شراكة تجمع التعاضدية العامة لموظفي البريد والمواصلات “MGPT” مع شركة “Opticalia”

0 91

أعلنتِ التعاضدية العامة لموظفي البريد والمواصلات وعلامة “Opticalia”، أحد أهم الفاعلين في مجال البصريات في المغرب، عن توقيع اتفاقية شراكة بينهما، يوم الاثنين 16 ماي 2022، بهدف توفير محلات متخصصة في مجال بصريات، متعاقدة مع أطراف ثالثة.

“ستُمكن هذه الاتفاقية جميع المنخرطين في التعاضدية وذوي حقوقهم من الحصول على النظارات الطبية دون الحاجة إلى دفع المبلغ الذي ستتكفل التعاضدية العامة لموظفي البريد والمواصلات “MGPT” بتغطيته”، يوضح بلاغ صحفي صادر في هذا الصدد.

ونقَل البلاغ الذي توصلت به “مجلة صناعة المغرب”، عن حميد كجي، رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة للبريد والمواصلات، قولَه « إن هذه الشّراكة تأتي لتُعزز مكانة المؤسستَيْن كفاعلين ملتزمين بتطبيق مضامين برنامج التغطية الصحية الذي أطلقه المغرب. هدفنا المشترك يتجلى أساسا في ضمان جميع المنخرطين في التعاضدية وذوي حقوقهم، من الحصول على النظارات الطبية، من خلال تزويدهم بمنتوجات وخدمات ذات مستوى عالي من جودة، هذه المنتوجات والخدمات التي سيجدونها لدى أكثر من 60 متخصصٍ في مجال البصريات والمبصاريين التابعين لشركة Opticalia، تم اختيارهم من قبل هذه المجموعة وفقا لكفاءاتهم».

من جانبه، أكد بينيتو كازال، المدير العام لمجموعة Opticalia المغرب قائلا: «من بين أهدافنا المشتركة الأخرى التي يجب أن نشير إليها هي السهر على تسهيل عملية الحصول على النظارات الطبية وذلك عبر نسج روابط التقارب مع منخرطي التعاضدية وذوي حقوقهم، والذين يتواجدون في جميع أنحاء التراب الوطني. لابد أن نشير أيضا إلى أن شبكة Opticalia من المبصاريين والخبراء تغطي أكثر من 24 مدينة مغربية ونطمح لتوسيع نطاق عمل شبكتنا لتغطي جميع المناطق المغربية عبر توفير ما يفوق 225 من الأخصائيين في مجال البصريات التابعين لعلامتنا التجارية بحلول سنة 2025».

يُشـار إلى أن خدمات التعاضدية العامة لموظفي البريد والمواصلات “MGPT” موجهة بشكل أساسي لموظفي البريد بنك و بريد المغرب وكذا موظفي اتصالات المغرب وموظفي الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات ANRT، أي ما مجموعه 80.000 ما بين المنخرطين وذوي حقوقهم.

ويذكر أن علامة Opticalia تتواجدُ في خمسة بلدان (إسبانيا، البرتغال، وكولومبيا والمكسيك وفي المغرب منذ شتنبر 2020) مع شبكة تضم أكثر من 1100 محل مبصاري تابع للعلامة التجارية.

مجلة صناعة المغرب — يوسف يعكوبي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.