رباح: العقد المقبل سيكون عقد التنمية المستدامة والطاقات المتجددة لبلادنا

0 82

قال وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، إن العقد المقبل سيكون عقد التنمية المستدامة والطاقات المتجددة لبلادنا، مضيفا أن المغرب شكل تجربة نموذجية في مجال الطاقات المتجددة وهذا يشهد به الجميع.

وأوضح رباح، في تعقيبه خلال الجلسة الأسبوعية لمجلس النواب، يوم الاثنين 12 أبريل الجاري، أن النظام الكهربائي للعقد المقبل سيكون مبنيا على الطاقات النظيفة والطاقات المتجددة، مشيرا الى إنتاج ما يقارب 9000 ميكاواط بمعنى مئات الملايير من الاستثمارات يقول رباح.

وأشار الوزير، إلى أنه تم فتح الباب أمام طاقات جديدة كالهيدروجين، وتم إعداد خريطة طريق 2021-2030 بخصوص الطاقات النظيفة المبنية على الغاز 2021-2030، الطاقة الحيوية “بيوماس” 2021-2030، ووفق تعليمات جلالة الملك يتم اليوم، يضيف رباح، إعداد خريطة الطريق حول الطاقات البحرية وهي غنية بالنسبة لبلادنا.

وأفاد في هذا السياق، أنه يتم الاشتغال اليوم مع قطاع الصناعة والاقتصاد على تعميم الطاقة في كافة القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الاستراتيجية، مشيرا الى ابرام اتفاقية مع وزارة الصناعة حول المناطق الصناعية وتطوير البحث العلمي وجلب الاستثمارات.

ومن جهة أخرى، أكد الوزير أن الطلب على الطاقات المتجددة بالقطاع الفلاحي ارتفع بكثير وتجاوز التوقعات، بحيث 10 في المائة من الضيعات تستعمل الطاقات المتجددة، مضيفا أن الوزارة توصلت بطلبات متعددة من المؤسسات الصناعية لاستعمال الطاقات المتجددة، وتابع أن الطاقات المتجددة أقل بكثير من كلفة قنينات الغاز رغم أنها مدعومة.

وبالنسبة للتنمية المستدامة، أفاد الوزير أن المغرب يتوفر على الاستراتيجية الوطنية التنمية المستدامة، و28 مخططا قطاعيا يُنزل، مبينا أنه تم عقد اتفاقيات مع 11 جهة فيما يتعلق بالتنمية المستدامة. وأشار إلى أن هناك قوانين ومراسيم بالعشرات في الطاقة والماء والبيئة والساحل ومحاربة التلوث، مؤكدا أن جميع القطاعات اليوم تشتغل بمنطق الاستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.