حافلات مغربية الصنع بمواصفات تقنية عالية تعزز خدمة النقل الحضري بالقنيطرة

0 118

دخلت حافلات مغربية الصنع بمواصفات عالمية حيز الخدمة بالقنيطرة، لتُنهي أزمةً للنقل الحضري عانت منها ساكنة المدينة قرابة سنتيْن.

وفي التفاصيل؛ يتعلق الأمر بـ 138 حافلة من الجيل الجديد كلفت مبلغاً إجمالياً يفوق 300 مليون درهم، تم تسليمها ، الجمعة الماضي ، في حفل ترأسه عامل عمالة إقليم القنيطرة فؤاد المحمدي وعدد من المسؤولين الترابيين.

وتتميز هذه المركبات الجديدة بمجموعة من الخصائص، حيث هي أتوماتيكية وتوفر ولوجيات لذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن تجهيزات داخلية من آلات إلكترونية لصرف التذاكر ونظام للتموقع الجغرافي وكاميرات للمراقبة وأنترنيت للمرتفقين.

وفي تصريح إعلامي على هامش الحدث، قال الكاتب العام بالنيابة لوزارة الصناعة والتجارة، توفيق مشرف، إنه من أصل 138 حافلة يضمها هذا الأسطول، هناك 89 مركبة محلية الصنع أنجزت من طرف كفاءات وخبرات مغربية أنجزت بمواصفات عالمية وتكنولوجيات جد متقدمة توفر كل وسائل الراحة للمواطنين وتستجيب لكافة شروط الولوجيات بالنسبة للأشخاص ذوي الحركيات المحدودة.

وتابع مشرف أن هذا المنتوج “الذي يظهر مدى القدرة الصناعية المغربية على تلبية الحاجيات الداخلية للمملكة”،ساهمت فيه أكثر من 31 مقاولة مغربية من خلال توفير العديد من أجزاء هذه الحافلات، علما أن 51 في المائة من تلك الأجزاء صنعت في المملكة ومن طرف مغاربة.

المسؤول الوزاري عبّر عن أمله في أن تعمم تجربة هذا المنتوج بالقنيطرة بعد أن كان قد اعتمد سابقا بالدار البيضاء، على كافة مدن المملكة، مؤكدا، في هذا الصدد ، “قدرة الصناعة المغربية على تلبية حاجيات المواطن وضمان منتوج بجودة عالمية وبتكلفة أقل، مما من شأنه أن يخفف عن الميزان التجاري المغربي ويخلق عددا من مناصب الشغل”.

ومن جهته، عبر رئيس الجماعة الترابية للقنيطرة، أنس البوعناني، عن سعادته بدخول هذا المنتوج الخدمة لينهي أزمة للنقل الحضري عانت منها المدينة لمدة سنتين، مثنيا على جهود عدد من المتدخلين في توفير هذا المنتوج الجديد، لاسيما وزارة الداخلية وولاية الجهة ومجلس الجهة والشركة المصنعة.

الرئيس المدير العام للشركة المُصَنّعة لهذه الحافلات، محمد المرابط، قال، من جانبه ، إن 107 حافلات ستجوب القنيطرة حاليا على أن يسلم العدد الباقي في متم مارس المقبل، بعد استكمال الإجراءات المصاحبة، بما فيها تحديد مسارات التنقل، مضيفا أن هذا الأسطول أنجز قبل موعده المحدد، بفضل تعبؤ عدد من الفاعلين ضمنهم ممولون بنكيون.

جدير بالذكر أن الخطوط تتوزع التي تستعملها الحافلات الجديدة على 17 خطاً حضرياً تربط بين خمس جماعات بالمدينة، حيث ستجوب 577 محطة، على أن تنقل نحو 28 مليون مرتفق سنوياً.

مجلة صناعة المغرب 
متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.