تحالف القطاع الخاص المغربي للسلامة الطرقية يعين رئيسه ويكشف عن أولوياته الاستراتيجية

0 297

مجلة صناعة المغرب 

بمناسبة الاحتفال بالأسبوع العالمي للأمم المتحدة حول السلامة الطرقية، عقد تحالف القطاع الخاص المغربي للسلامة الطرقية، يوم الأربعاء 17 ماي، اجتماعا للكشف عن أولوياته الاستراتيجية، وذلك بحضور ممثلي المؤسسات الفاعلة في القطاع العام، والشركات الخاصة العاملة في قطاع الطرق.

وحسب بلاغ توصلت مجلة صناعة المغرب بنسخة منه، فإن جميع الأعضاء المؤسسين للتحالف الذي يضم كُل من الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب (ADM)، وطوطال إنرجيز للتسويق المغرب، وLa Voie Express، وAma Détergent، وDerichebourg/Arma، وكارما للحافلات، وMaroTrans، وٍSaraha Logistic Nord، وٍSotragaz، اعتمدوا على ميثاق يُحدد التزامهم الجماعي للحد والتقليل من عدد الوفيات والجرحى الناجمة عن حوادث الطرق في المغرب.

وأفاد المصدر نفسه، أن الميثاق ذاته ينص على القيم والمبادئ والمعايير والمسؤوليات الأخلاقية التي تم الاتفاق عليها وتقاسمها بين مختلف أعضاء التحالف، حيث تُحدد مضامينه أولويات التحالف في مجالات مختلفة مثل عملية اختيار شركات النقل وفحصها لضمان الراحة والأمان، وتطبيق سياسة الصحة والسلامة المهنية، فضلا عن تعزيز مهارات السائقين وتحسين إدارة المسارات، وضرورة الامتثال للمعايير التقنية للمركبات لزيادة السلامة على الطرقان.

هذا وقد تم تعيين محمد طلال من شركة La Voie Express ورئيس لجنة اللوجستيات في الاتحاد العام لمقاولات المغرب، رئيسا للتحالف، كما تم تعيين عبد السلام الرنيمي، العضو المنتدب لطوطال إنرجيز للتسويق-المغرب، نائبا له في التحالف.

ومباشرة بعد انتهاء الاجتماع، تم عقد ندوة صحافية وصرح خلالها رئيس التحالف، محمد طلال :”أتوجه بشكري الكبير للفاعلين ومستخدمي الطريق الذين وضعوا ثقتهم في شخصي، بمن في ذلك، المسؤولين عن النقل واللوجستيك والسلطات. كما أتقدم بشكر خاص للأعضاء المؤسسين للتحالف الذين سيتيحون لنا فرصة العمل بطريقة مُواطنة ومنسقة، كما أشجع بقوة كل الشركات الأخرى على الانضمام إلينا للمشاركة جنبا إلى جنب في هذه المبادرة العظيمة. وكما تعلمون جميعا، السلامة الطرقية هي مسؤولية جماعية، ويُمكننا من خلال العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص بلوغ النتائج المرغوبة”.

من جهته، قال نائب رئيس التحالف، عبد السلام الرنيمي في تصريحه :”يمثل اليوم مرحلة جديدة في تطوير تحالف القطاع الخاص المغربي للسلامة الطرقية. نحن ملتزمون بشكل كبير بالمساعدة في تقليص عدد الوفيات والجرحى على طرق المملكة. والواقع أن رؤيتنا تستند إلى الاعتقاد بأن حوادث السير على الطرقان ليست حتمية ويُمكن تجنبها، لذلك يجب علينا جميعا، بصفتنا فاعلين مهمين أن نكون أمثلة حية وملموسة في السلامة الطرقية، وأن نشجع القطاع بأكمله على تبني أعلى معايير السلامة المعتمدة في هذا المجال”.

وتم خلال الندوة الصحافية التأكيد على أهمية التوعية على السلامة الطرقية المنصوص عليها في الميثاق والتي تُمثل أولوية في المغرب. وجرى في هذا الصدد عرض الإجراءات التي تم تبنيها وتنفيذها في إطار البرنامج التعليمي الدولي لشركة VIA الموجه للتلاميذ والطلبة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و18 سنة، من أجل تحسيسهم بالسلامة الطرقية.

واستفاد من هذا البرنامج الذي تم إطلاقه في إطار شراكة بين طوطال إنرجيز للتسويق-المغرب ومؤسسة سندي ما مجموعه 14 مؤسسة تعليمية في المغرب وحوالي 1500 تلميذ وتلميذة. البرنامج يتميز بشكله التعليمي والتشاركي والابتكاري، ويضع بين يدي الشباب والشابات المستفيدين فرص لعيش حالات حقيقية، حيث يواجهون تجارب واقعية لتمكينهم من اتخاذ الإجراءات الصحيحة واتخاذ ردود الفعل الصحيح لضمان سلامتهم.

وأوضح أنور بنعزوز، المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب (ADM) ورئيس الاتحاد الدولي للطرق  (IRF)كيف تطور حضور الشركة على ضوء الخبرة المكتسبة في سلامة الطرقية: “أدركنا من خلال حملات التحسيس التي ننظم بشكل منتظم إلى جانب مختلف الأعمال المنجزة أننا بحاجة إلى التحدث إلى مستخدمي الطُرق وإخبارهم بمسؤوليتهم الكبرى خلف المقود، وهذا ما تم التعبير عنه من خلال شعارنا الجديد « سلامتكم، أولويتنا المشتركة»، الذي يشكل نوعا من الاتفاق بيننا وبين المستخدم، ويتعلق الأمر بالسلوك والتعليم، وبالتالي ثقافة المسؤولية المشتركة، حيث يتعين على الجميع الوفاء بدورهم”.

من جانبه، جدد جاك إيمانويل سولنييه، المفوض العام لمؤسسة طوطال إنرجيز التذكير بالعمل الذي يقوم به التحالف، وقال في هذا الصدد:”يتماشى العمل الجاري حول تحالفات السلامة الطرقية والتوزيع المجاني للخوذات على راكبي الدراجات النارية وبرنامج تعليم VIA  للشباب مع حملة طوطال إنرجيز من أجل السلامة الطرقية”.

واختتمت سوزانا زاماتارو، المديرة العامة للاتحاد الدولي للطرق (IRF): “يسعدنا أن نتولى مهمة تنسيق هذا العمل وإشراك القطاع الخاص بشكل استباقي في المبادرات التعاونية في مختلف البلدان حول العالم، العمل سيساعدنا بشكل جماعي على تكثيف جهودنا لتحقيق الأهداف التي حددها عقد العمل الجديد”.

ويتم هذه السنة تنظيم الأسبوع العالمي للأمم المتحدة حول السلامة الطرقية في نسختها السابعة خلال الفترة الممتدة ما بين 15 و21 ماي 2023 تحت شعار #RepenserLaMobilité

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.