قطاع صناعة الاتصالات : تعبئة شاملة لمواجهة جائحة كوفيد 19

0 83

بمجرد تسجيل أول حالات الإصابة بكوفيد 19 مع مطلع شهر مارس 2020، توقع المغرب الآثار السلبية للوباء، واتخذ سلسلة من الإجراءات لمواجهته. ومن بينها، يمكننا الإشارة إلى تعبئة الصناعة المغربية والفاعلين الوطنيين المعنيين باحتواء الأزمة.

في قطاع صناعة الاتصالات، وجهت هذه التعبئة في بداية الأمر إلى إدارة آثار الحجر الصحي. وبغية تحقيق ذلك، وفيما يتعلق بالاتصالات، فإن الوكالة الوطنية لتنظيم الاتصالات (ANRT)، ووكالة التنمية الرقمية (ADD) ، ومشغلي الاتصالات والمصنعين ، إلى جانب موردي الحلول والمعدات لديهم تمت تعبئتهم لإدارة حركة مختلف المستخدمين بشكل صحيح والتوفيق بين العمل عن بعد وأنشطة التعليم عن بعد، من ناحية ، وبين أنشطة التواصل والترفيه، من ناحية أخرى. بعد ذلك، يجب أن نشير أيضًا إلى مساهمة الاتصالات والتكنولوجيا الرقمية في تحسين التواصل وتبادل البيانات بين مختلف كيانات النظام الصحي وتلك الخاصة بالإدارات الأخرى المعنية بـ” كوفيد 19″.

وفي هذا الصدد، تحالف العديد من الفاعلين الدوليين الموجودين في المغرب، بما في ذلك شركة “هواوي” ، مع جهود المغرب للتعامل مع هذه الأزمة الوبائية. من المهم التأكيد على أن الدول التي ستستفيد أكثر بعد فترة “كوفيد 19” هي تلك التي ستكون أول من يستأنف ويضع نفسه في السوق الدولية، وبالتالي تلك التي ستتخذ التوجهات والقرارات الأنسب. مما يتيح لها الاندماج بشكل أفضل في النظام الاقتصادي الجديد. وعلى هذا الأساس يجب أن يبدأ هذا التكامل بتقييم للتحديات التي ستميز الاقتصاد العالمي، في أعقاب كوفيد 19، بما في ذلك إتقان صناعة 4.0. هذا، إلى جانب قطاع الاتصالات، الذي سيستمر في لعب دور رئيسي في تحسين نطاق الانترنيت والاتصال بالانترنيت الفائق السرعة، ولا سيما باستخدام تقنية الهاتف المحمول G5.

وتشكل الميزات الرئيسية لهذا، مثل الانترنيت عالي السرعة وزمن الوصول المنخفض مع تقنيات الذكاء الاصطناعي والسحابة، القاعدة الأساسية لإدارة الأوبئة على أفضل وجه. لقد أتاحت هذه التكنولوجيا ومنصة هواوي السحابية، القائمة على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، التشخيص والفحص السريع والدقيق لـ “كوفيد19″في الصين وبلدان أخرى بما في ذلك المغرب.  وتبعا لمعرفة “هواوي” بصناعة 4.0، فإن G5 هي وسيلة فعالة لتشخيص الأوبئة وتوفير الحماية منها من مسافة بعيدة. حيث تتيح تعاونًا أفضل عن بُعد بين خبراء طبيين مختلفين في مواقع مختلفة في بلد متأثر بـ”كوفيد 19″. يمكن لعربات الجوال معG5 ، على سبيل المثال، إجراء التشخيص عن بعد أو عرض المناطق المعزولة. ويمكن، أيضا، للروبوتات المتصلة بهذه التقنية الجديدة إجراء قياسات درجة الحرارة عن بُعد أو المساعدة في تطهير الأماكن العامة. في رأيي وما بعد كوفيد 19، يجب على المغرب، الذي يتمتع بوضع جيد بالفعل في إفريقيا من حيث الاتصال وتنفيذ خدمة الاتصالات العالمية، أن يواصل جهوده لمواصلة تقليص الفجوة الرقمية، مع جميع التقنيات بما في ذلك تقنية G5 . وكل هذا، بهدف ضمان وصول المواطنين، بما في ذلك في المناطق التي لسيت ذات مردودية، إلى العمل عن بعد والتعليم عن بعد والتطبيب عن بعد والمعرفة وتنمية الفرد. لذلك يبدو من المفيد للغاية تشجيع تطوير نطاق الانترنيت عالي السرعة للمساعدة في الحفاظ على المشاركة الاجتماعية وتعزيز الانتماء إلى المجتمع الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.