شركة “Glovo” المغرب تواكب رقمياً مقاولات وتعاونيات جهة درعة تافيلالت

ثمرة اتفاقية شراكة جمعت المركز الجهوي للاستثمار وشركة التوزيع والتسليم متعدد الفئات

0 235

وُقّعت، أمس الخميس 02 دجنبر 2021، بالرشيدية، اتفاقية شراكة جمَعت المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت وشركة “غلوفو” Glovo المغرب، أحد منصات التسليم متعددة الفئات، قصد “المواكبة الرقمية للمقاولات والتعاونيات بالجهة”.

الاتفاقية وقَّع عليها المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت، علال الباز، ومدير التوسع بشركة “غلوفو” بالمغرب محمد تشيناكي، في أفق مواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة وحاملي المشاريع بجهة درعة تافيلالت على استعمال المجال الرقمي من أجل تسويق منتجاتهم.

توقيع الاتفاقية شهد حضور رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة درعة تافيلالت، ونائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالجهة، وعدد من مسؤولي “غلوفو” المغرب، وممثلين عن التعاونيات العاملة في مجال المنتجات المجالية على مستوى الجهة.

ويسعى المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت وشركة “غلوفو” المغرب، من خلال التوقيع على هذه الاتفاقية، إلى تنسيق جهودهما لفائدة القطاعات المستهدفة بهذه الشراكة.

وتنقسم الاتفاقية إلى محاور رئيسية تتوخى دعم الرقمنة والتجارة الإلكترونية، حيث ستطلق “غلوفو” خدماتها في مدينتَيْ الرشيدية و ورزازات لتسريع رقمنة التعاونيات والشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدة المنظومات الأكثر ضعفا في جهة درعة تافيلالت بحلول أوائل سنة 2022.

كما ستعمل الشركة على التعاون مع المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت لرقمنة التعاونيات والشركات الصغيرة والمتوسطة المسجلة من خلال إنشاء متاجر افتراضية على تطبيق “غلوفو” والتكوين ونقل المعرفة وتبادل أفضل الممارسات.

في هذا الصدد، أكد رضوان بلقرشي، رئيس قطب “دار المستثمر” بالمركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت، في تصريح إعلامي، أن الاتفاقية تهدف إلى المساعدة في تسويق المنتجات المجالية في الجهة.

وأضاف بلقرشي أن المبادرة تتضمن وضع منصات إلكترونية للتسويق، ومساعدة المقاولات الصغرى والتعاونيات والشباب حاملي المشاريع على الترويج لمنتجاتها والاستفادة من الدورات التكوينية في هذا المجال.

من جهته، عبر محمد تشيناكي، مدير التوسُّع بشركة “غلوفو” بالمغرب، في تصريح مماثل، عن سعادته بهذه الاتفاقية الموقعة مع المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة تافيلالت، “مما سيمكننا من التوسع في العديد من المناطق بالمغرب، خاصة في مدينتي الرشيدية وورزازات”.

وأشار تشيناكي إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى مساعدة المقاولات الصغرى والمتوسطة في مجال الرقمنة، مع العمل لكي “نشكل جزءا من النظام الاقتصادي بالجهة”.

مجلة صناعة المغرب 

— ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.