“فوروكاوا إليكتريك” الياباني يدشن بطنجة أول مصانعه بإفريقيا والشرق الأوسط

قام الفاعل الياباني “فوروكاوا إليكتريك”، الرائد العالمي في حلول الاتصالات وصناعة الألياف البصرية، الأربعاء 09 ماي بالمنطقة الحرة “طنجة – أوتومتيف سيتي”، بتدشين أول مصانعه بإفريقيا والشرق الأوسط.

في هذا الصدد أشار وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، في كلمة خلال حفل الافتتاح، إلى أهمية اختيار مدينة طنجة لاحتضان مصنع مجموعة “فوروكاوا”، من خلال فرعه المتخصص في حلول الألياف البصرية (أو إف إس)، وهو ما يعد إشارة على التزام وثقة كافة الفاعلين الصناعيين بالعالم في المملكة والدور الذي تلعبه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مبرزا أهمية نقل التكنولوجيات والمهارات في تطوير المنظومة الرقمية بالمملكة.

وقال العلمي إن “إطلاق مجموعة فوروكاوا، لنشاط رائد في القارة الإفريقية، بمدينة طنجة، يدل على ما يحظى به المغرب، كوجهة مميزة، من اهتمام وثقة لدى هذه المجموعة الرائدة عالميا”، معتبرا أن “هذه الوحدة الصناعية ستستجيب للطلب المتزايد بشأن الربط عالي الصبيب بالإنترنيت، وذلك على المستويين الوطني والقاري، فضلا عن مساهمتها في تحقيق تطور متسارع للتقنيات والخدمات الرقمية في القارة السمراء”.

من جهته، أوضح تيموثي ف. موراي، النائب الأول لرئيس Furukawa Electric، بأن “الإلحاح المتزايد من لدن المستهلكين للحصول على ربط قوي بشبكة الأنترنيت، أدى إلى انتشار مراكز البيانات العالية الدقة وتقنية الربط اللا سلكي 5G، وكذا خدمة الألياف البصرية للمنازل (FTTH). ولقد ولدت هذه الأنماط الجديدة للربط بالأنترنيت فضلا عن رقمنة الاتصالات في المقاولات، الحاجة إلى استعمال الألياف البصرية في شبكة الأنترنيت على مستوى العالم ككل “.

واعتبر موراي، الذي يشغل أيضا منصب المدير العام لفرع حلول الألياف البصرية (أو إف إس)، أن تدشين المصنع الجديد لمجموعة فوروكاوا بطنجة يعتبر عنصرا أساسيا في التزام المجموعة في مواكبة نمو تدفق الاتصالات وتلبية تزايد الطلب العالمي من خلال رفع القدرة الإنتاجية، خاصة وأن التوقعات تفيد بتزايد الطلب خلال العشر سنوات المقبلة، تماشيا والتدفقات المتعددة للاتصالات.

ويستجيب افتتاح هذا المصنع للطلب المرتفع على أسلاك الألياف البصرية، كما يندرج ضمن استراتيجية تطوير المجموعة، التي تهدف إلى الرفع من قدرتها الإنتاجية الإجمالية بنسبة 20 في المائة خلال عام 2018، حيث تطمح مجموعة “فوروكاوا إلكتريك” لأن تصبح أول مورد  ومزود عالمي للألياف البصرية.

يذكر أن مجموعة “فوروكاوا”، التي يفوق رقم معاملاتها 7,8 مليار دولار أمريكي،تأسست  عام 1884 عبر إحداث مصنع لصهر النحاس وصناعة الأسلاك، ومنذ ذلك الحين، أصبحت المجموعة رائدا عالميا في قطاع التقنيات العالية الدقة، حيث طورت منتوجاتها لتشمل قطاعات متعددة، كالاتصالات السلكية واللا سلكية والإلكترونيات وصناعة السيارات والبناء، وذلك باستخدامها ثلاثة مواد أساسية وهي الألياف البصرية واللدائن (البلاستيك) والمعادن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.