“كيونت” تركز على توظيف التكنولوجيا في بناء اقتصادات قوية ومستدامة

0 125

مجلة صناعة المغرب

أعلنت “كيونت”، شركة البيع المباشر، اليوم الثلاثاء، عن رغبتها في إعادة تصور وابتكار وتعريف دور ومساهمة صناعة البيع المباشر على مدار العقد المقبل.

وأفادت الشركة في بلاغ لها، أن صناعة البيع المباشر تتمتع بمكانة فريدة تؤهلها لمساعدة المجتمعات على التعافي من أضرار الوباء وبناء اقتصاد أقوى وأكثر شمولية واستدامة لمرحلة ما بعد الجائحة.

تحول رقمي

منذ تأسيسها، بنت “كيونت” لنفسها سمعة طيبة كشركة رائدة رقمياً. كما كانت من أوائل الشركات المتبنّية للعملات الرقمية مثل البتكوين، لتسهيل عملية الوصول إلى منتجاتها. بينما يمكّن تطبيقها الخاص بالهواتف المحمولة الحائز على جوائز، روّاد الأعمال من إدارة أعمالهم من أي مكان وفي أي وقت.

وفيما أرغم الوباء ملايين الأشخاص على تجنب التواصل الحضوري واللجوء إلى الانترنت لشراء المنتجات، تبنّت “كيونت” التقنيات المبتكرة مثل التجارة الاجتماعية والتجارة عبر مقاطع الفيديو، مما أتاح لممثليها المستقلين مواصلة تزويد عملائهم بالمنتجات النوعية التي يرغبون بها مع المحافظة على مستوى الخدمة المخصصة الراقية.

وجمع مؤتمر الشركة V-Convention Connect 2021 (VCC) أكثر من 350 ألف مشارك معاً ضمن مساحة افتراضية باستخدام محرك الألعاب “أنريل إنجن” Unreal Engine. حيث تمكن المستخدمون من التجوّل في صالات عرض واقعية، ومعاينة مجموعة “كيونت” من منتجات أسلوب الحياة والعافية والمنتجات الفاخرة.

وقاد نجاح ذلك الحدث إلى إعلان “مالو كالوزا”، المديرة التنفيذية لدى “كيونت”، أن الشركة ستواصل استضافة معارض افتراضية حتى بعد تخفيف قيود السفر الخاصة بالوباء.

تمكين العاملين في مجال البيع المباشر من النمو في اقتصاد ما بعد الوباء

حتى قبل اندلاع الوباء، شهد اقتصاد العمل الحر نمواً متسارعاً. في عام 2011، بلغت نسبة قوى العمل التي انخرطت في أعمال حرة في الهند 0.54 %، وبحلول عام 2021، ارتفع هذا الرقم إلى 1.5 %. وفي أعقاب الوباء، يتوقع الاقتصاديون الآن أن ينمو حجم اقتصاد الأعمال الحرة في مرحلة ما بعد الوباء في الهند إلى 455 مليار دولار بحلول العام 2024، في ظل تزايد إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا.

وتشهد اقتصادات الأعمال الحرة حول العالم نمواً مماثلاً، مدفوعاً برغبة للحصول على فرص لكسب الدخل توفر قدراً أكبر من التحكم الذاتي والمرونة والتوازن الصحي بين الحياة والعمل. واستثمرت شركة “كيونت” بكثافة في التكنولوجيا التي تتيح تزويد الممثلين المستقلين التابعين لها بالأدوات والمهارات والدعم اللازم ليصبحوا روّاد أعمال ناجحين.

وبالإضافة إلى ذلك، تعمل “كيونت” على توظيف التكنولوجيا من أجل خلق مزيد من الفرص الاقتصادية ضمن الاقتصادات الناشئة حول العالم. وفي هذا الإطار، ساهمت “كيونت” في تحويل الصناعة في أماكن مثل أفريقيا، حيث يعد البيع المباشر بمثابة بوابة لدخول الكثيرين اقتصاد الأعمال الحرة من خلال تبني منصات الدفع عبر الهواتف الذكية مثل “موبايل موني” Mobile Money. ويدعم هذا الأمر حقيقة أن أكثر من 58 % من السكان في أفريقيا يتمتعون حالياً بإمكانية الوصول إلى شبكات الجيل الرابع.

