تفعيل منطقة التبادل الحرة القارية لإفريقيا في يوليوز 2020

0

نظم نادي إفريقيا للتنمية لمجموعة التجاري وفابنك والتجاري بنك موريتانيا، مؤخرا بنواكشوط لقاء متعدد القطاعات حول موضوع “المعادن والصناعات الاستخراجية: فرص جديدة للاستثمار”، وذلك بمشاركة محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، رئيس الاتحاد الوطني لرجال الأعمال الموريتاني، وأحمد بابا إيليا، رئيس غرفة التجارة والصناعة والفلاحة الموريتانية. ويعتبر هذا اللقاء الموعد 20 من نوعه الذي ينعقد بالقارة منذ إنشاء نادي إفريقيا للتنمية سنة 2016.
وشارك في هذه التظاهرة الكبيرة أزيد من 200 رئيس مقاولة، وبعثات قادمة من مصر، ومالي، والمغرب، والسينغال، وتونس، حيث تمكن الحاضرون من تباحث الفرص الاستثمارية المتاحة التي يوفرها قطاع المعادن والصناعات الاستخراجية لفائدة المقاولات الموريتانية.
ومكنت لقاءات الأعمال خلال هذا الحدث، من إفراز فرص مهمة لا سيما في مجالات الاستثمار في قطاعات البناء والأشغال العمومية، والطاقات، والاتصالات، والتلفيف والصناعات الغذائية. كما شهد الملتقى تنظيم زيارة ميدانية للميناء المستقل لنواكشوط.
وأفادت منى القادري، مديرة نادي إفريقيا للتنمية لمجموعة التجاري وفابنك بهذه المناسبة، بأن هناك عزم أكيد من قبل المقاولات الإفريقية للانخراط في الأوراش التي تعرفها القارة رغم العوائق الكبيرة، مشيرة أن تحدي هذه الكوابح سيفتح الباب واسعا أمام حركية هذه المقاولات، خاصة عشية الدخول حيز التطبيق لمنطقة التبادل الحرة القارية لإفريقيا “زليكا”، التي ستصبح عملية بداية من يوليوز 2020.
محمد بوبريك، المدير العام للتجاري بنك موريتانيا ذكر من جانبه بالالتزام الهيكلي للتجاري بنك موريتانيا في مجال تنمية مختلف قطاعات الأنشطة بموريتانيا، وأضاف أن هذا اللقاء متعدد القطاعات نظم في فترة حاسمة من تطور هذا البلد، الذي يمثل آفاقا جد واعدة حاليا.
وجرى خلال الملتقى تنظيم ورشة خصصت لمناقشة موضوع تطوير منظومة آداء الصناعات الاستخراجية، قام بتنشيطها محمد حبيب الله محمد أحمد، المدير العام لتطوير الاستثمارات والتنمية الصناعية، ومحمد دي، الكاتب العام لغرفة المعادن والبترول، ومحمد المامون ولد ديد، مستشار دولي في البترول والغاز.
ويعد هذا الحدث، أول أكبر موعد برسم 2020، بعد بعثات ولقاءات نظمها نادي إفريقيا للتنمية للتجاري وفابنك بالكاميرون والكوت ديفوار على التوالي في أكتوبر ويوليوز الماضيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.