مدير بورصة البيضاء يؤكد استعدادها لرفع تحديات التمويل في النموذج التنموي

جاء التأكيد على لسان مُديرها طارق الصنهاجي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش ندوة نظمتها بورصة الدارالبيضاء بالعاصمة الاقتصادية بعنوان “التكنولوجيا ، محفز لسوق في خدمة انطلاقة النموذج التنموي الجديد”

0 211

أكد طارق الصنهاجي، المدير العام لبورصة الدار البيضاء، إن هذه الأخيرة “مستعدة لمواكبة التنمية الاقتصادية المغربية ورفع تحديات التمويل التي يفرضها النموذج التنموي الجديد” (NMD).

وجاء تأكيد الصنهاجي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء MAP، على هامش ندوة نظمتها بورصة الدارالبيضاء بالعاصمة الاقتصادية وفق نمط مزدَوَج (حضوري وعن بُعد) بعنوان “ التكنولوجيا.. مُحفّز لسوق في خدمة انطلاقة النموذج التنموي الجديد”، معتبراً أن تحقيق ذلك يقتضي مضاعفة حجم بورصة الدار البيضاء، وزيادة نسبة المعاملات التي ينجزها المستثمرون الأجانب في حدود 25% .

 

اقرأ أيضاً : بورصة الدار البيضاء .. هذه أبرز النقاط الرئيسية للأداء الأسبوعي بين 18 و 22 أكتوبر

كما أشار إلى أن سوق البورصة المغربية تطوّرَت بشكل طبيعي وعضوي بفضل التكنولوجيا ، مشيرا إلى أن بورصة الدار البيضاء كانت رائدة في هذا الشأن على المستوى القاري من خلال إحداثها سنة  1997  لأول منصة الكترونية لتدول الأسهم.

الصنهاجي أبرز أن ” العلاقة بين البورصة والتكنولوجيا استدامت في سياق الدينامية التي تتميز بها سوق الدار البيضاء ، الى غاية 2016 ، حين تم إحداث نظام جديد للولوج الى البورصة والمراقبة  طبقا للنظام المعتمد من لدن مجموعة “London Stock Exchange Group”، مشيرا إلى أن هذه التطورات التكنولوجية ساعدت على إقامة بنية تحتية قوية وفعالة استطاعت أن تبرهن مدى قدرتها على الصمود خلال الأزمة الصحية.

كما شدد من جهة أخرى على ضرورة طمأنة المتدخلين في السوق والمؤسسات بخصوص طبيعة المعايير الدولية المتبعة في بورصة الدار البيضاء التي أضحت الآن منصة بورصة رائدة على المستوى العالمي، حيث يتم التحكم في جميع مخاطر التنفيذ.

هذه الندوة، التي يصادف تاريخ عقدها مرور خمس سنوات عن تطبيق النظام الجديد للبورصة ، شكلت أيضا فرصة سانحة أمام الخبراء والمستثمرين لتحديد نقاط القوة في التكنولوجيا كرافعة لدعم تمويل النموذج التنموي الجديد، وكذا لتسليط الضوء على تجربة وإنجازات بورصة الدار البيضاء.

وفي هذا الصدد، ركز ناصر صديقي مدير عمليات التمويل والأسواق لدى الهيئة المغربية لسوق الرساميل (AMMC) على إبراز مساهمة التكنولوجيا في تطوير سوق الرساميل، في الوقت الذي يتم فيه تنفيذ معالم النموذج التنموي الجديد  الذي يتطلب تنزيله توفير موارد مالية إضافية من طرف الأسواق المالية.

AMMC تُؤشِّر على المنشور النهائي المتعلق بالزيادة في رأسمال شركة AXA

وقد جرى تنظيم هذه الندوة في شكل جلسات نقاش شارك فيها أيضا كل من رضوان أزكروز ، مدير نظم المعلومات بشركة Maroclear ، وكريم برادة ، نائب رئيس الجمعية المهنية لشركات البورصة، ومحمد سعد نائب المدير العام المكلف بقطب موارد بورصة الدار البيضاء.

يُذكر أن النموذج التنموي الجديد مَنح مكانة مهمة لبورصة الدار البيضاء كما ورد في نشرة موضوعاتية تخص الرهانات والمشاريع الخاصة بـهذا النموذج، والتي تنص على أن “تنشيط البورصة يبقى عنصرا أساسيا لتمكين المغرب من كسب الرهان حتى يصبح مركزا ماليا مرجعيا على الصعيد الإقليمي”.

مجلة صناعة المغرب – ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.