تسليط الضوء على تجربة بوركينافاسو في خصوبة التربة بالتعاون مع مؤسسة 0CP

0 101

‫نظمت مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط، جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمكتب الوطني للتربة ببوركينافاسو‬ مؤخرا ندوة افتراضية حول نموذج بوركينافاسو لخرائط خصوبة التربة.
تشكل هذه الندوة التي تم تنظيمها على منصة التبادل « Restore Africa Soils » الحدث الثاني من نوعه بعد الاجتماع الذي خصص للطوغو. تتيح هذه الندوات الافتراضية مشاركة الخبراء، العلماء والمسؤولين من أجل التباحث حول تحديات وآفاق خرائط خصوبة التربة في البلدان الإفريقية.

تميزت الندوة الثانية بحضور وزير الفلاحة والتخطيط الفلاحي-المائي ببوركينافاسو، ساليفو وادراوغو وزكاري سيدغا ، المدير العام للمكتب الوطني للتربة ببوركينافاسو، وقد كان هذا اللقاء فرصة لتقييم سبل التعاون بين مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وبوركينافاسو وكذا الاطلاع على التقدم الذي تم إحرازه في برنامج خرائط خصوبة التربة في بوركينافاسو.

‫إلى حدود اليوم، مكن التعاون بين مؤسسة ووزارة الفلاحة والتخطيط الفلاحي-المائي ببوركينافاسو من إنجاز خارطة خصوبة التربة لمنطقة تجريبية على مساحة 140.000 هكتار في 4 جهات بالبلد : هو باسان (45.500 هكتار)، كاسكاد (32.500 هكتار)، سود ويست(19.500 هكتار) و بوكل موهن (42.500 هكتار). مكن هذا التعاون أيضا من تعزيز قدرات أكثر من 56 إطار وتقني ‬بالمكتب الوطني للتربة ببوركينافاسو في مجال خصوبة التربة واستخدام الأسمدة في الزراعات وكذا أنظمة المعلومات الجغرافية ومراقبة جودة الأسمدة.

بالإضافة إلى ذلك، نظم المكتب الوطني للتربة ببوركينافاسو سنة 2018 بدعم من مؤسسة OCP، قافلة فلاحية لفائدة 1‪.‬660 من صغار المنتجين بهدف توعيتهم بالممارسات الفلاحية الجيدة التي ترتكز على التسميد المعقلن وكذا مساعدتهم على تحسين المردودية إلى جانب المحافظة على جودة التربة.
وقد قامت مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط ، في إطار هذه المبادرة، بتجهيز مختبرين متنقلين لتحليل التربة ووضعت رهن إشارة بوركينافاسو خبراء مغاربة – ولا سيما من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية – لتكوين الأطر البوركينابية في المجالات المرتبطة بخصوبة التربة.

تتوفر بوركينافاسو على مساحة فلاحية تصل إلى 9 ملايين هكتار تشكل مصدر الدخل لأكثر من 80٪ من الساكنة، وتشكل الحبوب (الصورغو، الذرة، الأرز)، القطاني (اللوبيا، الفول السوداني)، القطن والخضروات أهم المحاصيل المزروعة. اتضح من خلال مناقشات الندوة أن تدهور الأراضي في بوركينافاسو يزداد سوءا، ويعبر المنتجون في هذا الإطار عن حاجة حقيقية للمعلومات حول جودة وتوفر الأسمدة وكذا استخدامها بشكل معقلن.

للإشارة، « Restore Africa Soils » عبارة عن آلية للتبادل وضعتها مؤسسة OCP وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية لتمكين الباحثين الأفارقة وشركاء مجموعة OCP من التواصل حول المبادرات المرتبطة بالخصوبة وخرائط التربة التي تم إطلاقها بشكل مشترك. يمكن هذا البرنامج مختلف المحاورين من مشاركة الخبرات والممارسات الجيدة في مجال (أخذ العينات، التحاليل المخبرية …) وكذا ضمان استمرارية التكوين حول التسميد المعقلن وأنظمة المعلومات الجغرافية وحول مراقبة جودة الأسمدة. تجدر الإشارة إلى أن آلية « Restore Africa Soils »، التي تم إطلاقها في مارس 2018، تستفيد من دعم وخبرات مركز الأبحاث حول التربة والأسمدة في إفريقيا (CESFRA) ومختبر جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في مجال البحث المرتبط بالتسميد المعقلن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.