كلميم وادنون: المركز الجهوي للاستثمار يعالج 34 ملفا استثماريا سنة 2022 باستثمارات بلغت 1.99 مليار درهم

0 468

مجلة صناعة المغرب 

عالجت اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار بجهة كلميم وادنون خلال سنة 2022، حوالي 34 ملفا استثماريا بقيمة بلغت 1.99 مليار درهم، وخلق 2073 منصب شغل مباشر.

وحسب معطيات استعرضها مدير المركز الجهوي للاستثمار، مراد كاينة، خلال الاجتماع التاسع للمجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار لكلميم واد نون، المنعقد يوم الجمعة الماضي بكلميم، برئاسة والي الجهة، محمد الناجم أبهاي، رئيس المجلس الإداري، فقد عقدت اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار سنة 2022 ، حوالي 27 اجتماعا تم خلالها معالجة 34 ملفا استثماريا بقيمة بلغت مليار و995 مليون درهم همت عدة قطاعات منها قطاع الطاقات المتجددة.

واستعرض كاينة عددا من المشاريع الاستثمارية التي عالجتها اللجنة خلال 2022 والتي هيمن عليها قطاع الطاقات المتجددة كقطاع واعد من حيث خلق مناصب الشغل وضخ استثمارات ضخمة في النسيج الاقتصادي الجهوي والوطني، ومنها مشاريع لشركات عالمية تسعى إلى الاستثمار بالجهة في هذا المجال كمشروع إنتاج الهيدروجين والأمونياك الأخضر (10 مليار دولار) لشركتي ” Copenhagen Infrastructure Partners ” و ” A.P Moller Capital & ” ، ومشروع إنتاج الطاقة الريحية أفركط (80 ميغاواط) لشركة ” Aferkat Wind Farm ” بكلفة مالية تبلغ 1.5 مليار درهم .

واعتبر ، من جهة أخرى، أن حصيلة عمل اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار خلال 2022 كانت إيجابية من خلال تسجيل تحسن في معدل معالجة الملفات الاستثمارية حيث انتقل إلى 3.7 يوم فقط برسم سنة 2022 مقابل 6.7 يوم سنة 2021 و 28 يوم سنة 2020، فضلا عن منح 30 قرارا ورخصة إدارية من طرف اللجنة.

وخلال هذا الاجتماع، أكد والي جهة كلميم وادنون، محمد الناجم أبهاي، أن عمل المركز الجهوي للاستثمار بالجهة تميز بحصيلة إيجابية سواء من حيث مواكبته للعديد من المستثمرين أو من حيث سياسة القرب التي ينهجها، لافتا إلى أن الجهة ستعرف عدة مشاريع لاسيما تلك المرتبطة بالطاقات المتجددة، وهي مشاريع، يضيف السيد أبهاي، لن تتحقق آثارها إلا على المدى المتوسط .

وبعد أن أبرز أن الجهة ستصبح عاصمة للطاقات المتجددة بالنظر لما تزخر به من مؤهلات، توقف السيد أبهاي عند مجموعة من الإكراهات التي تعاني منها أقاليم الجهة (كلميم، سيدي إفني، أسا الزاك، طانطان) وعلى رأسها مشكل الوعاء العقاري والطبيعة الجغرافية وصعوبة التضاريس وانعدام المناطق الصناعية باستثناء المنطقة الصناعية التي سترى النور قريبا بالوطية إقليم طانطان.

من جهته، أبرز أحمد ادزيداز، نائب رئيسة مجلس جهة كلميم وادنون، الدور الأساسي الذي يلعبه المركز الجهوي للاستثمار على مستوى الجهة باعتباره قاطرة من قاطرات التنمية لأنه يساهم في جلب المستثمرين والتشجيع على الاستثمار وخلق فرص الشغل .

وأشار إلى أن برنامج التنمية الجهوية الذي يوجد في مراحله النهائية يتضمن مجموعة من المشاريع المهيكلة موزعة على خمسة محاور أساسية منها البنيات التحتية والطرق والماء والتطهير، وهي محاور ستشجع المستثمرين على الاستثمار وخلق فرص شغل بالجهة، مبرزا أن هاجس مجلس الجهة هو تحسين جاذبية الجهة وتقوية تنافسيتها.

وتميز هذا الاجتماع بالمصادقة ، بالإجماع، على حصيلة عمل المركز الجهوي للاستثمار لجهة كلميم وادنون لسنة 2022.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.