مؤتمر سامسونج Bespoke Life 2023 يسلط الضوء على التقنيات التي توفر الراحة وتسهم في بناء غد أكثر استدامة

0 362

مجلة صناعة المغرب

تعتزم سامسونج للإلكترونيات المحدودة الاحتفال ببداية فصل جديد للأجهزة المنزلية اليوم في Bespoke Life 2023، المعرض السنوي الثالث للشركة، حيث تقدم فيه آخر التحديثات لتشكيلة أجهزتها Bespoke. و يوفر الحدث فرصة لاكتشاف عمل رؤية الشركة الموسعة “Bespoke Life”، ودورها في تغيير حياة المستخدمين من خلال الاستدامة والاتصال والتصميم.

وقال جون – هي هان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي ورئيس لقسم تجارب الأجهزة في سامسونج: “تجسد رؤية Bespoke Life التزام سامسونج بجعل منازلنا ومستقبلنا أكثر استدامة، وذلك من خلال إعادة تصور الأجهزة التي نعتمد عليها كل يوم. ومن خلال تقديم طرق جديدة ومبتكرة للمستخدمين “حسب الطلب” لحياتهم، فإن أحدث منتجاتنا وحلولنا تضمن للجميع الاستمتاع بنمط حياة أكثر استدامة وأناقة وأقوى اتصالاً”.

الحياة المستدامة – تقنيات ذات تأثير إيجابي

ظهر مفهوم Bespoke Life من سامسونج انطلاقاً من الثقة بدور الأجهزة المنزلية، باعتبارها المكوّن الأساسي لخلق غد أكثر استدامة. وبناءً على ذلك، فإن مؤتمر Bespoke لهذا العام سيسلط الضوء على جهود سامسونج للحد من الانبعاثات الكربونية طوال دورة حياة المنتج. وستعلن الشركة أيضاً عن إطلاق وحدة التنقية Less Microfiber الجديدة التي توفّر حلاً بسيطاً لتقليل انبعاثات اللدائن الدقيقة أثناء دورات الغسيل.

وحسب بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب، بنسخة منه، فإن سامسونج تعمل على إعادة تصميم كل مرحلة من مراحل دورة حياة المنتج، بدءاً من المصادر والإنتاج إلى التوزيع والاستخدام وإعادة التدوير، بهدف المساعدة في تقليل استخدام الطاقة وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومن الأمثلة على الجهود التي تبذلها الشركة لإعادة تدوير المزيد من الموارد، قيامها بتشغيل مركز لإعادة التدوير، ودمج مادة البلاستيك الحيوي من نفايات الزيوت في سلال تخزين ثلاجات Bespoke، وتوسيع نطاق استخدامها لشبكات الصيد المعاد تدويرها. وبعد تصنيع المنتجات تقوم بشحنها إلى المستخدمين في عبوات صديقة للبيئة من سامسونج، بعد أن بدأت في استبدال الشريط البلاستيكي بالورق في وقت سابق من هذا العام.

ولتشجيع المستهلكين على حياة أكثر استدامة أثناء مراحل استخدام المنتج، تواصل سامسونج توسيع الخدمات التي تساعد على توفير الطاقة بطرق يسيرة. ولهذا السبب، ستتميز خمسة أجهزة Bespoke جديدة هذا العام، بما في ذلك الثلاجات والغسالات والمجففات وغسالات الصحون ومكيفات الهواء، بالإضافة إلى نظام التسخين الصديق للبيئة من سامسونج، بإصدار مطور لاستهلاك الطاقة معزز بالذكاء الاصطناعي تحت اسم SmartThings AI Energy Mode، والذي سيتوفر قريباً في 65 بلداً[1].

