قطاع الطيران يدخل عهدا صناعيا جديدا. “برات آند ويتني كندا” تبدأ إنشاء مصنع بالمغرب

0 201

في خطوة تعزز مكانة المغرب كمركز عالمي لصناعة الطيران، قررت شركة “برات آند ويتني كندا” (Pratt & Whitney Canada)، التابعة لشركة RTX، يوم الاثنين 27 ماي، 2024، إنشاء مصنعها الجديد في الدار البيضاء، حيث من المتوقع أن يوفر هذا المشروع الضخم، الذي يمتد على مساحة 12,000 متر مربع، حوالي 200 فرصة عمل محلية بحلول عام 2030، مما يمثل بداية عهد صناعي جديد في مجال محركات الطائرات بالمغرب.

وقال رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، في تصريح لمجلة صناعة المغرب، خلال فعاليات مراسيم وضع حجر الأساس، إن هذا الاستثمار الكبير يعكس ثقة المستثمرين في الصناعة المغربية وقدرتها التنافسية، ويأتي في إطار المساعي الوطنية لترقية قطاع الطيران المغربي عبر دمج الأنشطة التكنولوجية المبتكرة والمتطورة.

وأكد مزور قائلا: “اليوم يوم مهم بالنسبة لصناعة الطيران في المغرب، حيث نحتفل باستضافة شركة عالمية رائدة في مجال محركات الطائرات. هذه الشركة الرائدة التي تمتلك خبرة قوية وتجهز معظم الطائرات في العالم، اختارت المغرب ومنطقة ميدبارك لإنشاء أول مصنع لها هنا. هذا المشروع يمثل بداية عهد صناعي جديد يركز على السيادة من خلال تطوير كفاءات جديدة وإنشاء مصانع رقمية حديثة تشغل كفاءات عالية المستوى في بلادنا. هذا المشروع هو بداية لتأسيس منظومة أقوى تمكننا من جذب عدد كبير من المستثمرين الجدد إن شاء الله.”

وأوضحت ماريا ديلا بوستا، رئيسة شركة “برات آند ويتني كندا”، أن اختيار المغرب والدار البيضاء على وجه الخصوص، كموقع للمصنع الجديد جاء بعد مقارنة متأنية بين العديد من المواقع العالمية المحتملة.

وقالت ديلا بوستا: “تنامي مكانة الدار البيضاء كمركز لأبرز شركات الطيران العالمية كان عاملاً حاسماً في اتخاذ هذا القرار، فضلاً عن وجود شركة “كولينز أيروسبيس” (Collins Aerospace) التابعة لـ”آر تي أكس” في نفس المنطقة”.

وأشارت المتحدثة ذاتها في تصريح لمجلة صناعة المغرب، إلى أن “برات آند ويتني المغرب” قد أحرزت تقدماً سريعاً في توظيف دفعة أولية من الموظفين المحليين، وتتعاون مع المدارس والوكالات ومجتمع الأعمال المحلي لضمان تشغيل المصنع بالكامل بحلول العام المقبل.

هذا وقد انطلقت “برات آند ويتني المغرب” بالفعل في تعيين الموظفين بدعم من معهد مهن الطيران (IMA)، كما انتهت “برات آند ويتني كندا” من تركيب 80% من الآلات الرئيسية في الموقع المؤقت ضمن منطقة ميدبارك الصناعية لدعم أنشطة التطوير.

وقد عبر حميد بن إبراهيم الأندلسي، رئيس التجمع الصناعي “ميدبارك”، عن سعادته بانضمام “برات آند ويتني” إلى منطقة ميدبارك، مشيراً إلى أن وجود فاعل عالمي رئيسي بهذا القطاع يعزز مكانة منظومة الطيران المغربية بفضل موقعها الاستراتيجي على أعتاب القارة الأوروبية، وقدرتها التنافسية العالية.

ويتم تأسيس “برات آند ويتني المغرب” استناداً إلى مبادئ الإدارة التشغيلية المرنة لتحسين الكفاءة والجودة، وتقليل التكاليف وتعقيدات العمل. كما تتبنى المنشأة ممارسات بيئية متقدمة، بما يتماشى مع القيم الأساسية للشركة.

هذا ومن المتوقع أن تنهي “برات آند ويتني المغرب” مواقع التصنيع وسلاسل التوريد الحالية لشركة “برات آند ويتني كندا”، وتساهم في توفير الأجزاء اللازمة لتلبية الطلب الكبير من العملاء حول العالم، مما يعزز قدرة الشركة على تقديم منتجات عالية الجودة وموثوقة في سوق الطيران العالمي.

هذا الاستثمار يعكس التزام “برات آند ويتني كندا” بدعم النمو الاقتصادي وتطوير الكفاءات المحلية في المغرب، كما أنه من المنتظر، أن يسهم المصنع الجديد في توفير فرص عمل مهمة، مما يعزز مهاراتهم ويساهم في تطوير الصناعة الوطنية. كما أن الشراكة مع معهد مهن الطيران والجهات التعليمية الأخرى تضمن توفير كوادر مؤهلة ومدربة تلبي احتياجات المصنع وتساعد في تحقيق أهدافه.

ويعد إنشاء مصنع “برات آند ويتني” الجديد في الدار البيضاء خطوة بالغة الأهمية نحو تعزيز قطاع الطيران في المغرب، وتوفير فرص عمل محلية، وتعزيز الكفاءة والجودة في تصنيع مكونات محركات الطائرات، إذ إن هذا المشروع يمثل نموذجاً للتعاون بين الشركات العالمية والحكومة المغربية لتحقيق التنمية الاقتصادية والتقدم التكنولوجي.

رشيد محمودي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.