طنجة تحتضن فعاليات الملتقى الثالث للمناطق الصناعية ودورها في جذب الاستثمار وتنمية الصادرات

0 220

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي 

تستقبل مدينة طنجة، غدا الثلاثاء، فعاليات الملتقى الثالث للمناطق الصناعية ودورها في جذب الاستثمار وتنمية الصادرات، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى غاية يوم الخميس 17 نونبر .

وأفاد بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب، بنسخة منه، أن برنامج الملتقى المنظم بتنسيق بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة والمنظمة العربية للتنمية الصناعية للتقييس والتعدين يتضمن جلسات موضوعاتية حول الاستثمار في المناطق الصناعية في المغرب ومناخ الاستثمار الصناعي، والفرص الاستثمارية المتاحة، والتسهيلات والحوافز والامتيازات المقدمة للمستثمرين.

وحسب المصدر ذاته، فإن برنامج الملتقى، المنظم بتنسيق مع المركز الإسلامي لتنمية التجارة والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، سيشهد جلسات تقنية تلامس التجارب والخبرات العربية والأجنبية في المجالات ذات العلاقة بدعم وتطوير وتنمية المناطق الصناعية، ولقاءات عمل مباشرة يشارك فيها مستثمرون ورجال اعمال وممثلو الغرف الصناعية والتجارية من مختلف الدول العربية والأجنبية.

ويتطرق الملتقى لواقع وآفاق المناطق الصناعية في الدول العربية وتحدياتها في ظل التطورات الاقتصادية الإقليمية والدولية، ومنظومة تدبير المناطق الصناعية وتحسين أدائها من خلال الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، وإمكانيات التحول الرقمي ورقمنة الخدمات اللوجستية في المناطق الصناعية العربية، وبرامج وآليات دعم الصناعات التصديرية بالمناطق الصناعية، وسبل تطويرها لمواجهة تداعيات جائحة كورونا وغيرها من الصعوبات والتحديات ذات الطابع الأمني والاقتصادي والسياسي.

ويروم الملتقى عرض تجارب ومبادرات المناطق الصناعية المتعلقة بمواكبة التطورات الاقتصادية والعالمية، وإبراز مهام المناطق الصناعية في تشبيك العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية والدفع بها الى الأمام.

وقال عبد اللطيف أفيلال رئيس الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدماتخلال ندوة صحافية اليوم الثلاثاء حول مضامين الفعالية الاقتصادية العربية، إن الملتقى الذي يلتئم في دورته الثالثة بعد سنتي 2017 و2019، ينظم في طنجة التي أضحت تعد نموذجا للتطور الاقتصادي المضطرد الذي تعرفة المملكة المغربية ولموقعها الجغرافي المتميز الذي يؤهلها لأن تكون بوابة تصل شمال الكرة الأرضية بجنوبها وبين شرقها وغرفها، وتمكين الدول العربية من تشبيك علاقاتها وروابطها الاقتصادية مع مختلف دول العالم.

وفي السياق ذاته،اعتبر نعيم عبد الرحيم منسق تنظيم الملتقى أن التظاهرة تشكل مناسبة مهمة لتبادل الخبرات مع التركيز على التجارب الناجحة والفضلى، مشيرا الى أن بعض الدول العربية حققت تنمية اقتصادية وصناعية مهمة تشكل حافزا لدول أخرى عربية للمضي على نفس المسار، وكذا لتحقيق التكامل بين الدول العربية التي لا تعوزها الموارد والمواد الأولية بقدر ما تعوزها الإرادة المشتركة لتحقيق هذا التكامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.