تمويل المقاولات الناشئة الخضراء بالمغرب محور لقاء التجمع الصناعي (CLUSTER SOLAIRE)

0 66

شكلت إشكالية تمويل المقاولات الناشئة الخضراء بالمغرب محور لقاء نظمه التجمع الصناعي للطاقة الشمسية (Cluster Solaire)، يوم الخميس 27 فبراير 2020 بالدار البيضاء.
وبالمناسبة أكدت مديرة التجمع، فاطمة زهرة الخليفة، أن هذا اللقاء المنظم تحت شعار “أي فرص لتمويل المقاولات الناشئة الخضراء في المغرب؟” ، هو “فرصة حقيقية لربط المستثمرين برواد الأعمال ، فضلا عن كونه مناسبة لمنح المقاولين إمكانيه اكتشاف آليات الدعم بالمغرب ،مشيرة إلى أن هذه المبادرة تندرج في إطار برنامج (Green Business Booster )
التابع لمجموعة Solar Cluster ، والذي يركز على زيادة فرص النمو وتنمية التمويل للمقاولات الناشئة والمقاولات الجديدة.
من جانبه ، أبرز مايكو مياك ، الخبير الرئيسي في القطاع الخاص لدى مؤسسة التمويل الدولية (IFC) التابعة لمجموعة البنك الدولي (WBG) ، أن هذا اللقاء يكتسي أهمية بالغة ، سيما وأنه يأتي في ظرفية يبحث فيها الاقتصاد المغربي عن مصادر جديدة للتأهيل و الاقلاع ، مضيفا أن إشكالية تمويل المقاولات توجد في صلب المناقشات السارية بين الحكومة المغربية والبنك الدولي.
من جهته ، لاحظ علي بنسودة ، مدير برنامج GBB ، في حديثه عن موضوع الولوج إلى التمويل ، أن هذه الاشكالية ترجع أساسًا إلى عدم وجود توافق بين الرؤى المالية والتشغيلية ، وصعوبات التواصل بين أصحاب المصلحة وكذا عدم وجود تحضيرات مسبقة من كلا الجانبين.
وأعرب عن اعتقاده “أن تطوير التمويل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم والمقاولات الناشئة يعتمد إلى حد كبير على قدرة الجهات الفاعلة من القطاع الخاص على تطوير أنظمة مالية أكثر ملاءمة ورجال أعمال وقادة المقاولات الصغيرة والمتوسطة الحجم لإتقان عملية جمع الأموال بشكل أفضل وفهم أفضل لرهانات الممولين”.
وأضاف “أن الاهتمام ببرنامج GBB الذي يهدف إلى تنفيذ عملية جمع الأموال بدعم من خبراء في الاستثمار والتمويل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم وتعزيز الروابط والقدرات و الوصول إلى التمويل الأخضر بالمغرب “.
ومن جانب الممولين ، قال رئيس مصلحة صندوق الاستثمار بصندوق الضمان المركزي ، عمر الإدريسي العمراوي ، إن المجموعة صندوق الضمان المركزي ( CCG ) تتدخل من خلال “Fonds Innov Invest” كآلية تمويل من بين مكوناتها عنصر الاستثمار مع “Business Angels” في المقاولات الناشئة والمقاولات الخلاقة “.
وخلص إلى القول إن “هدفنا هو دعم ومواكبة المقاولات في مشاريعهم ، ومساعدتهم على تمويل دراسات الجدوى واختبار السوق ودفعهم نحو صناديق الاستثمار التي قمنا بهيكلتها “.
بالنسبة لمحمد الزكراوي ، مدير الاستثمار في صندوق SEAF المغرب ، فإن تمويل ودعم المقاولات الناشئة هما تحديان رئيسيان يحاول صندوق SEAF مواجهتهما، مستطردا “إن صندوقنا يتدخل في مرحلة خلق المقاولات الناشئة أو ما بعد نشأتها أو عند تسريع تنميتها”.
وأضاف أن الصندوق يسعى إلى إثبات أن السوق المغربية مليئة بفرص الاستثمار في قطاع الابتكار الذي يجب تصديره وترويجه على الصعيد الدولي.
من جهته ، اعتبر مدير الاستثمار في صندوق المغرب الرقمي (MNF) ، عمر الحياني ، أن درجة ابتكار المقاولة وعمق سوقها وتوافق قيم المقاولين مع الصندوق ، هي العناصر الرئيسية للوصول إلى الدعم من الصندوق.
وأضاف الحياني أن ” صندوق المغرب الرقمي يمنح الدعم المالي وفق الحاجة، وبشكل متلائم مع كل مشروع ، وحسب الإكراهات والآفاق التنموية. كما يدخل الصندوق في إطار منطق” البناء المشترك “، فضلا عن كونه لا يوفر التمويل فقط بل المواكبة و الدعم أيضا سواء على المستوى الإستراتيجي أوالتسويقي أوالتجاري”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.