“فيسبوكي حر” يرفع علم المغرب ويتوج بجائرة صناع الأمل قدرها مليون درهم إماراتي

0 270

في حفل ضخم حضره 12 ألف شخص، توجّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أربعة فائزين بجائزة “صناع الأمل” في دورتها الرابعة. وكان من بين المُتوّجين المغربي أمين إمنير، الملقب بفيسبوكي حر، رئيس جمعية أفتاس للتنمية والتعاون، الذي حظي بمليون درهم إماراتي تقديرًا لجهوده الإنسانية المُتميزة.

يُعرف عن إمنير، الذي ينحدر من مدينة تارودانت، نشاطه المُلحوظ في مجال الأعمال الخيرية. فهو يُنظم العديد من الحملات الإغاثية لتوزيع المساعدات على المحتاجين في مختلف أنحاء المغرب، تشمل توزيع الأضاحي والسلال الغذائية وحفر الآبار وبناء الجسور وغيرها من الأعمال التي تُخفّف من معاناة الفقراء والمُحتاجين.

لا يقتصر عمل إمنير على توزيع المساعدات، بل يسعى جاهدًا لتوفير المساعدات المالية من فاعلي الخير لتمويل مشاريعه الخيرية. فهو يُوزّع المواد الغذائية، ويحفر الآبار في المناطق النائية، ويُؤمّن المساعدات الطبية والأدوية، ويُجري العمليات المجانية للمرضى وكبار السن، وغيرها من الأعمال التي تُلامس احتياجات الناس.

يحرص إمنير على توثيق جميع نشاطاته الإنسانية عبر قنوات التواصل الاجتماعي، إيمانًا منه بأهمية الشفافية وضرورة نشر ثقافة العمل الخيري. فقد قامت جمعية أفتاس، التي يرأسها، بتوزيع 800 أضحية على العائلات المحتاجة منذ عام 2020، وحفر أكثر من 100 بئر، وتوزيع أكثر من ألف لوح لإنتاج الطاقة الشمسية، وتوزيع أكثر من 4500 سلة غذائية على الأسر المحتاجة والأرامل والأيتام، وتشييد جسر فوق واد لفك العزلة عن 3 مناطق تتعرض لفيضانات، وإجراء 217 عملية جراحية خلال 2023، وزراعة 2800 شجرة مثمرة.

يُمثّل فوز أمين إمنير بجائزة “صناع الأمل” إنجازًا هامًا ليس لنفسه فقط، بل للمغرب والعرب ككل. فهو يُؤكّد على أنّ العمل الخيري لا يعرف حدودًا، وأنّ هناك العديد من الأشخاص الذين يُكرّسون أنفسهم لمساعدة الآخرين وجعل العالم مكانًا أفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.