مواكبة حاملي المشاريع والمقاولين المغاربة تتعزز بمنصة رقمية “Intaliq By CGEM”

تم إنجازها بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي وجهة الدار البيضاء – سطات ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط والبنك الدولي، والمتاحة باللغتَيْن العربية والفرنسية عبر موقع ”www.intaliq.ma”، بمثابة شباك وحيد موجه لأصحاب المقاولات من أجل الولوج إلى المعلومات، والتكوين، والحصول على الإرشادات اللازمة لتحسين مردودية مقاولاتهم

0 574

مجلة صناعة المغرب – متابعة من الدار البيضاء 

أطلق الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مساء أمس الخميس بالدار البيضاء، منصة “انطلق”، (Intaliq By CGEM)، التي تروم مواكبة حاملي المشاريع والمقاولين المغاربة في إنشاء شركاتهم الخاصة، ومُرافقتهم من أجل تطويرها وتدبيرها.

تُعتبر هذه المنصة الرقمية الجديدة، التي تم إنجازها بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي وجهة الدار البيضاء – سطات ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط والبنك الدولي، والمتاحة باللغتَيْن العربية والفرنسية عبر موقع ”www.intaliq.ma”، بمثابة شباك وحيد موجه لأصحاب المقاولات من أجل الولوج إلى المعلومات، والتكوين، والحصول على الإرشادات اللازمة لتحسين مردودية مقاولاتهم.

وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس السكوري، شدّد -بالمناسبة- على أهمية التوجيه في نجاح أي مبادرة يراد القيام بها في مجال ريادة الأعمال، مشيرا إلى أن الابتكار وريادة الأعمال لَيْسَا خيارَيْن بالنسبة للمغرب، بل هما من مؤشرات تحقق الازدهار.

وبعد أن ذكر بأن أزيد من 80 في المائة من النسيج الاقتصادي الوطني يتألف من مقاولات صغيرة جدا ومتوسطة، عبر الوزير، في مداخلة له عن بعد، عن استعداد وزارته لمواكبة المبادرات الرامية إلى دعم المقاولين الذاتيين والمقاولات الصغرى، باعتبارهما من أولويات البرنامج الحكومي.

من جانبه، أبرز رئيس “الباطرونا المغربية”، شكيب العلج، في كلمة له ، أنّ مبادرة “اِنطلِقْ” تتطلع إلى أن تصبح منصة دامجة، ما دام أنها تستهدف الشباب حاملي المشاريع والشركات الناشئة والمقاولات الصغيرة جدا. مضيفاً ، خلال هذا الحفل الذي حضرته سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، باتريسيا يومبار كوساك، وعدد من الفاعلين في المنظومة المقاولاتية بالمغرب، أن هذه المنصة تتميز بقابليتها للتطور، بفضل وجود مساهمين وطنيين وجهويين سيقومون بتزويدها بالمعلومات على الدوام.

وأكد رئيس الـCGEM أن “الهدف في نهاية المطاف هو تشجيع ريادة الأعمال، وتحفيز المغاربة من كل الأعمار للانطلاق في عالم المقاولة، ومواصلة حبهم لمجال الأعمال، وبالتالي المساهمة في إنعاش ونمو اقتصادنا، كما تمت الإشارة إلى ذلك في تقرير النموذج التنموي الجديد. اليوم وأكثر من أي وقت مضى يحتاج المغرب إلى كل مواهبه لتستثمر وتبتكر وتخلق قيمة مضافة. ودورنا نحن أن ندعمهم ونساندهم”.

ومن جهتها، قالت سفيرة الـ EU لدى المغرب ، كوساك، إن “الطرفين معاً -الاتحاد الأوروبي والمغرب-، وفي إطار شراكتهما من أجل الازدهار المتقاسم، ملتزمان بالرفع من قدرات المقاولات الصغيرة والصغرى والمتوسطة في مجال ريادة الأعمال”، مضيفة أنه انسجاما مع هذه الرؤية المشتركة، يدعم برنامج المغرب /الاتحاد الأوروبي للتعاون من أجل التنافسية والنمو الأخضر منصة “انطلق” الموجهة لرواد الأعمال”.

وأشارت كوساك خلال هذا الحفل، الذي شهد تبادل وجهات النظر مع مقاولين من قطاعات مختلفة ومن جهات مختلفة من المملكة، إلى أنه “من شأن هذه المنصة الرقمية الحديثة والغنية من حيث محتواها أن تمكن من مرافقة المقاولات من الصغيرة جدا إلى المتوسطة، والتي تكتسي أهمية كبرى في مجالات الشغل والابتكار والنمو الاقتصادي”.

جدير بالذكر أن منصة “انطلق” سيتم تعزيزها بإحداث “أكاديمية المقاول”، ويتعلق الأمر بمعهدٍ للتكوين في مجال ريادة الأعمال بعدد من جهات المملكة، وذلك بشراكة مع وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.