تدابير إعادة فتح الحدود والإنعاش تجمع الوزيرة عمور بفاعِلي ومِهنيّي القطاع السياحي

0 142

دَفعت الإجراءات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة بخصوص إعادة فتح المجال الجوي للمملكة إلى عقد اجتماع رفيع المستوى جمَع وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور بفاعلي القطاع السياحي ومِهنيّيه الذين لطالما عانَوْا بقوة من تَبعات تداعيات الأزمة الوبائية التي خلّفها فيروس كورونا ومتحوّراته.

ترأسَت فاطمة الزهراء عمور، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامُني، الأربعاء 02 فبراير 2022، اجتماعاً بمقر الوزارة في الرباط، مع رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة CNT، حميد بن الطاهر، بحضور نضال لحلو، نائب الرئيس، ولحسن زلماط، رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، ومحمد السملالي، رئيس الفيدرالية الوطنية لوكالات الأسفار المغربية.  

وقد تمحوَر هذا الاجتماع، حسب بلاغ صحفي لوزارة السياحة، حول تفعيل جميع التدابير من أجل ضمان حُسن تنزيل قرار الحكومة القاضي بإعادة فتح الحدود في وجه الرحلات الجوية مِن وإلى المملكة المغربية، ابتداءً من يوم الإثنين 7 فبراير 2022.

وأضاف البلاغ ذاته، الذي تتوفر عليه “مجلة صناعة المغرب”، أن هذا الاجتماع خُصِّص لتنزيل هذه التدابير في أحسن الظروف؛ إذ تتمثل في إلزامية الإدلاء بجواز التلقيح و بنتيجة اختبار “PCR ” سلبي أقل من 48 ساعة، قبل صعود الطائرة، فضلا عن إجراء اختبارات الكشف السريع للركاب فور وصولهم إلى مطارات المملكة.

وتضمنت التدابير أيضاً “إجراء اختبارات PCR على مجموعات من المسافرين بشكل اعتباطي فور الوصول، على أن يتم إخبارهم بالنتائج لاحقاً”، مع إمكانية إجراء اختبار إضافي بفندق أو مركز الإقامة بالنسبة للسياح الوافدين على المملكة، وذلك بعد 48 ساعة من دخولهم التراب الوطني.

وخلال هذا الاجتماع، طَرَحَ الطَّرَفان وتَدارَسَـا – كذلك- على طاولة الحوار، باقي إجراءات السلامة الصحية الأخرى التي يجب اتخاذها على صعيد جميع المؤسسات والمقاولات السياحية لضمان صحة وسلامة السياح ومستخدَمِي القطاع، من خلال

  • ضرورة تطعيم المهنيين والعاملين في القطاع السياحي باللقاح المضاد لكوفيد 19، من أجل حماية صحة السياح والعاملين في القطاع. 
  • إجراء اختبارات للسياح في المؤسسات الفندقية السياحية بعد 48 ساعة من دخولهم للتراب الوطني.

كما عَـبَّر مُمَثلو المِهنيّـين عن “انخراطهم التام في الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها واستعدادهم للانخراط والقيام بكل ما سيلزم لإنجاح عملية إعادة انطلاق النشاط السياحي على غرار التعبئة التي قاموا بها في جميع مراحل تدبير ومعالجة هذه الأزمة، كما عبروا عن ترحيبهم بالإجراءات الحكومية لإعادة فتح الرحلات الجوية؛ وهو ما مِن شأنه إنعاش هذا القطاع المُشغِّل والذي يحظى بالعناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي ختام اللقاء، لم تفوّت الوزيرة عمّور فرصة التنويه بـ”العمل التي تقوم به الكونفدرالية الوطنية للسياحة والمهنيين السياحيين وكل الفاعلين على المجهودات التي يقومون بها لإنجاح تنزيل هاته التدابير لتشجيع السياحة المغربية وانطلاقة موسم سياحي جديد”، يخلُص البلاغ.

مجلة صناعة المغرب
يوسف يعكوبي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.