شراكة تجمع بورصة الدار البيضاء وجامعة ابن طفيل لتشجيع التربية المالية في صفوف الطلبة

0 117

تم نهاية الأسبوع المنصرم، بالقنيطرة، توقيع اتفاقية شراكة بين بورصة الدار البيضاء وجامعة ابن طفيل، تتوخى تشجيع التربية المالية في صفوف الطلبة وتطوير البحث في مجال الأسواق المالية.

كما تهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها المدير العام لبورصة الدار البيضاء طارق الصنهاجي، ورئيس جامعة ابن طفيل عز الدين الميداوي، إلى النهوض بالأسواق المالية وتعميم ثقافة البورصة لدى الطلبة.

وبموجب هذه الاتفاقية، يلتزم الطرفان بالعمل معا من أجل النهوض أكثر بمقاربة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتطوير العلاقة بين المجالين الأكاديمي والمهني، بهدف المساهمة في تحسين التربية والشمول المالي في صفوف الطلبة.

وفي كلمة بالمناسبة، قال الميداوي إن هذه الاتفاقية تهدف إلى تطوير التربية المالية في مؤسسات التعليم العالي، وكذلك مرافقة هذه الأخيرة في وضع وحدات تكوينية مخصصة للبورصة.

وبعدما أكد أن هذه الاتفاقية تجسد بالملموس الارتباط “الذي سعت الجامعة لنسجه منذ فترة طويلة” مع عالم المال، ولا سيما البورصة، أشار السيد الميداوي إلى أن هذه الشراكات من شأنها أيضا إعداد الطلبة لدخول الحياة المهنية، وتكوينهم في هذا المجال.

من جهته، قال أحمد بناني، مدير مدرسة بورصة الدار البيضاء، إن الهدف الأساسي من هذه الشراكة هو تشجيع البحث والأعمال التطبيقية في مجال الأسواق المالية، فضلا عن عقد ندوات وتصميم أدوات تعليمية تسمح للطلبة بأن يكونوا على اتصال مع هذا السوق.

وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بوضع قنوات لتبادل معطيات البورصة والخبرة بين مهنيي البورصة والباحثين الجامعيين، فضلا عن تمكين الطلبة من المشاركة في مسابقات جامعية وطنية ودولية.

وتجدر الإشارة إلى أن مدرسة البورصة هي مؤسسة داخل بورصة الدار البيضاء تقدم سنويا أكثر من خمسين دورة تدريبية لفائدة العديد من الجهات المستهدفة. كما تقدم المساعدة من خلال أدوات تعليمية فعالة. وتستهدف المدرسة كل شخص مهتم بسوق الأوراق المالية: طلبة، مدخرون حاليون أو محتملون، أعضاء المهن الحرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.