توقيع اتفاقية شراكة بين التجاري وفا بنك وجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات

0 86

وقعت كل من مجموعة التجاري وفا بنك وجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات اتفاقية شراكة من أجل وضع برنامج مندمج لدعم ومواكبة حاملي المشاريع والتجار والمقاولات الصغرى.

وأوضحت مجموعة التجاري وفان بنك، في بلاغ لها، أنها قررت إلى جانب جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات توحيد جهودهما وتقاسم نقاط قوة كل منهما “من أجل وضع برنامج مندمج للمواكبة موجه لهذه الفئة التي تأثرت كثيرا جراء هذه الجائحة”، إدراكا منها “للدور الأساسي الذي يقوم به حاملو المشاريع والتجار والمقاولات الصغرى”.

وأشارت، بهذا الصدد، إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يعكس “الرؤية المشتركة لتعزيز دينامية نمو النسيج المقاولاتي، وبناء القدرة على التكيف في اقتصادنا”، وذلك انطلاقا من قناعتهما معا بأنه ” من العناصر الأساسية في إستراتيجية التنمية الاقتصادية في بلدنا، أن تكون هذه الاستراتيجية بمثابة مبادرة طوعية تهدف إلى تعزيز روح ريادة الأعمال ومواكبة تطور التجار والمقاولات الصغرى”.

وأضافت أن الاتفاقية، التي وقعت يوم 17 دجنبر 2020 بحضور كل من الرئيس المدير العام للمجموعة محمد الكتاني ورئيس جامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات عمر مورو، توفر إطارا متينا لمواكبة المبادرات المشتركة، سواء تعلق الأمر بالخدمات المالية أو غير المالية.

وستتيح هذه المبادرة، حسب المجموعة، توفير حلول مالية لحاملي المشاريع والتجار والمقاولات الصغرى، فضلا عن عروض لمنتجات وخدمات مناسبة لاحتياجاتهم، ومواكبة المقاولين من خلال منظومة دار المقاول للتجاري وفا بنك عن طريق توفير خدمات للمواكبة ملائمة ومجانية، سواء بشكل حضوري أو عن بعد.

وتشمل الاتفاقية، أيضا، تكوين التجار والمقاولات الصغرى من طرف مستشاري مراكز دار المقاول، وتقديم النصح من جانب مستشارين متخصصين مكلفين بمرافقتهم في جميع مراحل دورة حياة مشاريعهم، وخلق فرص للأعمال من خلال أنشطة لربط العلاقات.

ومن تم، يقوم التجاري وفا بنك وجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات، باتخاذ مبادرات هامة لتأكيد دعمهما المتواصل للمقاولين ولحاملي المشاريع، من أجل تحقيق مشاريعهم وطموحاتهم، ومواكبة المقاولات الصغرى المتأثرة بهذه الأزمة قصد الإقلاع بأنشطتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.