مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تفتتح أول مصنع متطور لمزج الأسمدة بالقارة بكادونا

0 420

مجلة صناعة المغرب

افتتحت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ، يوم الثلاثاء الماضي بكادونا ، أول مصنع لها متطور لمزج الأسمدة بالقارة، في شمال نيجيريا .

وافاد بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب بنسخة منه، أن الحفل حضور محمد أنور جمالي ، المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا ، ومحمد حيتيتي ، نائب رئيس غرب إفريقيا والمدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا نيجيريا عن الجانب المغربي ، وناصر أحمد الرفيع ، حاكم ولاية كادونا عن الجانب النيجيري.

كما حضر الحفل أعضاء تمثيلية مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بنيجيريا، وشركاء المشروع، وكذا العديد من الشخصيات بولاية كادونا.

وأفاد المصدر ذاته، فإن المنشأة ، المشيدة على مساحة 10 هكتارات ، وحدة للمزج بطاقة انتاجية تصل إلى 120 طن في الساعة ، ووحدة للتخزين ب 25 ألف طن ، ومركز عصري للتكوين مخصص لمختلف الشركاء ، ومختبر مجهز بأحدث التقنيات للتحليل لضمان مراقبة جودة المنتجات وتحليل وتصنيف وتحديد خصائص التربة ، إلى جانب ضيعة نموذجية للقيام بالتجارب الزراعية وتكوين المزارعين .

وقال محمد أنور جمالي، المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا ، أن ” هذه المنشأة ليست مخصصة لهدف واحد وهو انتاج الأسمدة ، وإنما أيضا ليكون لها تأثير عميق على سلسلة القيم الفلاحية بالبلاد ” ، مضيفا أن ” المكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا ملتزم بالمساهمة في تحول النظام الغذائي بالقارة ، كما أن نيجيريا تمثل قطبا استراتيجيا بالنسبة لمجموعتنا ” .

وفضلا عن كونها منشأة صناعية، تعد وحدة المزج بكادونا مركزا للتميز وتقديم الخدمات لشركاء مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والمزارعين النيجيريين من أجل تحسين والرفع من أداء التربة بغية الوصول للأمن الغذائي . ويتعلق الأمر كذلك بفضاء لتقاسم التجارب والمعارف والخبرات بين مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والفاعلين بقطاع الزراعة بنيجيريا .

ويندرج هذا المصنع الذي يعد من بين ثلاث وحدات لمزج الأسمدة المرتقبة في نيجيريا (المصنعان الآخران في طور الإنجاز بأوغون وسوكوتو ) ، في إطار شراكة بين مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط والحكومة النيجيرية تروم مواكبة وتطوير الزراعة بنيجيريا .

كما يندرج في إطار مبادرة Presidential Fertilizer Initiative”” ومشروع تنمية أرضية صناعية متعددة الاستعمال لإنتاج الأمونياك والأسمدة مما سيمكن نيجيريا من توطين انتاج الأسمدة من خلال تثمين الموارد الطبيعية المحلية النيجيرية والاستفادة من توريد الفوسفاط المغربي .

من جهته ، قال حاكم ولاية كادونا ، ناصر أحمد الرفيع إن ” كل مصنع جديد ، ووحدة جديدة ، ومركب صناعي جديد توفر فرص عمل ومداخيل تساهم في دعم العائلات والتقليص من الفقر بولايتنا ” .

وأشار إلى أن ” إحداث المكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا لمصنع لإنتاج الأسمدة في ولاية كادونا يوسع أيضا استفادة مزارعينا من الأسمدة ” ، مبرزا أن ” ذلك يساهم في تحسين توفر مكون جد هام بالنسبة للزراعة ” .

من جانبه، قال نائب رئيس غرب إفريقيا والمدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط بإفريقيا نيجيريا ، محمد حيتيتي ، إنه ” في مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ، نحن مقتنعون بأن الاستخدام الناجع للأسمدة …. يعد أحد أفضل الوسائل للرفع من انتاجية المزارعين ” .

يشار إلى أن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وقعت في 2016 اتفاقية شراكة مع جمعية منتجي وموزعي الأسمدة بنيجيريا في إطار مبادرة ” Presidential Fertilizer Initiative ” التي يدعمها الصندوق السيادي النيجيري .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.