شركة تسلا تواجه أزمة جديدة في الصين بعد سحب ملايين السيارات

0 271

أعلنت شركة “تسلا” الأمريكية،  الخميس الماضي، عن سحب كافة سياراتها التي تم بيعها في الصين، لتحديث برمجية تشكل “مخاطر على السلامة”.

ويأتي هذا الإعلان في وقت تواجه فيه شركة صناعة السيارات الأمريكية أزمة جديدة في الصين، بعد أن تراجعت أسهمها بنسبة تصل إلى 1.1 في المائة، قبل بدء التداول العادي يوم الجمعة، عقب عمليات سحب السيارات.

ووفقًا لوكالة “بلومبرغ” الإخبارية، فإن “تسلا” ستقوم بحديث برمجية لما مجموعه 1.6 مليون سيارة تم إنتاجها ما بين غشت 2014 ودجنبر 2023، بما في ذلك الطرازات “3” و”Y” المصنعة محليا والطرازات الفاخرة المستوردة.

وأوردت الوكالة الإخبارية نقلا عن الهيئة الوطنية الصينية لتنظيم السوق، أن العيوب التي ظهرت في السيارات ترتبط بأنظمة إغلاق أبواب السيارات، ما يشكل خطرا على السلامة.

وأوضحت الهيئة أن العيب يتمثل في إمكانية عدم إغلاق الأبواب بشكل صحيح، مما قد يؤدي إلى فتحها أثناء القيادة، ما يشكل خطرًا على سلامة الركاب.

وسبق لشركة “تسلا” أن سحبت في دجنبر الماضي مليوني سيارة في الولايات المتحدة بسبب خطر مرتبط بنظام المساعدة على القيادة الخاص بها.

ويأتي سحب السيارات في الصين بمثابة ضربة جديدة لشركة “تسلا”، التي تواجه بالفعل انتقادات متزايدة بشأن سلامة أنظمة القيادة الآلية الخاصة بها.

وخضعت أنظمة القيادة الآلية لشركة “تسلا” لتدقيق متزايد بعد مئات الحوادث، والتي أدى بعضها إلى وفيات. ويهدف التحديث بشكل خاص إلى زيادة التحذيرات والتنبيهات للسائقين.

رشيد محمودي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.