مؤسسة التمويل الدولية تتعهد بدعم التجارة في إفريقيا

في سياق متسِم بتداعيات أزمة كوفيد-19

0 125

أعلنت كلٌّ مِن مؤسسة التمويل الدولية (IFC) التابعة لمجموعة البنك الدولي وَ BMCE Bank International Plc UK التابع لمجموعة البنك المغربي التجارة الخارجية  ‘بنك أفريقيا‘ عن عقد شراكة بين الطرفين، تهدف إلى دعم التجارة العابرة للحدود في القارة الإفريقية، فضلا عن تفادي النقص في السلع الأساسية؛ لا سيَما الحبوب ومواد البناء.

وبينما لا تزال جائحة كوفيد-19 تُلقي بظلالها على النشاط الاقتصادي في القارة السمراء، تستعد مؤسسة التمويل الدولية IFC – في إطار اتفاقية الشراكة المذكورة- إلى إنشاء وتنزيل آلية تقاسُم المخاطر وتبادلها مع International Plc UK BMCE Bank باعتباره بنكاً إقليمياً رائداً؛ وذلك قصد تمكينه من زيادة التمويل الذي يوفره للمستوردين والمُصدّرين، يوضح بلاغ صحفي صادر عن المؤسسة.

ويشكّل هذا النوع من التمويل، المسمى “تمويل التجارة”، العمود الفقري لنظام التجارة الدولية، كما تشير إلى ذلك مؤسسة التمويل الدولية، مضيفة أن آلية المشاركة في المخاطر ستغطي 50 في المائة من خسائر جميع القروض المؤهلة الممنوحة من BMCE Bank International Plc، بمحفظة إجمالية قدرها 150 مليون دولار أمريكي.

هذه الشراكة تأتي -إذن- في سياق مَوْسومٍ بقوة بتداعيات جائحة كورونا التي أدخلت القارة الإفريقية في ركودها الاقتصادي الأول منذ 25 عاماً، فضلاً عن كونه قد أعاق عمليات التجارة عبر الحدود. ووفق تقديرات المنظمة العالمية للتجارة (OMC) فإن واردات القارة السمراء قد انخفضت بشكل غير مسبوق (بنسبة 16 في المائة خلال 2020).

وقد يكون لتباطؤ الحركة التجارية والمبادلات العالمية انعكاسات سلبية ثقيلة على البلدان التي لا تنتج السلع والخدمات التي يحتاجها سُكانها؛ إذ من هنا تنبع الحاجة الماسّة إلى دعم التجارة في أفريقيا.

في هذا الصدد، ستقوم المؤسسة الدولية للتمويل بضخ 75 مليون دولار أمريكي في هذه الآلية المُحدَثة لتقاسم المخاطر، وهو ما سيمكّن من خدمة مؤسسات مالية تشتغل في 20 دولة أفريقية، بما فيها بلدان هشة أو تعاني صراعات. كما اعتبر مدير المؤسسة الدولية للتمويل في أفريقيا أن هذه المبادرة ستدعم التجارة في هذه الأوقات الصعبة فضلا مساهمتها في ضمان ولوج البلدان الإفريقية للسلع والخدمات الأساسية بشكل مستدام.

جدير بالذكر أن مؤسسة التمويل الدولية تعد عضواً في “مجموعة البنك الدولي” WORLD BANK GROUP ويتمحور مجال اشتغالها كمؤسسة إنمائية رائدة على مواكبة القطاع الخاص في البلدان الناشئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.