تقرير: المخاطر الأمنية بالمغرب متدنية ولا تأثير لها على مناخ الأعمال

0 207

صنفت مؤسسة “كونترول ريسكس” البريطانية، المغرب في فئة الدول المتعرضة لمخاطر “منخفضة” أو “متوسطة”، في المجالات الاقتصادية والأمنية، والإرهاب، والأنترنيت والمخاطر التشغيلية، وفقاً لإصدارها الخاص الذي أطلقته حديثاً من “خريطة المخاطر” لعام 2022 “Risk Map 2022″، والذي يعد بمثابة تصنيفها السنوي للمخاطر الاقتصادية والأمنية في مختلف دول العالم.

ووفقا للخريطة التفاعلية “interactive map” المرفقة بتقرير المؤسسة، الذي اطلعت مجلة “صناعة المغرب” على نسخة منه، فقد حددت المؤسسة البريطانية المخاطر السياسية التي تواجه المغرب في مستوى “متوسط”، و”منخفض” في المخاطر الأمنية، بما يفيد أن الظروف الأمنية لا تعرقل سير الأعمال العادية.

وفيما يخص مخاطر الإرهاب، تم تصنيف المغرب في مستوى “منخفض”، ومستوى “متوسط” في مخاطر الانترنت، والتهديدات السيبيرانية، ومستوى “متوسط” في المخاطر التشغيلية.

وتنقسم فئات المخاطر وفقاً للسياسة التصنيفية التي تنتهجها مؤسسة “كونترول ريسكس” إلى فئات المخاطر القليلة للغاية وهي تبدأ من 1.7 درجة وحتى 3.3 درجات وفئة المخاطر القليلة من 3.4 إلى 4.9 درجات وفئة المخاطر المتوسطة من 5 إلى 6.6 درجات وفئة المخاطر المرتفعة من 6.7 إلى 8.3 درجات وفئة المخاطر الشديدة من 8.4 إلى 10 درجات.

وتؤكد مؤسسة “كونترول ريسك” أن المقصود بالمخاطر السياسية هو درجة الاضطراب السياسي في البلاد، وتأثيره على مناخ الأعمال ومدى تدخل الحكومة في عمل الشركات، في حين يقصد بتقييم المخاطر الأمنية التهديدات التي تواجه المقدرات المالية والمادية والبشرية للشركات، ومدى قدرة وجاهزية قوات الأمن لحماية الممتلكات والأفراد.

جدير بالذكر أن المؤسسة البريطانية تُصدر خريطة المخاطر في مطلع كل عام، لترصد من خلاله مستويات المخاطر الاقتصادية، السياسية والأمنية المُتوقعة على مدار العام في كل دولة من دول العالم، علما أن خمس دول فقط على مستوى العالم، هي التي حصلت على التصنيف منخفضة الخطورة للغاية في 2022، وهي الدول الاسكندنافية: السويد، الدنمارك «وجزيرة جرينلاند التابعة لها»، فنلندا، النرويج وأيسلندا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.