جامعة الأخوين تراهن على تحقيق طموحات دولية جديدة

0

بعد اعتمادها من قبل الوكالة الأمريكية NECHE (مجلس نيوإنغلاند للتعليم العالي)، ثمَّن مجلس أمناء جامعة الأخوين الإنجازات التي حققتها الجامعة، وتبني استراتيجية جديدة ترتكز على المهارات التي تميز خريجي القرن الحادي والعشرين، وعلى تفتحهم وعلى تعزيز بعدهم الدولي.

وذلك عقب اجتماع مجلس أمناء جامعة الأخوين يوم 18 فبراير 2020، بمدينة الرباط تحت رئاسة عبد اللطيف الجواهري، وبحضور رئيسها أمين بنسعيد، والذي عينه الملك محمد السادس مؤخرا على رأس جامعة الأخوين.

كما تعتزم جامعة الأخوين، التي تحتفل بعيد ميلادها الخامس والعشرين، الاضطلاع بدور ريادي في المهارات الحديثة التي يعرفها النموذج الأمريكي الذي يهدف إلى تعزيزالتميز في ضوء التحولات التي يعرفها القرن الحادي والعشرون. وتطمح الجامعة في أن تصبح المؤسسة الرائدة التي تحمل مشعل الابتكارات والتميز في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وهوطموح مشروع بالنظر الى إنجازات جامعة الأخوين بخريجيها وطلابها وأساتذتها.

وتميز هذا الاجتماع أيضا بعرض المخطط الاستراتيجي  2020 ـ 2025 لجامعة الأخوين الذي سيتمحور حول الذكاء الجماعي والعقلية المقاولاتية القائمة على ثقافة الأداء والتميز والقدرة التنافسية،إضافة إلى تنويع عرض الجامعة وتطوير التكوين المستمر وكذا إدماج التقنيات الجديدة.

وفي هذا الصدد، صرح عبد اللطيف الجواهري، رئيس مجلس أمناء جامعة الأخوين ووالي بنك المغرب، عقب هذا الاجتماع، بقوله: “بعد الحصول على الاعتماد الدولي من ( مجلس نيوإنغلاند للتعليم العالي)، وهو المجلس الذي منح اعتمادا لجامعات دولية رفيعة، كهارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والتأكيد على تصنيفها كأول جامعة في المغرب حسب التصنيف المرموق« QS Ranking » ،فإن جامعة الأخوين تهدف اليوم إلى تدعيم مكانتها على المستوى الوطني والدولي، وخاصة في أفريقيا، واضعة خبراتها الأكاديمية في خدمة حاجيات البلاد، وخاصة فيما يتعلق بالملاءمة في مجالات التكنولوجيا الرقمية والصناعة 4.0 “.

و من جهته عبر سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وعضو مجلس أمناء جامعة الأخوين عن سعادته بكون جامعة الأخوين،التي تتبنى المنهج الأمريكي، هي الجامعة الوطنية الوحيدة في المغرب الحاصلة على اعتراف من هذه الوكالة المرموقة، والتي تنتهج أفضل الممارسات الدولية. كما أشاد  بكون جامعة الأخوين جزءا من الدينامية الإستراتيجية للوزارة لوضع مقاربة جديدة في التكوين الجامعي.”

و بدوره قال أمين بنسعيد إنه:” خلال القرن الحادي والعشرين، حيث أصبحت الآلات أفضل، قررت جامعة الأخوين تعزيز ريادتها في دعم و مواكبة الشباب الذين يرغبون في ضمان تفوقهم من خلال الخبرة المهنية التي تسمح  لهم باستغلال أفضل لهاته الآلات، واستغلال الذكاء الجماعي لخدمة المجموعة، وعقلية تغذي ثقافة الأداء المتميز والقدرة التنافسية لمقاولاتهم.”

“نحن واثقون بالدور الذي ستلعبه جامعة الأخوين في التعليم في القرن الحادي والعشرين،” أضاف الدكتور أمين بنسعيد الذي أعرب عن افتخاره بالدور الهام الذي يلعبه 5700 خريج لجامعة الأخوين، المنحدرون من مختلف الشرائح الاجتماعية بفضل نظام المنح الدراسية التي تعتمده جامعة الأخوين والتجربة التحويلية التي عاشوها أثناء مرورهم بجامعة الأخوين. هؤلاء الخريجين يشغلون الآن مناصب قيادية في شركات ومؤسسات وطنية ودولية في المغرب والخارج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.