ميلانو الإيطالية تحتضن النسخة 22 للمعرض الدولي “لامييرا” بمشاركة أزيد من 400 عارض وعارضة

0 308

مجلة صناعة المغرب 

انطلقت فعاليات النسخة 22  للمعرض الدولي للأدوات الآلية لقطع وتشكيل الصفائح المعدنية، يوم أمس الأربعاء 10 ماي بمدينة ميلانو الإيطالية، بتنظيم من جمعية المصنعين الإيطاليين للأدوات الآلية والروبوتات، والتي عرفت حضور وازن للمهنيين والخبراء في المجال. 

وأفاد بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب، بنسخة منه، أن هذا الحدث الدولي سيستمر إلى غاية يوم السبت 13 ماي، والذي يعرف مشاركة حوالي 400 شركة عارضة من 22 دولة حول العالم في مساحة تقدر بـ 40000 متر موزعة على جناحين مجهزين بأحدث التقنيات.

وتسجل النسخة 22 لسنة 2023، ارتفاع مهم لنسبة العارضين بمعدل يبلغ 15٪ إضافة إلى العديد من المشاركات الجديدة. مما يوضح مدى أهمية ومكانة المغرض الدولي لامييرا. الشيءالذي أكدته باربرا كولومبو، رئيسة Ucimu-Sistemi per Produrre، قائلة” وجود كل هؤلاء الأشخاص يوضح الأهمية التي تكتسبها النسخة 22 للمعرض حيث تم توسيع اهتمامها بالنسة للمشغلين من جميع أنحاء العالم.. هذا المعرض يمكنهم متابعة عرضا شاملا وكاملا يمثل جميع تكنولوجيات القطاع. وهذا يؤكد أيضًا أن لاميرا من بين أهم المعارض في العالم المخصصة لهذا القطاع، وهو قطاع تتفوق فيه إيطاليا. “

وحسب المصدر نفسه، فإن الدورة 22 سلطت الضء على العديد من المجالات التي تدخل ضمن تخصص الألات والروبوتات، مشددا على توفر عروض أفضل الإنتاج الدولي للآلات، كالمعدات وأدوات لتجهيز وقطع الصفائح، الأنابيب والملامح والأسلاك والنجارة المعدنية والقوالب واللحام والمعالجات والتشطيبات السطحية، والروبوتات، والأتمتة، والأجزاء، والملحقات، والأدوات، ومعدات التثبيت، الترابط بين الجانب التقني والصناعي، نظم مراقبة الجودة، وعلم القياس، والبرمجيات، والآلات الدقيقة، والتكنولوجيات والحلول المضافة للمصنع الرقمي، والطاقة والكفاءة الإنتاجية.

وتشير المعطيات  التي عالجها مركز أبحاث Ucimu، في عام 2022، إلى أن الصناعة الإيطالية التي تصنع آلات تشكيل الصفائح المعدنية تحتل الرتبة الثانية في تصنيفات الإنتاج والتصدير بعد الصين وقبل ألمانيا. علما أن الأسواق الرئيسية لصنع في إيطاليا في عام 2022 هي الولايات المتحدة وألمانيا وبولندا.

وأفاد المصدر ذاته، أنه في عام 2022، ارتفعت المبيعات الخارجية من آلات التشكيل والتقنيات غير التقليدية بنسبة 9.3٪ عن قيمة العام السابق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.