معهد أماديوس: النظام البنكي والإطار الماكرو-اقتصادي حافظا على أداء إيجابي ومنتظم في مؤشري الجاذبية والاستقرار

0 116

أفاد تقرير لمعهد “أماديوس” حول مؤشرات الاستقرار والجاذبية في إفريقيا 2021 بأن المغرب حافظ على أدائه الايجابي والمنتظم في مؤشري الجاذبية والاستقرار، لا سيما فيما يتعلق بالنظام البنكي والإطار الماكرو-اقتصادي.

 وفقًا لهذا التقرير الذي تم إعداده بدعم من القطب المالي للدار البيضاء أن الأسس الماكرو-اقتصادية أظهرت مرونة، مع معدل تضخم متحكم فيه ومستوى مُرض من احتياطيات النقد الأجنبي على الرغم من تعرضها للضغوط.

وأكد مُعدو التقرير أيضا أن عمليات السحب الأخيرة من الأسواق الدولية (1 مليار دولار في شتنبر 2020 ثم 3 مليار دولار في دجنبر) بمعدل معقول (2.4 في المئة على مدى 7 سنوات في المتوسط) تثبت ثقة الأسواق في الأسس الاقتصادية للبلاد.

 وأضافوا أنه علاوة على ذلك اعتمد النمو في السنوات الأخيرة إلى حد كبير على الاستثمار العمومي مع آثار غير مؤكدة على القطاع الخاص.

 وأشار التقرير أيضا إلى أن آفاق النمو الاقتصادي المتراوحة بين 5 و 6 في المئة في 2021 تظهر، على الرغم من الأثر الاجتماعي على المغاربة العاملين في القطاعات الأكثر تضررا من الأزمة، نوعا معينا من مرونة الاقتصاد المغربي في مواجهة تداعيات الوباء والركود العالمي الذي أحدثه.

 ومن حيث الاستقرار، فإن “النتائج جيدة نسبيا مع قصور في القطاع الاجتماعي، حيث مؤشرات البطالة والشغل الناقص (18.2 في المئة) وبطالة الشباب (21.9 في المئة) واندماج المرأة في سوق الشغل (21.3 في المائة)، تقارن على نحو سلبي مع بعض البلدان الافريقية الأخرى. وأوجه القصور هاته لم يفلح التحسن التدريجي في مستوى التعليم في تجاوزها بعد.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.