رئيس الحكومة: عملية “مرحبا” بلغت النضج والتعبئة شاملة لإنجاحها

0 68

أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن عملية “مرحبا” الخاصة بعودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن لقضاء العطلة الصيفية، بلغت مستوى عاليا من النضج والتنسيق بفضل تجند وتعبئة كافة القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية.

وخلال رده على السؤال المحوري الخاص ب”تدابير استقبال ومواكبة الجالية المغربية بالخارج في ظل الإكراهات الناتجة عن وباء كوفيد-19″ في إطار جلسة الأسئلة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة يوم الثلاثاء 22 يونيو 2021 بمجلس المستشارين، أوضح رئيس الحكومة أن عملية “مرحبا” التي تتم تحت الرعاية الملكية ، “مناسبة سنوية متميزة يؤكد من خلالها أزيد من ثلاثة ملايين مغربي مقيم بالخارج ارتباطهم الوثيق وصلتهم الوطيدة بوطنهم الأم.”

وبالنظر لخصوصيات هذه السنة التي مازالت تخيم عليها تداعيات جائحة كورونا “كوفيد-19″، أشاد رئيس الحكومة بالتعليمات الملكية الخاصة بعودة مغاربة العالم إلى وطنهم هذا العام، في إشارة منه إلى التدابير المرتبطة بالنقل البحري والجوي، إذ تقرر تكثيف الرحلات البحرية والجوية، وكذا ملاءمة أسعار النقل الجوي والبحري لتكون في متناول جميع المغاربة المقيمين بالخارج الراغبين في زيارة وطنهم.

وعمليا، تحدث رئيس الحكومة عن توفير سفن لعبور مغاربة العالم، وخطوط بحرية تصل طاقتها الاستيعابية إلى 20000 مسافر و5000 عربة أسبوعيا، كما تمت تعبئة باخرة إضافية على خطي مرسيليا-طنجة المتوسط وجينوا-طنجة المتوسط، بطاقة استيعابية تبلغ 4000 مسافر و1000 عربة أسبوعيا.

كما تمكنت المطارات المغربية، يضيف الرئيس، من معالجة رواج للمسافرين يصل إلى 180 ألف مسافر (حوالي 65 % منها وصول في ظرف لا يتجاوز أسبوع)، وسيعرف هذا الرواج ارتفاعا متصاعدا في الأيام المقبلة، إذ تستعد المطارات المغربية لاستئناف أنشطة حوالي 42 شركة للنقل الجوي، ستربط المغرب ب43 بلدا.

وعلى مستوى أسعار التذاكر، ذكر رئيس الحكومة بمقترح شركة الخطوط الملكية المغربية لأسعار في متناول أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وتدقيق هذه العروض لإعداد قائمة أسعار استثنائية تختلف حسب الوجهات وعدد أفراد الأسرة.

وفي هذا الإطار، سيتم اقتراح تذاكر سفر ذهابا وإيابا عند انطلاق جميع الرحلات الأوروبية للخطوط الملكية المغربية (باستثناء روسيا وتركيا)، بسعر 97 أورو عن كل راكب بالنسبة لأسرة مكونة من أربعة أفراد أو أكثر.

كما وضعت الخطوط الملكية المغربية منظومة من الإجراءات “غير مسبوقة “، يوضح رئيس الحكومة، لتسهيل تنقل المغاربة المقيمين بالخارج خلال الفترة الصيفية، واقترحت عرضا يناهز 2.5 مليون مقعدا خلال الفترة الممتدة من 15 يونيو الى 15 شتنبر 2021، مقابل 384 ألف مقعد خلال نفس الفترة سنة قبل ذلك. وقد اقتُنِي منها فعلا، إلى حدود 21 يونيو، حوالي 45%، أي مليون و80 ألف تذكرة.

ومن المنتظر، يقول الرئيس، أن يتم تشغيل أزيد من 80 خطا دوليا هذا الصيف، وهو الرقم الذي يمكن أن يتغير تبعا لتطور الحالة الوبائية وتصنيف الدول. كما سيتم تعزيز هذه الخطوط من خلال الشبكة المحلية التي تضم ما يقرب من عشرين (20) خطا تم تعزيز رحلاتها، خاصة في مراكش وأكادير.

وسيتم إطلاق خطوط جوية جديدة مباشرة مثل خط باريس-الداخلة الذي انطلق ابتداء من 18 يونيو الجاري. وسيمكن لأول مرة، من ربط القارة الأوروبية بمدينة الداخلة، في توقيت يقل عن أربع ساعات و30 دقيقة، وسيتم إطلاق رحلة واحدة الى اثنتين في الأسبوع في مرحلة أولى.

كما قامت الخطوط الملكية المغربية بتعزيز برنامج رحلاتها في أهم البلدان التي تستضيف أكبر عدد من المغاربة المقيمين بالخارج، حيث برمجت ما بين 15 يونيو و15 شتنبر 2021 حوالي 315 رحلة أسبوعية تربط بين المغرب وخمس بلدان رئيسية حيث يتمركز مغاربة العالم (فرنسا، إيطاليا، اسبانيا، بلجيكا، المملكة المتحدة)، إلى جانب برمجة 162 رحلة أسبوعيا في اتجاه فرنسا، مقابل 49 خلال صيف 2020.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.