سوطيما والمؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل يعبئان طاقاتهما من أجل تسهيل ولوج الشباب لسوق الشغل

0 187

مجلة صناعة المغرب 

وقعت كل من سوطيما والمؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل اتفاقية تتعهد من خلالها المؤسستان على إطلاق مشاريع للتكوين من أجل إدماج الشباب في سوق الشغل.

تم التوقيع على الاتفاقية من طرف  لمياء تازي، الرئيسة المديرة العامة لسوطيما، و أمين برادة سوني، رئيس المؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل وأيضا الرئيس المدير العام لمجموعة أومنيبار، وذلك خلال فعالية عرفت أيضا تنظيم ندوات تناولت مواضيع ذات صلة بإدماج الشباب في سوق الشغل.

“بالنسبة لسوطيما، اتفاقية مثل هاته تسعى لخفض نسبة البطالة لدى الشباب الحاصل على شواهد والغير حاصل على شواهد هي تعبير عن مسؤوليتنا الاجتماعية تجاه الشباب، خصوصا أبناء مستخدمينا الذي يعانون من صعوبة في ولوج سوق الشغل”، يؤكد السيد مراد بنهماشت، مدير الرأس مال البشري لسوطيما.

“إنه لشرف كبير أن نوقع هذه الاتفاقية مع سوطيما، الرائد الوطني في الصناعة الدوائية الذي يتعبأ معنا في إطار مشاريعنا الهادفة لإدماج الشباب، خصوصا أولئك الذين لا يتوفرون على شواهد أو مؤهلات، والذين نلتزم بتكوينهم ومواكبتهم قصد إنجاح إدماجهم المهني. كما سيغطي تعاوننا مجالات أخرى كالتكوين المهني لمستخدمي سوطيما من خلال أكاديمية المؤسسة، والتعاون في مشاريع مشتركة ذات طابع اجتماعي. هذا هو جوهر التعاون الذي نقدره”، توضح السيدة هدى بركات، المديرة العامة للمؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل.

طبقا لهذه الاتفاقية، سيستفيد أبناء مستخدمي سوطيما غير الحاصلين على شواهد والذين لا يتوفرون على مؤهلات مهنية من برنامج تكويني حول المهن الأكثر طلبا في سوق الشغل وأيضا التي تتوافق وتطلعات هذه الفئة من الشباب. الهدف من هذا التكوين هو تسهيل إدماجهم المهني لدى 400 من المشغلين الشركاء للمؤسسة المغربية للتربية والتشغيل. “يتبع برنامجنا التكويني تصميمًا بيداغوجيا يُفضل الجانب العملي، ومنهجية تخلق سيناريوهات مهنية بناءً على تجارب حية من أجل تعريف المستفيدين على واقع سوق العمل”، تضيف السيدة بركات.

تعاون أوسع من أجل تشغيل الشباب

تنص الاتفاقية أيضا على تعاون بين المؤسستين في مجال التكوين المستمر حيث ستوفر أكاديمية المؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل تكوينات في المهن الصناعية والتجارية والتقنية لفائدة مستخدمي سوطيما. كما سيقوم المختبر الصيدلاني بتعبئة أطره قصد تنشيط دورات تكوينية متنوعة لفائدة آلاف الشباب الذين تواكبهم المؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل. “هدفنا هو منح هؤلاء الشباب فرصة لتوجيههم ميدانيا من طرف خبرائنا وذلك من أجل الرفع من نجاعة تكوينهم. كما سيمكن هذا التوجيه الميداني من نقل المهارات والمؤهلات للشباب بنفس الطريقة التي ينقل بها مستخدم متمرس خبرته لمستخدم مبتدئ”، يختم السيد بنهماشت.

وقد عبرت كل من سوطيما والمؤسسة المغربية للتربية من أجل التشغيل عن التزامهما بالتشاور المستمر حول المبادرات المشتركة الهادفة إلى إدماج الشباب في قطاع صناعة الأدوية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.