جائزة الأثر الترابي والجهوي تُتوِّج مقاولة “CIRCUTEX” الفاعلة في مجال النسيج الدائري

ضمن الدورة 2 لجوائز الملتقى الصناعي المغرب.. تُحفّز المقاولة التي حققت أنشطتُها أثراً اجتماعياً واقتصادياً مُهمّاً في تراب منطقة أو جهة معيَّنة،

0 169

على هامش الدورة الرابعة من “أيام الملتقى الصناعي”، المنظَّمة يوم فاتح أبريل 2022 بطنجة من طرف “مجلة صناعة المغرب”، جَرَت فعاليات الدورة الثانية من “INDUSTRY MEETING AWARDS جوائز الملتقى الصناعي“؛ التي عرفت تسليم 14 درعاً للجوائز من طرف لجنة تحكيم، ترأسَتْها نوال الزين، المديرة العامة لـ”Reminex”، إلى شخصيات وهيآت ومؤسسات أو مقاولات جسَّدَت التميز والابتكار الصناعي في المغرب.

هكذا إذن، وفي المجموع، تـمَّ تكريم مجهودات 14 شخصية ومؤسسة ومقاولة تميَّزت بمساهمات مبتكرة وفعالة في رفع وتطوير أداء النسيج الصناعي المغربي. وقد دخلت سباق التنافس في مختلف فئات الجوائز 60 ملف ترشيح للظفر بإحدى الجوائز الـ13، بالإضافة إلى جائزة تم منحُها بتقديرٍ من لجنة التحكيم.

فئاتُ التنافس في “جوائز الملتقى الصناعي بالمغرب” في دورتها الثانية، توزعت على جائزة “شخصية السنة” و”الهندسة المعمارية الصناعية”، مروراً بـ”جائزة الابتكار، جائزة الاستثمار، جائزة العلامة التجارية، جائزة المقاولات الصغرى والمتوسطة، جائزة المقاولة الناشئة، جائزة المقاول، جائزة إزالة الكربون والصناعة النظيفة، جائزة التصدير، جائزة المقاولة الصناعية، جائزة الاستدامة وأخيراً جائزة الجهة والأثر الترابي”.

ضِمن فئة جائزة الجهة والأثر الترابي، التي تُحفّز المقاولة التي حققت أنشطتُها أثراً اجتماعياً واقتصادياً مُهمّاً في تراب منطقة أو جهة معيَّنة، نالتها CIRCUTEX ، مقاولة رائدة في مجال النسيج الدائري. وحضرَ لتسلُّم درع الجائزة مديرها العام حمزة لعمارتي، تحت تصفيقات وتشجيعات الحاضرين.

عن جوائز “الصناعة المغربية”:

“جوائز الصناعة المغربية” أو “جوائز الملتقى الصناعي”، هي حفل يرمي إلى تكريم التميُّز والعطاء والابتكار الصناعي، عبر مَنح جوائز ومكافآت يتمُّ تسليمُها إلى الفائزين بها بعد انتقائهم من طرف لجنة تحكيم تبعاً لـفتح طلبات تلقي الترشيحات. هذا الحفل لتسليم وتكريم الفائزين يُنظَّم من طرف مجلة صناعة المغرب – “Industrie du Maroc Magazine” على هامش أبرز حدث صناعي في المغرب “INDUSTRY MEETING DAYS” المنعقِد تحت رعاية وإشراف وزارة الصناعة والتجارة.

 مجلة صناعة المغرب — متابعة
 ي.ي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.