منصة “Moroccan Retail Tech Builder” تحتفل بمواكبة 100 شركة ناشئة في قطاع التجزئة

0 320

احتفلت المنصة الوطنية الأولى لرقمنة قطاع التجارة ” Moroccan Retail Tech Builder “، أمس الجمعة ببوسكورة، بتحقيق هدفها الأول المتمثل في مواكبة مائة شركة ناشئة ” Retail Tech”، وذلك بحضور وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور.

واستطاعت المنصة الوطنية لرقمنة قطاع التجارة، التي ا طلقت بمبادرة من وزارة الصناعة والتجارة، وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، ومؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، أن تحتل مكانة أول منصة وطنية مخصصة لمواكبة الشركات الناشئة العاملة في قطاع تكنولوجيا التجارة لتمنح بذلك لحاملي المشاريع الدعم اللازم لتطوير حلولهم.

وفي معرض حديثه بهذه المناسبة، أبرز السيد مزور النجاح الهائل الذي أحرزه البرنامج الذي تم إطلاقه سنة 2021، فضلا عن التعبئة القوية لكافة الفاعلين في المنظومة التجارية بالمغرب، مشيرا إلى أن قطاع تكنولوجيا التجارة يعد مجالا واسعا حيث يسعى المغرب إلى التنمية من خلال حلول مغربية مائة في المائة.

وأكد الوزير أن “هذا الإنجاز يمثل بداية التحول المتجذر للتجارة المغربية، بما يتماشى مع الرؤى الاستراتيجية لعصرنة القطاع ورقمنته”.

وبدورهما، أكد كل من أشرف جمالي ومحمد أمين حجي، مستفيدان من مواكبة المنصة الوطنية لرقمنة قطاع التجارة، على أهمية هذه المنصة في تنمية مشاريعهما.

وألقى أشرف جمالي، أحد مؤسسي شركة ناشئة تعمل في قطاع النقل بالمغرب، الضوء على الدور الحاسم الذي اضطلعت به المنصة في تهيئة مشروعه، وذلك بفضل المواكبة الشخصية والنصائح الاستراتيجية، مبرزا المساعدة المقدمة من أجل تحديد السوق، واستهداف الزبناء، وبلورة استراتيجية تسويقية وخطة عمل.

من جهته، شدد محمد أمين حجي، المدير العام لشركة ناشئة متخصصة في الذكاء الاصطناعي المطبق على كاميرات المراقبة، على أهمية المواكبة التي أتاحتها هذه المنصة في تطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في التجارة، مؤكدا أن إدماج الذكاء الاصطناعي في كاميرات المراقبة المتوفرة مكن من تحسين مبيعات زبنائه، والرفع من جودة التسويق، وجعل مناطق الاستقطاب التجاري أكثر جاذبية.

وقد شكل هذا الحدث أيضا مناسبة لمواصلة الجهود الرامية إلى تسريع قطاع التجارة وتعزيز مهارات التجار، حيث وقعت وزارة الصناعة والتجارة اتفاقيتي شراكة.

وتروم الاتفاقية الأولى، الموقعة مع M2T والبنك الشعبي، تطوير رقمنة قطاع التجارة والإدماج المالي للتجار في الاقتصاد الرقمي من خلال تسهيل ولوجهم إلى الخدمات المدرة للدخل وحلول الدفع المبتكرة والمصممة خصيصا لهم.

أما الاتفاقية الثانية، الموقعة مع مجموعة ALEPH Holding، الممثل الرسمي لإعلانات غوغل في المغرب، فتهدف إلى تعزيز التجارة الإلكترونية والمهارات الرقمية للتجار المحليين.

ويرمي هذا الحدث إلى عرض الإنجازات التي حققتها المقاولات الناشئة التي تمت مواكبتها على مدار السنوات الثلاث الماضية.

وتم إطلاق المنصة الوطنية لرقمنة قطاع التجارة سنة 2021، بهدف مواكبة مائة شركة ناشئة تقدم حلولا رقمية مبتكرة لفائدة قطاع التجارة، الذي يعتبر ركيزة أساسية في الاقتصاد المغربي.

ويندرج هذا الحدث في إطار منهجية شاملة تهدف إلى دعم الشباب المقاولين من خلال إحداث روابط بالفاعلين في منظومة التجارة المغربية وخلق تعاون مثمر بين الشركات الكبرى وهذه الشركات الناشئة.

وبنهجها زخما متواصلا من الانفتاح والتعاون مع مختلف الجهات الفاعلة، تتعاون المنصة الوطنية لرقمنة قطاع التجارة مع شركاء جدد، والجهات الراعية للحدث، مع رغبة مشتركة في العمل على عدة مستويات، بما فيها الشمول المالي، ودعم المقاولين الشباب، وتنفيذ الحلول التي تمت بلورتها.

ويتعلق الأمر، على الخصوص، بمجموعة “Plug and Play”، وهي منصة ابتكار عالمية، ومسرع للشركات الناشئة، وM2T، وهي مؤسسة أداء تابعة لمجموعة البنك الشعبي، والبريد بنك ش.م.م.، الفرع البنكي التابع لمجموعة بريد المغرب، وفيزا، إحدى الشركات الرائدة عالميا في مجال الأداء الإلكتروني، وكذا شركة ” Glovo”، إحدى الرواد التكنولوجيين في مجال التوصيل متعدد الفئات بالمغرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.