تعزيز الشراكة وتوسيع نطاق التعاون في مجال الإحصاء يجمع لحليمي بسفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب

سلّط لحليمي الضوء على الإنجازات الأخيرة التي حققتها المندوبية، والتي تميزت بشكل خاص بتنفيذ دراسات استقصائية معمقة حول مستوى معيشة الأسر والبنيات الاقتصادية، فضلاً عن التقدم المحرز في ما يتعلق بالرقمنة، لا سيما على مستوى ' أتْمَـتَة automatisation' العديد من الاستطلاعات والدراسات الاستقصائية.

0 161

مباحثات مع سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، باتريسيا لومبارت كوساك، تمحورت حول سبل تعزيز التعاون في مجال الإحصائيات، أجراها، الأربعاء بالرباط، المندوبُ السامي للتخطيط، أحمد لحليمي العلمي.

الطرفان، وخلال هذا اللقاء، لم يُخفِيَـا “إرادتهما المشتركة في تعزيز شراكتهما في مجال الإحصائيات، وتوسيع نطاق التعاون ليشمل المجالات ذات الأولوية؛ مثل التشغيل، والانتقال الأخضر، والجهوية”.

وبهذه المناسبة، سلط لحليمي الضوء على أهمية إدماج أهداف التنمية المستدامة في برامج التنمية الجهوية، داعياً إلى بذل المزيد من الجهود لتلبية الاحتياجات المرتبطة بالجهوية.

وقال المسؤول الأول في الـHCP ، “إن المندوبية السامية للتخطيط مدعوّة، أكثر من أي وقت مضى، إلى الاضطلاع بدور تقييم السياسات العمومية”، مشددًا على أهمية التوجه نحو آليات مختلفة، لا سيما التوأمة ، القادرة على تعزيز الشراكة بين المندوبية السامية للتخطيط والاتحاد الأوروبي.

كما سلّط لحليمي الضوء على الإنجازات الأخيرة التي حققتها المندوبية، والتي تميزت بشكل خاص بتنفيذ دراسات استقصائية معمقة حول مستوى معيشة الأسر والبنيات الاقتصادية، فضلاً عن التقدم المحرز في ما يتعلق بالرقمنة، لا سيما على مستوى ‘ أتْمَـتَة automatisation’ العديد من الاستطلاعات والدراسات الاستقصائية.

من جانبها، أعربت لومبارت كوساك عن ارتياحها لجودة التعاون “المثمر” بين المغرب والاتحاد الأوروبي، مؤكدة على أهمية تعزيز هذه الشراكة في مجالات محددة قادرة على تحقيق تقدم كبير، مؤكدةً -في هذا الصدد – على أهمية تسريع مسلسل الانتقال الأخضر ، مشيرة إلى أن هذا الأمر يعد هدفًا رئيسيًا للاتحاد. وقالت إن “أهداف التنمية المستدامة توجد، أيضًا، في صلب جدول أعمالنا مع المغرب”.

وأشارت السفيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل بشكل أساسي على مقاربة دعم الميزانية في السياسات العمومية، مؤكدة أن “وضع سياسات عمومية ناجعة يعتمد على إحصائيات فعالة”. كما أعربت عن اهتمامها الكبير بالعمل التحليلي الذي تقوم به المندوبية السامية للتخطيط، لا سيما في شقه المتعلق بسوق الشغل، والمشاركة الاقتصادية للنساء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.