كيونت بجائزة “ستيفي”؛ إذ استطاعت أن تحقق عدة نجاحات متتالية لتَعبُر بالشركة عبر أزمة جائحة كورونا التي ضربت الكيانات الاقتصادية العالمية.

بلاغ صحافي للشركة، توصلت به “مجلة صناعة المغرب” أكد أن جائزة “ستيفي” لسيدات الأعمال والمديرات التنفيذيات ورائدات الأعمال والموظفات والشركات التي يديرونها، تُعتبَر من أهم جوائز الأعمال الأولى في العالم. مشيرةً إلى أنه قد “تَقدَّم للمسابقة هذا العام أكثر من 1500 سيدة في أكثر من 100 فئة حول العالم”.

وأضافت الشركة أن مالو كالوزا نجحت بالفوز بالميدالية البرونزية في قطاع المنتجات الاستهلاكية. كما تم اختيارها من بين 2500 موظف تم ترشيحهم لنيل الجائزة، وفازت بالجائزة نتيجة لتميزها الفريد في إدارة شركة “كيونت” ونجاحها في تحقيق طفرة كبيرة في المبيعات المباشرة حول العالم، وذلك رغم أزمة كورونا وما ترتّب عليها من تقييد طرق التواصل نتيجة للإجراءات الاحترازية”، يوضح المصدر ذاته.

وتم تكريم مالو كالوزا، نائبة رئيس مجلس ادارة كيونت، خلال فاعليات الحفل المُقام خصيصاً لتكريم الفائزات يوم 13 يناير الجاري وسط اهتمام إعلامي كبير نظرا للقيمة الكبيرة التي تمثلها جائزة  “ستيفي”. وأعربت المسؤولة الفائزة عن سعادتها الغامرة بالجائزة، قائلة إن جائزة “ستيفي” تأتي كتتويج لجهود جميع فريق العاملين في كيونت حول العالم وليس لي وحدي، حيث “تقوم عقيدتنا في كيونت على أن النجاح يكون نتيجة لتضافر الجهود وقيام كل فرد من فريق العمل بدوره دون تقصير، مما يمنح الأخرين فرص التميز والنجاح”.

وأضافت كالوزا أن الجائزة ستكون حافزا كبيرا لمواصلة النجاح وفتح آفاق جديدة للابتكارات المتطورة التي تعطينا المزيد من الفرص لنجاحات أخرى كثيرة وبذل المزيد من المجهود لتحويل التحديات إلى فرص نجاح وليس هذا وحسب بل تحويل التحديات إلى عالم جديد من النجاحات المتتالية في عالم البيع المباشر.

وأشارت المتوَّجة إلى أن كيونت نجحت في عمل إحداث نقلة نوعية كبيرة في عمليات البيع المباشر حول العالم من خلال تقديم حلولا جديدة و أفكارا مبتكرة للنهوض بالقطاع. 

يشار إلى أنه قد جرى اختيار الحاصلات على جوائز “ستيفي” الذهبية والفضية والبرونزية من لدن فريق مكون من ثماني لجان تحكيم تضم ما مجموعه 160 مهنيا من جميع أنحاء العالم.

وفي هذا الاتجاه، قالت ماجي غالاغر ميلر، رئيسة جوائز ستيفي، التي أقيمت هذه السنة في نسخة رقمية افتراضية بسبب تفشي الوباء :”لا نخفيكم، أنه في كل دورة نكون متأكدين أننا لن نصادف قصص نجاح أكثر روعة، لكننا كنا مخطئين كثيرا. الواقع أن المشاريع التي تقودها النساء ساهمت بشكل كبير جدا في تحفيز الابتكار وتعزيز نشاط تنظيم المشاريع، ولا سيما بعد تفشي الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا  المستجد”.

وأضافت ميلر :”تُمثل الترشيحات المقدمة في إطار الدورة 18 من جوائز ستيفي لسيدات الأعمال مصدرا حقيقيا للإلهام والتواضع وأيضا تشجيع المرأة على التقدم في جميع أنحاء العالم. وأتوجه في هذا الصدد لجميع الفائزات بجوائز ستيفي الذهبية والفضية والبرونزية بأحر التهاني والتبريكات”، يخلُص البلاغ.

مجلة صناعة المغرب
متابعة — من الدار البيضاء
ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.