عبر برنامجها “ماما الطبيعة”.. شركة ‘فيفو إنيرجي المغرب’ ترفع وعي الأطفال بالبيئة

يستفيد من هذا البرنامج أزيد من 357.000 طفل وذَويهم في مجال التوعية بالإشكالية البيئية

0 276

بمناسبة اليوم العالمي للأرض، أعلنت شركة “فيفو إنيرجي المغرب”، الشركة المكلفة بتسويق وتوزيع الوقود والزيوت التي تحمل العلامة التجارية “شال”، وغاز النفط المسال للعلامة التجارية “بوطاغاز”، عن توسيع نطاق برنامج ماما الطبيعة” التوعوي الذي يهدف إلى تحسيس الصغار والشباب على احترام البيئة.

ويروم هذا البرنامج، الذي يجري تنفيذه بشراكة مع “مؤسسة زاكورة” بدعم من وزارة التربية الوطنية، “تحفيز اهتمام التلاميذ وأُسَرِهم بالرهانات البيئية وتشجيعهم على التفكير فيها”؛ يَشرَح بلاغ صحفي للشركة توصلت به “مجلة صناعة المغرب”.

كما يستفيد من هذا البرنامج أزيد من 357.000 طفل وذَويهم في مجال التوعية بالإشكالية البيئية. وتطمح شركة فيفو إنيرجي المغرب برسم هذه السنة إلى رفع عدد التلاميذ إلى 500.000 من خلال هذا البرنامج.

إن البرنامج، منذ إطلاقه في عام 2015 داخل المدارس العمومية في مدينة الدار البيضاء ومدارس التربية غير النظامية التابعة لمؤسسة زاكورة، يواصل نشره وتوسعه التدريجي في مدن مغربية أخرى. وشكلت رقمنة البرنامج محطة جديدة في تنفيذ التوعية على البيئة. وقد جرى تعميم موقع “ماما الطبيعة” على الإنترنت ونشره في أزيد من 2.300 مدرسة ابتدائية، في أعقاب اتفاقية شراكة مع وزارة التربية الوطنية.

ونقلا عن البلاغ ذاته، فقد صرّحت هند مجاطي العلمي، مديرة التواصل لدى شركة فيفو إنيرجي المغرب قائلة: “تتوسع رقعة مبادرة “ماما الطبيعة” بشكل متزايد سنة تلو الأخرى. وهذا تحديدا هو المبدأ الذي تستند إليه الشراكة المثمرة بين القطاعين العام والخاص. وتساعدنا رقمنة برنامج “ماما الطبيعة” وإتاحة الحقيبة البيداغوجية للدروس البيئية على توعية جمهور أوسع بالبيئة. فحماية البيئة تتأتى قبل كل شيء بفضل تربية وتعليم أجيال الغد”.

ويهدف برنامج “ماما الطبيعة”، الذي يستند إلى منهجيات بيداغوجية مبتكرة تجمع بين التفاعلية والتعلم عبر اللعب، إلى تطوير سلوك المواطنة البيئية لدى تلاميذ السلك الابتدائي. ويتمحور حول ستة مواضيع: الماء، والتنوع البيولوجي، والطاقة، وتدبير النفايات، والتضامن وحماية البيئة. ويتم تناول هذه المواضيع داخل الأقسام مع التلاميذ من خلال حصص لاكتساب المعرفة يتم تعزيزها بدعائم تفاعلية من قبيل الفيديوهات والأنشطة التنشيطية. واليوم، أصبحت معدات التكوين متاحة على الإنترنت في شكل حقيبة بيداغوجية.

” إنّ إعداد وإطلاق منصة تكوينية إلكترونية مخصصة لبرنامج التربية على البيئة “ماما الطبيعة” ليعكس رغبتنا المشتركة، بمعية شريكنا شركة فيفو إنيرجي المغرب، في دمقرطة الولوج إلى هذا البرنامج و إلى توعية مواطنة لأكبر عدد من المستفيدين على نحو مستدام. وبفضل دعم وزارة التربية الوطنية، سيصبح من الممكن إدماج هذا البرنامج  المبتكر والمثري، الخارج عن المقررات الدراسية، في عدد أكبر من المدارس الابتدائية العمومية. وقد تم بالفعل توعية مئات الآلاف من المستفيدين بمسألة مسؤوليتنا جميعا تجاه البيئة”، يُعلِّق من جانبه جمال بلحرش، رئيس مؤسسة زاكورة.

إلى جانب استثمارها في التوعية باحترام البيئة عبر أنشطة المواطنة، تتوفر شركة فيفو إنيرجي المغرب على استراتيجية شاملة للتنمية المستدامة تمثل حماية البيئة فيها محورا أساسيا. وفي هذا الإطار، وضعت شركة فيفو إنيرجي المغرب منذ عدة سنوات، برنامجا يرمي إلى تقليص بصمتها البيئية يتضمن، من بين أمور أخرى، توعية الموظفين لديها بالسلوك المسؤول وتسويق منتوجات تحترم البيئة بشكل متزايد باستمرار.

 مجلة صناعة المغرب — يوسف يعكوبي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.