في بلاغ لرئاسة الحكومة الإسبانية.. مدريد تلتزم بضمان “السيادة والوحدة الترابية” للمغرب

جدّدَت الحكومة الإسبانية التأكيد على "عزمها" القيام مع المغرب بـ"رفع التحديات المشتركة، لاسيما التعاون في مجال تدبير تدفقات الهجرة في الحوض المتوسطي والمحيط الأطلسي، من خلال العمل دومًا بروح من التعاون الكامل، واستعادة السير الطبيعي لحركة الأشخاص والبضائع، لما فيه مصلحة شعبَيْنا".

0 216

في إطار “المرحلة الجديدة” التي تم تدشينُها بين البلديْن الجارَيْن، وعودة المياه لمجاريها بين الرباط ومدريد بعد رسالة من رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى جلالة الملك محمد السادس، تعهَّدتِ الحكومة الإسبانية، أمس الجمعة، بضمان “سيادة المغرب ووَحدته الترابية”.

بلاغ لرئاسة الحكومة الإسبانية أورد في سياق تأكيد الحقبة الجديدة من العلاقات: “ندشن اليوم مرحلة جديدة من العلاقات مع المغرب، تقوم على الاحترام المتبادل، تطبيق الاتفاقات، عدم اللجوء إلى الإجراءات الأحادية، الشفافية والتواصل الدائم. وسيتم تطوير هذه المرحلة الجديدة (…) بناء على خارطة طريق واضحة وطموحة. كل هذا من أجل ضمان الاستقرار، السيادة، الوحدة الترابية وازدهار بلدَيْنا”.

وفي هذا السياق، جدّدَت الحكومة الإسبانية التأكيد على “عزمها” القيام مع المغرب بـ”رفع التحديات المشتركة، لاسيما التعاون في مجال تدبير تدفقات الهجرة في الحوض المتوسطي والمحيط الأطلسي، من خلال العمل دومًا بروح من التعاون الكامل، واستعادة السير الطبيعي لحركة الأشخاص والبضائع، لما فيه مصلحة شعبَيْنا”.

وخَلُص البلاغ إلى أن الحكومة الإسبانية “تُرحّب” ببرمجة زيارة لرئيسها إلى المغرب “من أجل بلورة خارطة الطريق لهذه المرحلة الجديدة، وكذا بالدعوة الموجهة لوزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون لزيارة الرباط قبل نهاية الشهر”.

مجلة صناعة المغرب — متابعة
 يوسف يعكوبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.