مجموعة سيتل تتوج بعلامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات (RSE)

0 143

مجلة صناعة المغرب

توجت مجموعة سيتل بعلامة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات (RSE). والتي تعتبر اعترافًا رسميًا باحترام المقاولات المغربية لالتزامها بمراعاة المبادئ العالمية للمسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة والدفاع عنها وتعزيزها على مستوى أنشطتها الاقتصادية وعلاقاتها الاجتماعية.

وأكدت إلهام محرز، مديرة الموارد البشرية بمجموعة سيتل قائلة: ” لقد استطاعت سيتل المغرب أن تبرهن عن  التزامها القوي والدائم تجاه كل ما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية للمقاولات. ويتجسد هذا الالتزام بالأساس من خلال اعتماد المجموعة سياسة مستدامة للمسؤولية الاجتماعية للمقاولات (RSE)، والتي تتماشى بكيفية مباشرة مع مدونة أخلاقية المهنة لمجموعة سيتل على المستوى العالمي». كما أضافت السيدة إلهام في نفس السياق قائلة: « نحن جد سعداء لأن مجموعتنا تمكنت من الحصول على مثل هذه العلامة الممنوحة من قبل مؤسسة مرموقة والتي تؤكد ، مرة أخرى ، عن مقاربة تعتمد بالأساس على جودة الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية للمقاولات التي لطالما تبنتها مجموعة سيتل المغرب”.

وهكذا، فقد قام مجموعة من الخبراء المدققين التابعين للاتحاد العام لمقاولات المغرب، لفائدة سيتل المغرب، بصياغة مستوى معقول من التأكيد الذي يُمنح بناءً على 33 معيارًا مختلفا (والتي تمثل ما لا يقل عن ٪91,7 من المعدل المرجعي)، إضافة إلى منح مستوى ضمانٍ جزئي بـ 3 معايير (٪8,3 من المعدل المرجعي)، كما أنه لم يُذكر أي مستوى ضمان منخفض.

وقد شكلت جودة إدارة الموارد البشرية إحدى نقاط القوة التي لوحظت في التقييمات التي خضعت لها سيتل المغرب. حيث خضعت المجموعة، في هذا الإطار، للتدقيق من حيث سياسة الموارد البشرية الخاصة بها وكذا فيما يتعلق بمختلف الإجراءات والعمليات التي وضعتها لدعم وتعزيز رأس المال البشري (التوظيف، والاندماج، وتنمية المهارات، والعلاقات الاجتماعية، والإجراءات الاجتماعية المتخذة لصالح الموظفين، وما إلى ذلك). خضعت سيتل كذلك لتقييم حول نتائجه المحققة من حيث مؤشر الرضا ومؤشر صافي نقاط الترويج  eNPS و كذا معدل التغيبات…

وقد أسفرت نتائج هذه التقييمات عن “الممارسات الجيدة الملاحظة”، ولا سيما فيما يتعلق بإدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وتعزيز مقاربة النوع واعتماد النهج الذي يعتمد على الممارسات الصديقة للبيئة.

أما فيما يتعلق بمعايير الصحة والسلامة والبيئة HSE، أكد مدققو الاتحاد العام لمقاولات المغرب على الانخراط الفعال لمجموعة سيتل المغرب وحرصها الشديد من أجل الحفاظ على صحة وسلامة الموظفين، خاصة خلال فترة الأزمة الصحية كوفيد-19، وذلك من خلال تعميم العمل عن بعد وتوفير الدعم النفسي وكذا تسخير طاقم خاص من الأطباء المهنيين على رأس كل مركز كما أنها سهرت على إطلاق العديد من المبادرات التي تهدف إلى تحسين البيئة المعيشية على منصات الإنتاج.

على الرغم من التأثير المنخفض لأنشطتها على البيئة، فقد شرعت سيتل المغرب في اتخاذ العديد من الإجراءات التي تساهم في تقليل استهلاك المياه والكهرباء وتقليل انبعاثات الكربون، تماشيا مع السياسة البيئية التي تعتمدها مجموعة سيتل.

وتجدر الإشارة إلى أن الركائز الأربعة التي تعتمد عليها سياسة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات التي تتبناها سيتل المغرب هي كما يلي: أولاً ركيزة، ” Give Back ” ، والتي من خلالها تساعد سيتل المغرب جميع الفعاليات المحلية التابعة لها  على إحداث تأثير إيجابي على المجتمع مع العمل على إشراك الموظفين في القضايا التي يجدونها مهمة. ثم، ركيزة ” Live Well ” والتي تسعى من خلالها سيتل إلى تعزيز صحة ورفاهية موظفيها من خلال تشجيعهم على تبني أسلوب حياة صحي من خلال برامج مثل SitelFit. أما الركيزة الثالثة لسياسة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات لشركة سيتل فهي “Go Green”: فهي تتيح للشركة إدارة تأثيرها على البيئة من خلال تبني الممارسات الصحية وتوعية الموظفين. في حين فإن الركيزة الرابعة والأخيرة هي ” Be ethical “: وهي تتعلق بالممارسات التي من شأنها تعزيز بيئة عمل عادلة وآمنة ومحترمة للموظفين تقوم على غرس ثقافة مؤسسية أخلاقية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.