شركات مغربية ناشئة تشارك في افتتاح النسخة 6 من معرض “فيفا تيك”

0 212

مجلة صناعة المغرب/ رشيد محمودي 

شهدت النسخة السادسة من معرض “فيفا تيك”، التي تعتبر أحد أهم مواعيد التكنولوجيا في أوروبا، مشاركة أكثر من 1500 شركة ناشئة من أزيد من 30 دولة، من بينها المغرب.

وانطلقت أشغل النسخة السادسة أمس الاربعاء، وهي موعد عالمي للشركات الناشئة وقادة الابتكار، في مركز المعارض بورت دو فرساي على مدى ثلاثة أيام للمحترفين، ثم يوم السبت للجمهور العريض لاكتشاف أحدث التقنيات وعالم التكنولوجيا.

وتحضر عدة مئات من الشركات الناشئة جنبا إلى جنب مع عمالقة العالم الرقمي ورواد الابتكار، مثل “غوغل”، “ميكروسوفت” أو حتى “ميتا” على مساحة 45 ألف متر مربع، .

وقال عثمان الفردوس، نائب رئيس شركة “آي سيتي” الناشئة، إن هذه الشركة الناشئة المتخصصة في حلول “المدينة الذكية”، من خلال حلول ذكية مندمجة في مجال إدارة المدن (الإنارة العمومية، الصرف الصحي، الطرق، النفايات، الثقافة، وخدمات الترفيه)، تشارك في المعرض بهدف التعريف بنفسها على المستوى الدولي، وتطوير أعمالها وربط اتصالات جديدة مع مختلف المشاركين في هذه التجمع العالمي للتكنولوجيا والابتكار.

وأوضح الفردوس أن حلول شركته الناشئة قد تم اعتمادها بالفعل في باريس، بينما أبدت بلديات أخرى في الولايات المتحدة أو في غيانا وجنوب فرنسا اهتماما كبيرا بهذه الابتكارات، مسجلا أن هذه حلول يمكن أن تكون “مفيدة للغاية” في المغرب لفتح سوق “المدينة الذكية” للسلطات المحلية، والتي، في السياق الحالي، تحتاج بشكل خاص إلى توفير المال وتعقب معداتها.

ويحجز “فيفا تيك” مكانة مرموقة على أجندة الأحداث التكنولوجية العالمية الكبرى، ومنذ إحداثه، يجمع الشركات الناشئة وقادة الابتكار والمستثمرين لتقديم أحدث الابتكارات الرقمية وتشجيع التعاون بين المجموعات الكبيرة والشركات الناشئة.

وبالنسبة لنسخة هذا العام، استقبل “فيفا تيك” العديد من المجموعات الكبيرة من حوالي 30 دولة، من قبيل “أودي”، “بينونس”، “ميكروسوفت”، “غوغل” و”سيلز فورس”، وعدد من الشركات العالمية العملاقة.

ووجه منظمو المعرض الدعوة للعديد من الشخصيات البارزة الدولية في هذا المجال، من أجل المشاركة في الندوات.

وسيكون المعرض، أيضا، فرصة لمكافأة أفضل الابتكارات، من خلال جائزة “نيكست يونيكورن” وجوائز “أفريكا تيك”. وتتوخى هذه النسخة السادسة تنظيم أكثر من 50 حدثا خارج مركز المعارض، في كل من باريس وبعض المقاطعات، حضوريا وافتراضيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.