لمواكبة انتعاش الحركة الجوية..”لارام” تعزز برنامج رحلاتها خلال صيف 2022 بـ6 مليون مقعد

"حرصاً منها على تسهيل حركة زبنائها خلال العطلة الصيفية، ستوفر الخطوط الملكية المغربية أزيد من 2.2 مليون مقعدا نحو القارة الأوروبية، والتي تحتضن نسبة مهمة من الجالية المغربية في العالم"

0 85

لمواكبة استئناف الرحلات الجوية، أعلنت الخطوط الملكية المغربية، أمس الثلاثاء، تعزيز برنامج رحلاتها لموسم صيف 2022.

“لارام” أوضحت في بلاغ أن” الشركة الوطنية ستُوفر 6 مليون مقعدا لفائدة 80 خطا جويا يغطي القارات الأربع. وبإعادة تأمين خطوط جوية تم تعليقها منذ الأزمة الصحية وفتح أخرى جديدة مثل تل أبيب ودبي، ستغطي الخطوط الملكية المغربية ما يقارب من 90 في المئة من الشبكة التي كانت تؤمنها خلال سنة 2019″.

وأضاف المصدر ذاته أنه “حرصاً منها على تسهيل حركة زبنائها خلال العطلة الصيفية، ستوفر الخطوط الملكية المغربية أزيد من 2.2 مليون مقعدا نحو القارة الأوروبية، والتي تحتضن نسبة مهمة من الجالية المغربية في العالم”، مشيرا إلى أنه سيتم توفير ما يقارب 437 ترددا (رحلة ذهاب ورحلة إياب لكل تردد) في الأسبوع، تربط بين 9 مطارات مغربية و32 مطارا في القارة العجوز”.

بفرنسا، سيتم توفير 890 ألف مقعدا و400 رحلة (أي 200 ترددا) في الأسبوع على 28 خطا جويًا يربط 9 مطارات في فرنسا بـ 8 مدن في المملكة. أما الخطوط التي تربط باريس عبر مطاريها ب 8 مطارات مغربية، فستوفر الشركة 121 ترددًا في الأسبوع.

وفي ما يخص باقي أنحاء أوروبا، ستربط الخطوط الملكية المغربية 8 مدن مغربية بـ 22 مطاراً أوروبياً، عبر 43 خطا جوياً بسعة تفوق 1.3 مليون مقعد. كما ستؤمّن الشركة 237 ترددًا في الأسبوع.

كما سيتمّ أيضا تعزيز الطرق الجوية مع المدن الأوروبية التي تعرف تركُّزاً مهمّاً لمغاربة العالم، والتي تشهد طلبًا مرتفعًا خلال موسم الصيف. حيث سيرتفع تردد الخطوط التي تربط الدار البيضاء بكل من برشلونة وبولونيا وملقا ومدريد وبروكسل وميلانو إلى رحلتين في اليوم لكل خط.

أما في إفريقيا، ستعمل الخطوط الملكية المغربية على تعزيز شبكتها التي سترتفع إلى 25 خطا جويًا وستؤمن 900 ألف مقعدا. كما سيتم تأمين حوالي 110 ترددا في الأسبوع. وهكذا تستعيد الشركة تدريجيًا تغطية الشبكة التي كانت تؤمنها في القارة الإفريقية قبيل أزمة كوفيد-19.

وفيما يخص أمريكا الشمالية، ستقترح الشركة ما يقارب 500.000 مقعدًا، أي عرضا يفوق بنسبة 6 في المئة العرض المقترح في صيف 2019. وسيتم إطلاق حوالي 35 ترددًا أفي الأسبوع على الخطوط الجوية الأربعة التي تربط الدار البيضاء بكل من نيويورك وواشنطن ومونتريال وميامي. في حين ذكر البلاغ أن هذه الأخيرة، التي تم تعليق الرحلات نحوها منذ “أزمة كوفيد”، فقد استأنفت الخطوط الملكية المغربية الرحلات نحوها اعتبارًا من 10 أبريل الجاري.

أما في منطقة الشرق الأوسط، فستؤمن الخطوط الملكية المغربية 200 ألف مقعدا، وهو العرض الذي يفوق عرض صيف 2019 بنسبة 25 في المئة. كما سيتم برمجة 17 ترددا على الخطوط الجوية الستة التي تؤمنها الشركة انطلاقا من الدار البيضاء. وعلاوة على جدة والرياض والمدينة والقاهرة وتل أبيب التي أطلقت في مارس الماضي ستغني الشركة شبكتها عبر افتتاح قريبا طريق جوي جديد يربط الدار البيضاء بدبي.

وأبرز أنه في إطار تعزيز برنامج رحلاتها، وحرصا على تأمينه في أفضل الظروف، ستستأجر الخطوط الملكية المغربية مجموعة من الطائرات من شركات دولية معتمدة، تتوفر على طائرات حديثة، تم انتقاؤها عبر سلسلة من المساطر الدقيقة التي تسهر على احترام القوانين ومعايير الأمن والسلامة التي تفرضها السلطات المختصة والخطوط الملكية المغربية.

وذكر أنه باعتبارها فاعلا رئيسيا في السياحة الوطنية والناقل الأول للسياح الدوليين نحو المغرب، خصصت الشركة الوطنية 80 في المئة من هذه المقاعد للوجهات السياحية.

ونقل البلاغ عن حميد عدو، الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية، تأكيده أنه “كرائد للسياحية الوطنية، عملت الخطوط الملكية المغربية دائمًا على مواكبة هذا القطاع، خاصة خلال الأزمات، حيث كانت الفاعل الوحيد الذي حافظ على تأمين رحلاته في اتجاه المملكة، رغم الصعوبات الكبرى من الجانبين التشغيلي والمالي. لذلك، كان من الضروري أن نتعبأ من جديد من أجل إعادة إطلاق الخطوط السياحية المباشرة ولوضع الموارد البشرية والمادية لإنجاح الانتعاش السياحي”

وخلص عدو الى أنه “كعضو تحالف وانوورد “oneworld” ، قمنا بتعبئة شبكته القوية التي تضم أزيد من ألف وجهة عبر العالم، لصالح القطاع السياحي الوطني، عبر تكثيف الربط بين أهم الأسواق المصدرة للسياحة في العالم والوجهات السياحية المغربية، وبالتالي التسريع بالانتعاش السياحي. وهكذا، عملنا على فتح خطوط جوية جديدة وعلى الرفع من ترددات الخطوط المهمة”.

مجلة صناعة المغرب — متابعة 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.