وبما أن هذه المنصات تدعم الربط مع أرقام الهواتف المحمولة بدلاً من الحسابات المصرفية، فإنها بذلك تجعل عملية تنفيذ المعاملات أكثر سهولة وأماناً، لا سيما وأن أكثر من 57 % من الأفارقة يفتقدون إلى الأنظمة المصرفية التقليدية.

بناء مستقبل مستدام

لطالما آمنت “كيونت” بأن حلولها التقنية المبتكرة ينبغي أن تشكّل قوة من أجل الخير. ولذلك، تشارك ذراعها للمسؤولية الاجتماعية، مؤسسة RYTHM التي تعني (ارتقِ بنفسك لمساعدة الانسانية)، في مشاريع على مستوى المجتمع للتشجيع على توفير التعليم للجميع، والمساواة بين الجنسين والتنمية المستدامة للمجتمعات.

وتمثلت إحدى هذه المبادرات في تعاون مؤسسة RYTHM مع “بعثة هيمالايا العالمية” (GHE) من أجل توفير طاقة شمسية متجددة نظيفة إلى القرى القبلية النائية الواقعة في جبال الهيمالايا الوعرة بالهند. وفي غانا، بغرب أفريقيا، تعمل مؤسسة RYTHM مع مشروع ANOPA لتوفير التعليم من خلال الأنشطة الرياضية للأطفال ذوي التحديات البصرية والسمعية.

وتطور الشركة منتجاتها وفق استراتيجية شاملة وهادفة للحدّ من النفايات وتشجيع الاستخدام الكفؤ للموارد. فعلى سبيل المثال، يعد استهلاك الطاقة قليلاً أو معدوماً في خط منتجات HomePure المبتكرة من أجهزة التنقية لدى الشركة، التي تم تصميمها لتحسين جودة الهواء والمياه والمساعدة على تقليل النفايات كالعبوات البلاستيكية.

وقد شرعت “كيونت” باستبدال عبوات منتجاتها بمواد مستدامة كمنتجات الورق والصناديق المعاد تدويرها المعتمدة من “مجلس الإشراف على الغابات” (FSC). وهذا يمكّن “كيونت” من الحدّ من النفايات والمحافظة على الموارد والمساهمة في بناء عالم أكثر استدامة.

وفي هذا الإطار، تقول “كالوزا”: “نحن ندرك أن جهودنا لبناء مجتمعات قوية ومرنة اليوم لا يمكن لها أن تنجح ما لم نترك للأجيال القادمة كوكب أفضل وأكثر نظافة وصحة. وتعد صناعة البيع المباشر ذات أهمية محورية في معالجة تحدي التغير المناخي وغيرها من القضايا البيئية الأخرى”.

وتعاونت الشركة أيضاً مع مؤسسة “إيكو ماتشر” EcoMatcher الاجتماعية الحاصلة على اعتماد “بي”، بهدف زراعة الأشجار في العالم ومكافحة الآثار الضارة لإزالة الغابات، حيث بدأت بزراعة 3000 شجرة في كل من الإمارات العربية المتحدة وكينيا والفيلبين. وإضافة لذلك، نفذت “كيونت” مبادرة إعادة تشجير في الجزائر وإندونيسيا وتركيا، من خلال زراعة ما مجموعه 7500 شجرة حول العالم عبر هذه المبادرة خلال النصف الأول من عام 2022.

وبينما يتعافى العالم من جائحة كورونا، تقود “كيونت” عالم ما بعد كوفيد-19 نحو مستقبل أفضل وأكثر مرونة، بالاعتماد على تاريخها من الابتكار التكنولوجي لتحويل المجتمعات، والمحافظة على مواردها الطبيعية، وحماية سبل عيشها، إلى جانب تحسين جودة حياة ملايين الناس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.