وإضافة إلى تشجيع خفض انبعاثات الكربون واستخدام الطاقة، تواصل سامسونج القيام بدور نشط في معالجة التلوث البلاستيكي الدقيق. وبعد تطوير دورة غسيل تقلل من الألياف الدقيقة بنسبة تصل إلى 54%[2]، تعاونت سامسونج وباتاغونيا مرة أخرى لإطلاق وحدة الترشيح والتنقية Less Microfiber التي يمكنها التقاط التقاط ما يصل إلى 98%[3] من الألياف الدقيقة المتساقطة في أثناء دورات الغسيل. وعند استخدامها لغسل كيلوغرامين من الملابس بواقع أربع مرات في الأسبوع، يمكن أن تساعد الوحدة ذاتها في تقليل ما يصل إلى 132 غراماً من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة للفرد سنوياً، وهي كمية تعادل ما يقرب من ثماني زجاجات بلاستيكية بسعة 500 ميليلتر. وتتوفر الوحدة الآن في كوريا والمملكة المتحدة، وسيتم طرحها في بلدان أخرى في الربع الثالث من هذا العام.

 

الحياة المتصلة – تمهيد الطريق للمنازل قوية الاتصال

يهدف تصميم حياة الإنسان وفق ما يطلبه إلى تحسين الأجهزة بطرق تعمل على تبسيط وتمكين الروتين اليومي. ومن خلال تعزيز الاتصال عبر تشكيلة الأجهزة، وتوسيع نطاق استخدام الذكاء الاصطناعي، ليشمل المزيد من فئات المنتجات، تمهد سامسونج الطريق لعصر جديد من المنازل المتصلة بقوة مع الشبكة.

وعن طريق الجمع بين أحدث التحسينات التي طرأت على منصة SmartThings من سامسونج، وتقنية الذكاء الاصطناعي، تقدم منتجات Bespoke تجربة منزلية مؤتمتة بسلاسة، ويقصد بذلك تجربة تتعلم فيها الأجهزة أنماط استخدام المستخدمين، وتوفر أتمتة مخصصة بناءً على تكوين المنزل الذكي وأسلوب حياة القاطنين فيه. ولتسهيل الاستمتاع بهذه التجارب على المستهلكين، أعلنت سامسونج عن عزمها لدمج الدعم من شبكات واي فاي في جميع أجهزة Bespoke الجديدة، وستجعل الاتصال معياراً في جميع مجموعات أجهزتها في السنوات القادمة.

[1] Dيتوفر نسق AI Energy Mode حاليًا في 40 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، ومن المقرر التوسع به في البلدان التالية في يونيو: اليونان، جنوب إفريقيا، جمهورية الدومينيكان، لوكسمبورغ، بلغاريا، سلوفاكيا، الأرجنتين، أيرلندا، إستونيا، كوستاريكا، كرواتيا، بورتوريكو، فنلندا. وتم التخطيط لمزيد من التوسع في البلدان التالية في سبتمبر: المغرب، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، عمان، الأردن، العراق، إسرائيل، مصر، الكويت، تركيا، تونس.

[2] تم إجراء الاختبار مع حمولة كيلوغرامين من أغطية الرأس المصنوعة من البوليستر بنسبة 100%، مع مقارنة دورة المواد الاصطناعية على الطراز التقليدي من سامسونج WW4000T ودورة أقل من الألياف الدقيقة في WW9400B. وقد تختلف النتائج حسب الملابس والبيئة. وتم إجراء الاختبار من قبل معمل Ocean Wise Plastics Lab.

[3] تم إجراء الاختبار من قبل مختبرات Ocean Wise Plastics Lab على طراز غسالة WW90T734DWH (باستخدام دورة اصطناعية، بحمولة كيلوغرامين تقريبًا من مغسلة المنسوجات الاصطناعية) لمقارنة كمية الألياف الدقيقة التي تم إطلاقها مع وبدون تركيب وحدة الترشيح من نوع Less Microfiber ، يتم حساب الكمية عن طريق تصفية مياه الصرف من خلال وحدة ترشيح بقياس 50 ميكروناً. وقد تختلف النتائج حسب الملابس والبيئة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.