منير الباري يخلف محمد الشعيبي على رأس الائتلاف لتثمين النفايات

0 139

على إثر انعقاد الجمع العام العادي للائتلاف لتثمين النفايات، تم انتخاب منير الباري، المدير العام لمجموعة الغرب للورق والكرتون GPC – Papier Carton Group والرئيس السابق لفدرالية الصناعات الخشبية وفنون التصميم والتغليف FIFAGE، على رأس الائتلاف.
وذلك خلفا لمحمد الشعيبي، العضو المؤسس ورئيس الائتلاف منذ إحداثه شهر ماي من سنة 2016.

ومارس  منير الباري، الذي يجمع بين مهمة صناع التعليب والتدوير، على امتداد سنتين مهمة سكرتير عام الائتلاف.
وبالإضافة إلى تعزيزه التعاون مع عدد من القطاعات المتداخلة فيما بينها في المجال، فقد لعب دورا مهم في إقامة شراكات مهمة لتنظيم Pollutec 2019، والمنتدى العالمي الأخضر 2021، كما أن الرئيس اختير من طرف وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وبخبرة قطاع البيئة، لإشراف على دراسة حول إنشاء النظام اقتصادي الأخضر.

وفي كلمته بمناسبة تنصيبه، أكد منير الباري على “إيلاء اهتمام خاص جدا للمراحل الأولية لسلسلة التثمين من حيث طريق التنظيم، وفرز النفايات والوصول إلى المتلاشيات، مع الاعتناء بالجانب البشري المتعلق بالإدماج الاجتماعي للعاملين البسطاء في قطاع البحث عن المتلاشيات”، فمن الضروري، حسب تعبيره، بناء أساس قوي لسلسلة التثمين تمتاز بالفعالية والمردودية والاستدامة. وللنجاح في هذه العملية يعول الرئيس الجديد على الدعم والالتزام الراسخين من للمديرية العامة للجماعات المحلية، والتي تلعب اليوم دورا رئيسيا داخل التحالف.

وتعود قصة الائتلاف إلى يوم 14 أكتوبر 2015 بمدينة الرباط، خلال اختتام الاحتفال باليوم الوطني للفرز وإعادة التدوير وتدبير النفايات وتثمينها، المنعقد تحت إشراف وقطاع البيئة، والذي حضره صناع القرار ومهنيو قطاع تثمين النفايات وخبراء في مجال البيئة والمجتمع المدني، حيث اتفق كل الفاعلين على توحيد الجهود لوضع إطار مكلف وإحداث هيئة تتجلى مهمتها في الاهتمام بقضية تدوير النفايات وتثمينها.

الائتلاف لتثمين النفايات يضم مجموعة من المقاولات الخاصة وممثلين عن القطاعات الحكومية والمجتمع المدني. ومن بين أعضاءه المؤسسين نجد من بينهم وزارة الداخلية، وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، واتحاد مقاولات المغرب.

منذ إحداث الائتلاف الذي يُعد هيئة استشارية واقتراحية، تحت رئاسة وتوجيه محمد الشعيبي، الرئيس المدير العام لإسمنت المغرب، تمكن الائتلاف لتثمين النفايات المعروف اختصارا ب”COVAD”، من تحقيق العديد من المكاسب الهامة وعلى رأسها جرد كامل للقطاع، ووضع نظر شمولية لرسم خارطة طريق تنظيم القطاع.

كما شارك الائتلاف في كل من قمة المناخ كوب21 وكوب22، ونظم بشراكة مع اتحاد مقاولات المغرب القمة العالمية لتثمين النفايات والمناخ.

في سنة 2019 قام لائتلاف بدراسة حول إمكانية وضع نظام اقتصادي أخضر لتدوير النفايات بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، فضلا عن تقديم مساهمته للجنة الخاصة بإعداد النموذج التنموي الجديد.

وكان هذا الجمع العام أيضا فرصة لاتحاد مقاولات المغرب لترشيح حكيم مراكشي، نائب رئيس الاتحاد، في منصب نائب رئيس الائتلاف لتثمين النفايات، خلفا لمهدي التازي.

كما عزز الائتلاف مجلس إدارته لتمثيل أكثر للمتدخلين في القطاع، وبهذا تم تعيين كل من ياسين الداودي نائب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات (AMPCC)، وعبد الرحيم قصيري، رئيس جمعية أساتذة علوم الحياة والأرض (AESVT)، وأخيرا، طارق شاكر ممثلا عن فيدرالية جمع ومعالجة المعادن المستعملة (FCVM).

نبذة عن الائتلاف لتثمين النفايات

يُشكل قطاع إدارة النفايات وتثمينها في المغرب على غرار العديد من البلدان عبر العالم، إحدى الأولويات المهمة والكبيرة المتخذة في اتجاه الحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، فضلا عن خلق فرص اقتصادية ومناصب شُغل مستدامة.

وفي هذا الصدد، تم إحداث الائتلاف المغربي لتثمين النفايات المعروف اختصارا ب”COVAD” شهر أكتوبر من سنة 2015، في ظل سياق إستراتيجية التنمية المستدامة الوطنية التي أطلقها  جلالة الملك محمد السادس.

الائتلاف تم إحداثه نظرا إلى الاهتمام الكبير بهذا القطاع وإمكانياته البيئية الاقتصادية والاجتماعية القوية، وهو اليوم يجمع العديد من الفاعلين من القطاع الخاص والمجتمع المدني والهيئات الحكومية.

وتضم لائحة أعضائه المؤسسين كُل من وزارة الداخلية، وزارة الطاقة والمناجم والبيئة، وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، فضلا عن الأعضاء والشركاء منهم:

*المديرية العامة للجماعات الترابية
*المؤسسات الخاصة في قطاعات إعادة التدوير
*المنظمات غير الحكومية
*الاتحادات القطاعية
*الخبراء الوطنيون في مجال البيئة والبحث والتطوير

وبشكل أساسي، الائتلاف هو هيئة استشارية واقتراحية تهدف إلى تطوير حلول تتلاءم مع جميع إشكاليات قطاع تثمين النفايات، كما يوفر إطارا للشراكات الوطنية والدولية لاتخاذ إجراءات ملموسة وجوهرية بهدف تسريع الجهود المبذولة في مجال تخصصها.

ويسعى الائتلاف في المساهمة في خلق بيئة مواتية لهيكلة القطاعات والنهوض بالاقتصاد الدائري في قطاع تدبير النفايات على الصعيدين الوطني والدولي.

وتتمثل أهداف الائتلاف، بصفته هيئة استشارية واقتراحية، في وضع حلول تتلاءم مع جميع مشاكل قطاع تدبير النفايات، وفي هذا الصدد وبغية تحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المسطرة، يعمل الائتلاف وفق أربعة محاور إستراتيجية تتمثل في:

• تعزيز الإطار القانوني وتعميمه ووضع مراقبة قانونية وإستراتيجية، بما في ذلك مراقبة الاقتصاد الدائري للكربون.
• تطوير قطاعات النفايات وتنظيم خدمات تدبير النفايات.
• التواصل والتوعية والتكوين والإدماج الاجتماعي.
• تيسير عملية الحصول على التمويل وتحسين الإطار الضريبي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.