جامعة الأخوين تحتفل بالذكرى الخامسة والعشرين لإنشائها وتطلق برامج تكوين جديدة

0 31

عقد عبد اللطيف الجواهري والدكتور أمين بنسعيد، بصفتهما على التوالي رئيس مجلس أمناء ورئيس جامعة الأخوين بإفران، لقاء صحفيا يوم الأربعاء 8 يوليوز 2020.

وشكل هذا اللقاء مناسبة للتذكير بإنجازات جامعة الأخوين على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية. فقد تمكنت هذه الجامعة، التي شيدها المغفور له الملك الحسن الثاني سنة 1995، من فرض مكانتها كمختبر فعلي للتنمية القائمة على الإنسان. وها هي اليوم تستعد للانتقال إلى مرحلة جديدة في مسارها المتميز والاضطلاع الكامل بدورها كفاعل اقتصادي واجتماعي وثقافي.

بهذه المناسبة، صرح عبد اللطيف الجواهري، رئيس مجلس أمناء الجامعة، أننا ;نحتفل هذه السنة بالذكرى الخامسة والعشرين لإنشاء جامعة الأخوين، التي تتزامن مع اعتماد المخطط الاستراتيجي الجديد 2020-2025، وكذا مع تعيين الملك محمد السادس للدكتور أمين بنسعيد رئيسا للجامعة. طموحنا اليوم هو الحفاظ على تميّز العرض الأكاديمي الذي تقدمه الجامعة وتحقيق الرؤيا الرائدة لمؤسِّسها المغفور له صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني. ومما يفسح الطريق أمام تحقيق هذه الرؤيا حصولُ جامعة الأخوين على شهادة التصديق العالمية لمجلس التعليم العالي لنيو أنجلند (NECHE)، لتكون بذلك الجامعة غير الأمريكية الوحيدة الحاصلة عليها في إفريقيا. وتهدف الاستراتيجية الجديدة إلى ترسيخ الموقع المتميز الذي تنعم به الجامعة على صعيد إفريقيا والشرق الأوسط وتعزيز ملاءمة عروضها في مجال التكوين مع التحديات الجديدة التي يفرضها سوق الشغل”.

وبفضل موقعها كأول جامعة في المغرب حسب التصنيف العالمي “QS Ranking”، وكذا بفضل شبكة خريجيها الذين وصل عددهم إلى 5922، منهم مقاولون ومستخدَمون في مجموعات وهيئات مغربية ودولية كبرى، عقدت جامعة الأخوين شراكات مع ما يزيد عن 600 جامعة في 86 بلدا، منها جامعة ستانفورد وجامعة كاليفورنيا في بركلي (UC Berkeley) وجامعة جورج واشنطن وجامعة كوريا ومعهد الدراسات السياسية بباريس (Sciences Po) وغيرها.

وخلال هذا اللقاء الصحفي، تمّ أيضا تقديم البرامج الجديدة التي أعدتها الجامعة استجابة للرهانات الجديدة لسوق الشغل، وعرض الإجراءات المتخذة للتحضير لاستقبال طلبة خريف 2020.

ومسايرَةً لطموحاتها الجديدة المُسَطرة في المخطط الاستراتيجي 2020-2025، الذي يرتكز، إلى جانب الكفاءات التقنية، على الذكاء الاجتماعي وثقافة المقاولة والتميز والقدرة على التكيّف. وسعيا منها إلى الاستجابة بشكل أفضل لحاجيات التشغيل في القطاعات الحيوية، أطلقت جامعة الأخوين برامج تكوين جديدة تخص درجتي البكالوريوس والماستر. وتتسم هذه البرامج باستجابتها لانتظارات الجيل الجديد من الطلبة ولمتطلبات سوق الشغل، دون أن تتجاهل البعد المتعلق بالفنون الحرة للجامعة، باعتباره من التقاليد الأكاديمية التي تميز الجامعات الأمريكية عن باقي الأنظمة المعتمدة في العالم.

بذلك، ستُقدِّم مدرسة العلوم والهندسة، ابتداء من فصل خريف 2020، ثمان برامج جديدة لدرجة الباكلوريوس منها: الذكاء الاصطناعي والتأهيل الآلي; و “تحليل البيانات الكبرى”، و”هندسة أنظمة الطاقة المتجددة” و”الهندسة السحابية وهندسة برامج الهاتف المحمول”; و “النظم الفيزيائية السيبرانية; و “أنظمة الحاسوب”; و “هندسة التصنيع واللوجيستيات”.
كما أعطت هذه المدرسة الانطلاقة لثلاث برامج تخص درجة الماستر. ويتعلق الأمر بماستر “العلوم في التحول الرقمي”وفي “هندسة التكنولوجيات المالية FINTECH” وماستر في “تحليل البيانات الكبرى”.

أما مدرسة العلوم الإنسانية والاجتماعية، فقد عملت على إرساء برنامجين جديدين لدرجة الباكلوريوس في “راسات البيئة والتنمية المستدامة”; و”التخطيط والتدبير الترابي”; وكذا “دراسات التواصل والإعلام الرقمي”.

في هذا الصدد، يضيف الدكتور أمين بنسعيد، رئيس جامعة الأخوين، أنه “علاوة على إرساء برامج تستجيب للحاجيات الجديدة للسوق وعلى الاستفادة من التكنولوجيات الحديثة لخدمة طلبتنا بشكل أفضل، فإن المخطط الاستراتيجي الجديد للمؤسسة يرمي إلى دعم تجربة الانتقال الرقمي لدى الجيل الجديد من الطلبة، الذي يعرف باسم “جيل Z” بغية تأييد نجاحهم في الأخذ بزمام مسارهم نحو تحقيق الذات والرفع من قيمتهم لدى المنظمات التي يشتغلون بها.
ويبقى هدفنا في الأخير استثمار تجربة جامعة الأخوين المشهود لها في تحقيق التكامل بين الكفاءات التقنية للطلبة ومرونتهم طيلة مسارهم المهني وكذا رفاه عيشهم، خاصة أن التغيرات السريعة المتواصلة التي يشهدها هذا العصر لا تتوقف عن زعزعة توازنات الحياة وتهديدها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.